أبي خليل: المشوار البترولي انطلق وعام 2019 سيتم حفر أول الآبار

أبي خليل: المشوار البترولي انطلق وعام 2019 سيتم حفر أول الآبار
أبي خليل: المشوار البترولي انطلق وعام 2019 سيتم حفر أول الآبار

افتتح رئيس مجلس الوزراء ممثلا بوزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل "ملتقى النفط والغاز في شرق المتوسط OGE"، الذي عقد صباح اليوم في فندق "هيلتون - الحبتور غراند".

واستقطب الملتقى الذي تنظمه "مجموعة الإقتصاد والأعمال"، بالاشتراك مع وزارة الطاقة والمياه، وبالتعاون مع الهيئات الاقتصادية اللبنانية، أكثر من 250 مشاركا لبنانيا وعربيا ودوليا، جلهم من المسؤولين وقادة الشركات والخبراء العاملين في قطاع النفط والغاز.

وقال الوزير ابي خليل: "تقوم هيئة إدارة قطاع البترول بدرس أسس الاستكشاف التي قدمتها الشركات، والتي سترفع إلى وزير الطاقة للموافقة عليها أو إدخال التعديلات التي تراها الهيئة والوزارة مناسبة. ويترافق ذلك مع تقديمات الشركات لميزانيتها السنوية وكل الشروط التي يتطلها القانون. وهذا الأمر هو نتيجة مشوار طويل بدأ مع وضع مسودة قانون الموارد البترولية في المياه البحرية اللبنانية ومن ثم إقراره في 17 آب 2010 في مجلس النواب"، مشيرا إلى "الورشة الكبيرة التي أطلقها الوزير في هذا القطاع الذي كان منسيا ومهملا لسنوات طويلة".

وكشف انه "في العام 2019، سيتم حفر أول آبار ويكون لدينا أول اكتشاف تجاري ونذهب لتطوير الحقول وانتاج النفط، ونحن نعول على القطاع ليصبح قاطرة للاقتصاد اللبناني من خلال تأمين مصدر طاقة محلي أقل تكلفة وأقل تلويثا، ومصممون على تعظيم المكون المحلي من خلال ادارة رشيدة وتوفير قيمة للأجيال الحالية والمقبلة وتأمين عناصر جذب الاستثمار، وهذا القطاع يجب أن يكون نموذجا يحتذى للقطاعات الأخرى".

وختم: "المشوار البترولي انطلق ولبنان دخل رسميا في نادي الدول النفطية، وكلنا ثقة بان التعاون بين الحكومة والخبراء والمجتمع المدني سيحمي القطاع التي نتمنى له كل النجاح والازدهار".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى