هذا هو عدد السياح لعام 2018.. وهل هناك من خوف على موسم الاعياد؟

هذا هو عدد السياح لعام 2018.. وهل هناك من خوف على موسم الاعياد؟
هذا هو عدد السياح لعام 2018.. وهل هناك من خوف على موسم الاعياد؟

ناشد وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال اواديس كيدانيان المسؤولين عن تشكيل الحكومة "الاسراع في تشكيلها، حتى ولو كانت الولادة قيصرية او كانت في الـ"couveuse"، لاننا نضيع الكثير من الفرص ومناعتنا تتراجع"، داعيا الشعب الى "التعبير عن اعتراضه لهذا الواقع من خلال التظاهر او الاعتصام مثلما يتظاهر لمصلحة زعمائه وسياسييه اذا تعرض لاي شيء يخدش شعورهم، بينما لا يحركون ساكنا لان وطنهم يقف على كف عفريت".

وأكد أنه "سيكون اول المتظاهرين واول الصارخين واول حاملي اللافتات المطالبة بتشكيل الحكومة، اذا قررت الهيئات الاقتصادية التظاهر او الاعتصام".

واعترف كيدانيان بـ"التطور والنمو في القطاع السياحي خلال الستة اشهر الماضية، رغم ان الحكومة هي حكومة تصريف اعمال ورغم غيابنا عن الاسواق السياحية من معارض سياحية عالمية بسبب "المعارك" مع المنظومة المالية التي تحدد سقف الصرف وبسبب غياب مجلس الوزراء، مع العلم اننا في وزارة السياحة نزرع في موسم كي نحصد في موسم اخر، ونحن نعاني اليوم من عدم قدرتنا على التواصل مع العالم السياحي الخارجي بسبب عدم تجديد العقد مع شركة visit lebanon التي لعبت دورا اساسيا في تنويع سياحتنا خصوصا مع السياح الاوروبيين الذين وصل عددهم الى حوالى 600 الف سائح اي بارتفاع 6,9 في المئة مقارنة مع العام 2017. كما ان المداخيل السياحية زادت وحسب منظمة السياحة العالمية فقد وصل الانفاق السياحي العام 2017 الى 6,7 مليار دولار وهو رقم قريب من العام 2010 السنة الاهم في السياحة اللبنانية".

واعطى كيدانيان بعص الاحصاءات السياحية حيث كانت نسبة النمو خلال العشرة اشهر من العام الحالي 30 في المئة مقارنة مع الاشهر ذاتها من العام 2015، و17 في المئة في العام 2016 و5 في المئة من العام 2017.

واعلن كيدانيان ان "لا خوف على موسم الاعياد، طالما ان الامن ممسوك وان الحجوزات تنبىء بذلك خصوصا ان نسبة التحسن بلغت 16,67 في المئة في الشهر الماضي". 

واعلن كيدانيان عن تفاؤله بـ"ان نصل الى المليوني سائح في العام 2018". 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى