السعودية.. قرب انتهاء مهلة تصحيح أوضاع المصانع خارج المدن الصناعية

السعودية.. قرب انتهاء مهلة تصحيح أوضاع المصانع خارج المدن الصناعية
السعودية.. قرب انتهاء مهلة تصحيح أوضاع المصانع خارج المدن الصناعية

أعلنت وزارة الصناعة والثروة المعدنية في ، قرب انتهاء مهلة تصحيح أوضاع المصانع الواقعة خارج المدن الصناعية المصنفة بيئيًا ضمن الفئات الأولى والثانية والثالثة، في مطلع أكتوبر المقبل.

دعت الوزارة في بيان صحفي المصانع إلى سرعة تصحيح أوضاعها من خلال تجديد واستكمال جميع التراخيص والاشتراطات من الجهات ذات العلاقة.

مادة اعلانية

وأوضحت الوزارة أن تلك المهلة هدفت إلى إعطاء المصانع الواقعة خارج نطاق المدن الصناعية المدة اللازمة لاستكمال استخراج التصاريح والتي تشمل تراخيص الجهات ذات العلاقة (وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان - والمديرية العامة للدفاع المدني - ووزارة البيئة والمياه والزراعة - والهيئة العامة للغذاء والدواء (للأنشطة الغذائية أو الدوائية).

وأشارت إلى أن المصانع التي لم تبادر لتصحيح أوضاعها بالحصول على التراخيص اللازمة لن تتمكن من الاستفادة من الخدمات الصناعية التي تقدمها الوزارة بنهاية شهر سبتمبر الجاري، إضافة إلى أن المصانع غير الملتزمة سيتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحقها من قبل الجهات المعنية، بما في ذلك، نقلها إلى أقرب مدينة صناعية في المنطقة التي يتبع لها المصنع أو الإغلاق، ويستمر تطبيق الإجراءات حتى بداية العام القادم 2022، مؤكدة أنها لن تصدر أي ترخيص صناعي لمنشأة جديدة خارج نطاق المدن، أو الأراضي، أو المخططات الصناعية، أو المدن المخصصة للاستخدام الصناعي ما لم تكن متعلقة بمواد خام طبيعية أو إنتاج حيواني أو زراعي.

ودعت وزارة الصناعة والثروة المعدنية المصانع الواقعة خارج نطاق المدن الصناعية والتي تواجه تحديات في استكمال بعض التراخيص اللازمة مع الجهات ذات العلاقة إلى التواصل معها من خلال قنوات التواصل المتاحة في الوزارة.

كانت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، دعت جميع المصانع الواقعة خارج نطاق المدن الصناعية خلال أبريل الماضي، إلى سرعة تصحيح أوضاعها من خلال تجديد واستكمال جميع التراخيص والاشتراطات من الجهات ذات العلاقة، وتهدف إجراءات الوزارة إلى تعزيز بيئة الاستثمار الصناعي في المملكة، ورفع نسبة الامتثال نحو بيئة صناعية تنافسية من خلال توفير بيئة صناعية جاذبة ومستقرة تعزز من تنافسية قطاع الصناعة محلياً ودولياً، وتزيد من قيمة المحتوى المحلي ودعم المنتجات المصنعة محلياً بمختلف أشكالها بما يعزز من حجمها وارتفاع صادراتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى