الجنيه الإسترليني يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى 7 أسابيع قبيل قرارات المركزي البريطاني

الجنيه الإسترليني يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى 7 أسابيع قبيل قرارات المركزي البريطاني
الجنيه الإسترليني يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى 7 أسابيع قبيل قرارات المركزي البريطاني

ارتفع الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الخميس مقابل سلة من العملات العالمية ، موسعا مكاسبه لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأمريكي ،مسجلا أعلى مستوى فى سبعة أسابيع،يأتي هذا مع استمرار عمليات بيع العملة الأمريكية مقابل معظم العملات، خاصة بعدما رجح الاحتياطي الاتحادي رفع أسعار الفائدة الأمريكية ثلاث مرات فقط خلال العام الحالي،هذا ويترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات هامة من عن مبيعات التجزئة الشهرية،بالإضافة إلى انتظار قرارات المركزي البريطاني فى ختام اجتماعه الدوري،وصعد اليورو لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأمريكي،مع انتظار المستثمرين بيانات القطاعات الرئيسية المكونة للاقتصاد الأوروبي.

 

ارتفع الجنيه مقابل الدولار بأكثر من 0.2% حتى الساعة 07:45 جرينتش،ليتداول عند 1.4170$،وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.4136$،وسجل الأعلى عند 1.4177$ الأعلى منذ2 شباط/فبراير،والأدنى عند 1.4135$.

 

أنهي الجنيه الإسترليني تعاملات الأمس مرتفعا بنسبة 1%مقابل الدولار الأمريكي،فى ثالث مكسب يومي خلال الأربعة أيام الأخيرة،وبأكبر مكسب يومي منذ 24 كانون الثاني/يناير الماضي،مع تسارع عمليات بيع العملة الأمريكية بعد اجتماع الاحتياطي الاتحادي.

 

تراجع مؤشر الدولار يوم الخميس بنسبة 0.2%،مواصلا خسائره لليوم الثاني على التوالي،عاكسا استمرار عمليات بيع العملة الأمريكية مقابل معظم العملات الرئيسية و الثانوية،خاصة بعدما أشار الاحتياطي الاتحادي إنه من المرجح أن يرفع أسعار الفائدة ثلاث مرات فقط خلال العام الحالي،فى حين كانت الأسواق تتوقع رفع الأسعار أربع مرات.

 

وحصل الجنيه الإسترليني دعما هائلا يوم الاثنين بعدما وافق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا على فترة انتقالية مدتها 21 شهرا ،تبدأ فى آذار/مارس 2019 حتى كانون الأول/ديسمبر 2020،قبل أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي تماما.

 

يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم العديد من البيانات الاقتصادية والقرارات الهامة فى بريطانيا سوف تؤثر كثيرا على سعر صرف الجنيه بالسوق العالمي خلال التعاملات التالية،فتصدر مبيعات التجزئة الشهرية أحد أهم مؤشرات قياس الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من 70% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي ،وتصدر قرارات البنك المركزي البريطاني فى ختام اجتماعه الدوري.

 

تصدر مبيعات التجزئة بحلول الساعة 09:30 جرينتش المتوقع ارتفاع بنسبة 0.4% شهريا خلال  شباط/فبراير بالمقارنة مع ارتفاع بنسبة 0.1% فى كانون الثاني/يناير ،ومع استبعاد مبيعات السيارات المتوقع ارتفاع بنسبة 0.4% من ارتفاع بنسبة 0.1%.

 

يصدر المركزي البريطاني قرارات السياسة النقدية وعملية التصويت عليها بحلول الساعة 12:00 جرينتش،وتشير معظم التوقعات إلى إبقاء على أسعار الفائدة ثابتة دون تغيير عند معدل 0.5% ،وكذلك برنامج شراء الأصول عند 435 مليار جنيه إسترليني.

 

ويركز المستثمرين على ملخص السياسة النقدية الذي يصدر بنفس التوقيت،بحثا عن أدلة جديدة تخص مستقبل رفع أسعار الفائدة البريطانية خلال العام الحالي،خاصة بعد تراجع احتمالات رفعها مؤخرا مع استمرار تباطؤ وتيرة التضخم فى البلاد.

 

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.3% حتى الساعة 07:46 جرينتش ،ليتداول عند 1.2380$ ،وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.2338$ ،وسجل الأعلى عند 1.2388$ ،والأدنى عند 1.2338$.

 

واصل اليورو مكاسبه لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأمريكي،مع صعود معظم العملات الرئيسية مقابل العملة الأمريكية، هذا وينتظر المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات اقتصادية هامة توضح أداء القطاعات الرئيسية الصناعية والخدمية خلال الشهر الجاري ،والتي تؤشر بمدي تحسن نمو الأنشطة الاقتصادية فى المنطقة الموحدة خلال الربع الأول/2018.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى