أستراليا تقرع طبول الصراع: الصين تمنع واردات بمليارات الدولارات

أستراليا تقرع طبول الصراع: الصين تمنع واردات بمليارات الدولارات
أستراليا تقرع طبول الصراع: الصين تمنع واردات بمليارات الدولارات

دعت حكومة أستراليا الصين إلى الإفصاح عما إذا كانت مجموعة من قطاعات التصدير الأسترالية التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات سنويًا ستواجه قيودًا جديدة اعتبارًا من يوم الجمعة وسط التوترات المتزايدة بين البلدين.

وتبلغ مصدرو النبيذ الأستراليون من شركائهم في الصين رسائل تفيد بأنه "لن يتم تخليص أي منتج من الجمارك اعتبارًا من يوم الجمعة، لذا لا ترسل أي شحنات أخرى حتى تتم تسوية هذا الأمر" ، كما قال الرئيس التنفيذي لشركة Australian Grape and النبيذ، توني باتاغلين لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

ومع قلق المجموعات الصناعية الأخرى، أعلن وزير التجارة الأسترالية، سايمون برمنغهام، يوم الأربعاء أن أستراليا تتوقع أن "يلتزم أكبر شريك تجاري لها بالقواعد التجارية". وحث بكين على توفير اليقين والإجابات للشركات الأسترالية والصينية التي تواجه اضطرابات محتملة.

نفت وزارة التجارة الصينية حتى الآن هذه التقارير التي نشرتها صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست لأول مرة في وقت سابق من هذا الأسبوع عن أنها اجتمعت مع شركات الاستيراد الصينية للإشارة إلى قيود جديدة على شحنات النبيذ الأسترالي وسرطان البحر والسكر والفحم والأخشاب والصوف والشعير والنحاس.

وأشار برمنغهام إلى أن الحكومة الأسترالية ما زالت تحاول التأكد بدقة مما كان يحدث على الأرض، و"الدليل سيكون خلال الأيام المقبلة".
وقال برمنغهام: "إذا كان هذا الرفض صحيحًا ودقيقًا، فأنا أتوقع أننا يجب أن نكون قادرين على الحصول على إجابات من الصين، ومصدري الكركند لدينا والمصدرين الآخرين، لمنحهم اليقين الذي يستحقونه".

وأضاف أن تحرك الأسبوع الماضي لزيادة اختبار شحنات سرطان البحر الأسترالي جاء "فجأة" ، وأدى إلى إفساد بعض المنتجات. وأفادت تسع صحف بأن نحو 20 طناً من الكركند الحي قد نفقت.

وقال إن السلطات الصينية بحاجة إلى "أن توضح بشكل قاطع" أنها ستحترم الالتزامات التي تعهدت بها من خلال اتفاقية التجارة الحرة بين الصين وأستراليا ومنظمة التجارة العالمية.

وكشفت شركة Treasury Wine Estates العالمية لصناعة وتوزيع النبيذ ومركزها أستراليا، في وقت متأخر يوم الأربعاء أن صناعة المشروبات المحلية في الصين تضغط من أجل إخضاع النبيذ الأسترالي لرسوم جمركية بأثر رجعي بمجرد انتهاء تحقيق مكافحة الإغراق.

كما أبلغت السوق أنها كانت على علم بالتكهنات بشأن حظر وشيك محتمل على واردات النبيذ، لكن الشركة "لم تحصل على أي نصيحة أو إخطار من السلطات الصينية فيما يتعلق بذلك".

على الرغم من التحقيقات الجارية، والتي قد تمهد الطريق للتعريفات الجمركية في العام المقبل، أفاد مكتب الإحصاءات الأسترالي عن زيادة بنسبة 150 في المائة في صادرات النبيذ الأحمر الأسترالي إلى الصين في سبتمبر/ أيلول مقارنة بشهر أغسطس/ آب.

وأفاد مصدرو سرطان البحر الأسترالي يوم الاثنين بأن الشحنات بدأت تشهد تأخيرات في الدخول إلى الصين. 

يوم الثلاثا ، سُئل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ وين بين، مباشرة عن تقارير عن حظر واردات أسترالية، وقدم ردا عاما مفاده أن السلطات الصينية "تنفذ إجراءات التفتيش والحجر الصحي على المنتجات المستوردة وفقا للقوانين واللوائح".

وأضاف وانغ أن الصين تأمل في أن تتمكن أستراليا "من بذل المزيد من الجهد لتعزيز الثقة المتبادلة والتعاون الثنائي وإعادة العلاقات الثنائية إلى المسار الصحيح في أقرب وقت ممكن".

وتوترت العلاقات بين البلدين بسبب مجموعة من القضايا بما في ذلك دعوات أستراليا المبكرة  لإجراء تحقيق دولي مستقل في أصل انتشار الفيروس التاجي والتعامل معه، وهي خطوة فسرتها الصين على أنها تستهدفها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى