تراجع العملة الموحدة اليورو للأدنى لها في خمسة أشهر أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

تراجع العملة الموحدة اليورو للأدنى لها في خمسة أشهر أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع
تراجع العملة الموحدة اليورو للأدنى لها في خمسة أشهر أمام الدولار الأمريكي في أخر جلسات الأسبوع

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو التراجع لنشهد الأدنى لها منذ 18 من كانون الأول/ديسمبر الماضي أمام الدولار الأمريكي ولتعد بصدد خامس خسائر أسبوعية على التوالي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة اقتصاديات منطقة اليورو ووسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:01 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.19% إلى مستويات 1.1772 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1794 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له في خمسة أشهر عند 1.1750، بينما حقق الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1822.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أظهرت تسارع النمو إلى 0.5% مقابل 0.1% في آذار/مارس الماضي، متفوقة على التوقعات عند 0.3%، وجاء ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر أسعار الجملة والتي أظهرت اتساعاً 0.5% مقابل الثبات عند مستويات الصفر في آذار/مارس، متفوقة على التوقعات عند 0.2%.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل الكشف عن قراءة الحساب الجاري والتي أظهرت تقلص اتساع الفائض إلى ما قيمته 32.0 مليار يورو مقابل 36.8 مليار يورو في شباط/فبراير الماضي، أسوء من التوقعات عند 35.1 مليار يورو، وصولاً إلى صدور قراءة الميزان التجاري لمنطقة اليورو ككل والتي أظهرت اتساع الفائض إلى 21.2 مليار يورو مقابل 20.9 مليار يورو في شباط/فبراير، بخلاف التوقعات عند 20.7 مليار يورو.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم توجيه الرئيس الأمريكي دونالد انتقادات حادة إلى دول الاتحاد الأوروبي وذلك بعد القرارات الأوروبية وبالأخص التي تتعلق بالسياسات التجارية للاتحاد، موضحاً أن كل من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك متشددان إلى حد كبير مع الأمريكية.

 

كما نوه ترامب لكون الاتحاد الأوروبي يحافظ على القيود التجارية الضخمة مع بلاده، موضحة أن الاتحاد لا يسمح لمزارعين الولايات المتحدة بتصدير منتجاتنا إلى هناك، بينما دول الاتحاد الأوروبي تغرق أمريكا بالمنتجات وبالأخص ألمانيا، مضيفاً هذا لن يستمر طويلاً، وأكد على أن التجارة مع الاتحاد تسير في طريق ذو اتجاه واحد، موضحاً أن العجز التجاري بلغ 151$ مليار خلال العام الماضي، مضيفاً أن الاتحاد شأنه شأن دول أخرى لأن أمريكا لم تواجه أحداً في الماضي.

 

وفي المقابل صرح وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير في وقت سابق اليوم أنه إذا كانت الولايات المتحدة تتخذ مبدأ "أمريكا أولاً" فأنه يجب على الاتحاد الأوروبي وضع مصالحتها الاقتصادية أولاً. بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا تصريحات زعيم حركة خمس نجوم الإيطالية لويجي دو مايو والتي أعرب من خلالها أنه تم التوصل أخيراً إلى اتفاق حيال تشكيل الحكومة الائتلافية في إيطاليا ثالث أكبر اقتصاديات منطقة اليورو مع حزب الليجا.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيسة بنك كليفلاند الاحتياطي الفيدرالي لوريتا ميستر عن السياسة النقدية في مؤتمر السياسة النقدية والاحتياطي الكلي للبنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت والذي أعرب من خلاله أن الاقتصاد الأمريكي يقترب من تحقيق أهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي، موضحة أن التطلعات الحالية للاقتصاد الأمريكي تعد الأفضل منذ فترة مطولة من الزمان.

 

كما نوهت ميستر أن رفع الفائدة على الأموال الفيدرالية قد يكون أحد أدوات التصدي للمخاطر التي تهدد الاستقرار المالي، موضحة أن استقرار النظام المالي أساسي لمواجهة أية مخاطر محتملة، ومضيفة أنه قد يكون هناك حاجة لمساعدة السياسة النقدية في ضمان الاستقرار المالي، وجاء ذلك قبل أن نشهد إلقاء عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح لايل برينارد خطاباً تحت عنوان "تحديث قانون إعادة الاستثمار المجتمعي" في مؤتمر تنمية المجتمع لتنمية الجوار والإسكان في .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى