أول شهر للانفصال.. التجارة بين "الأوروبي" وبريطانيا تهوي

أعلن مكتب الإحصاء الأوروبي "يوروستات"، الخميس، أن التجارة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا سجلت تراجعا كبيرا في كانون الثاني/يناير، أول شهر للانفصال الفعلي للندن عن التكتل.

وانخفضت صادرات الاتحاد الأوروبي إلى بنسبة 27,5% عما كانت عليه في كانون الثاني/يناير 2020، بينما تراجعت صادرات لندن إلى أوروبا بنسبة 59,5%.

والتراجع الذي تتحدث عنه الوكالة أكبر من ذلك الذي أعلنه البريطانيون الأسبوع الماضي، بسبب اختلاف في منهج الحساب.

وبعد أقل من 3 أشهر على خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي، أطلق الأخير إجراءات قانونية ضد المملكة المتحدة، في خطوة قد تؤدي إلى فرض عقوبات مالية أو تعريفات جمركية.

يأتي ذلك في أعقاب قرار بريطانيا الأحادي الجانب بتأجيل تنفيذ البند المتعلق بإيرلندا الشمالية، والذي يعتبر جزءا رئيسيا من صفقة الخروج "بريكست".

ومن المرجح أن تؤدي الخلافات إلى تفاقم العلاقة المشحونة بين الجانبين، والتي أدت بدورها إلى خلافات بشأن تصدير لقاحات ، ورفض المملكة المتحدة منح الحقوق الكاملة لسفير الاتحاد في لندن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى