دبي تتصدر مؤشر المراكز المالية العالمية في الشرق الأوسط

دبي تتصدر مؤشر المراكز المالية العالمية في الشرق الأوسط
دبي تتصدر مؤشر المراكز المالية العالمية في الشرق الأوسط

حافظت على صدارتها كأفضل المراكز المالية العالمية عن منطقة الشرق الأوسط، بينما استقرت في المرتبة السابعة عشرة على مستوى العالم.

وصنعت الإمارة الخليجية الثرية على مدار السنوات الماضية لنفسها مكانة كمركز أعمال رئيسي في المنطقة، وهي بالفعل مقر للكثير من الشركات متعددة الجنسيات والشركات الدولية.

ويتوقع المحللون أن تواصل دبي ريادتها في قطاعات النقل والتوزيع والأعمال المصرفية والتمويل، وكذلك المعلومات وتكنولوجيا الاتصال، مضافا لها القيادة المركزية في الصناعات التحويلية الخفيفة والمتوسطة، الأمر الذي يعزز قدرتها على مواصلة النمو والتوسع واستقطاب الاستثمار والتشغيل.

ويعتمد اقتصاد الإمارة على التنويع التكاملي في الاقتصاد غير النفطي، وهو مبني على قاعدة صلبة من البنية الأساسية الخدماتية جرى تحصينها بقوة الابتكار في استدامة العمل.

كما تتبع سياسة خفض كلفة الأعمال وتعظيم القيمة المضافة للمنتجات المحلية، الموصول بشبكة من الشراكات مع الاقتصادات العالمية الناشئة.

وفعليا، يمتلك سوق العمل في دبي صفات الاستدامة التي تحفظ للإمارة اطراد الصدارة التنافسية في المستقبل وكفاءة توليد الفرص خلال الأوقات الصعبة، التي تعيشها العديد من الاقتصادات الأخرى في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

ووفق أحدث التصنيفات الصادرة عن مؤشر المراكز العالمية، جاءت إمارة أبوظبي في المركز الثاني بعد دبي على مستوى المنطقة، لكنها تقهقرت إلى المرتبة الثانية والثلاثين عالميا.

وحلت في المركز 57 عالميا، والرياض في المركز 98 عالميا والكويت في المرتبة 108. ولا تزال الدار البيضاء المركز المالي الرائد في أفريقيا، وحافظت على المركز 54 في الترتيب العالمي.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى