ماكرون: لم نعلن الحرب على الأسد

ماكرون: لم نعلن الحرب على الأسد
ماكرون: لم نعلن الحرب على الأسد

أشار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى أن الضربات المشتركة، التي شنتها وبريطانيا وفرنسا على ، ليست إعلانا للحرب على السلطات في بقيادة الرئيس، .

وفي كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء خلال جلسة للبرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية قال ماكرون، ، إن الحرب الوحيدة، التي تخوضها مع شركائها من في سوريا، تجري ضد تنظيم “” الإرهابي، الذي يهدد أمن هذه الدول.

وأضاف : “لكن هناك حرب متوازية يشنها بشار الأسد ضد الشعب السوري وأعدائه السياسيين منذ 7 سنوات، إننا لم نعلن الحرب على بشار الأسد، ولقد أكدت ذلك مرارا، والعملية، التي تم تنفيذها قبل عدة أيام، لم تغير شيئا في هذا السياق”.

وأعاد الرئيس الفرنسي إلى الأذهان القرار رقم 2118 لمجلس الأمن الدولي الصادر في سبتمبر 2013، الذي أدان كل حالات استخدام في سوريا ودعمه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وأكد ماكرون أنه أشار سابقا بوضوح إلى أن الخط الأحمر في سوريا بالنسبة لفرنسا يتمثل باستخدام الأسلحة الكيميائية، فيما اتهم “بعض أعضاء المجتمع الدولي” بمحاولات “تحويل ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى مؤسستين عاجزتين عن العمل”.

واعتبر أن العملية، التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا “أنقذت شرف المجتمع الدولي” وأسفرت عن تدمير 3 مواقع خاصة بإنتاج الأسلحة الكيميائية “بدقة ودون سقوط أي ضحايا”، وتابع بالقول: “إن هذه الضربات لم تحسم شيئا، إلا أنها تضع حدا للنهج الذي اعتدنا عليه”.

وتعهد في ختام كلمته بأن تواصل بلاده العمل الدبلوماسي في إطار الدولي لمكافحة استخدام الأسلحة الكيميائية، قائلا: “في نهاية المطاف سنستمر بالعمل على إيجاد حوار سياسي شامل من خلال حوار مع جميع الأطراف، بما في ذلك وتركيا وإيران أو ، وخاصة مع كل قوى المعارضة، من أجل بناء سوريا وإعادة إعمارها… لكننا لن نتمكن من تحقيق ذلك إذا صرفنا أنظارنا، وأتحنا لنظام بشار الأسد وحلفائه إكمال عملهم القذر”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى