أخبار سارة.. هذا ما ينتظر رجال الأعمال في لبنان!

أخبار سارة.. هذا ما ينتظر رجال الأعمال في لبنان!
أخبار سارة.. هذا ما ينتظر رجال الأعمال في لبنان!

كتبت صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان "توصيات "منتدى القطاع الخاص العربي": تسهيل الإستثمارات... والإقتصاد الرقمي": " إختتمت فعاليات منتدى القطاع الخاص العربي، الذي عقد على مدى يومين في مقرّ اتّحاد الغرف العربية، برعاية وحضور رئيس الحكومة المكلّف ، تحت شعار "الثورة الصناعية الرابعة والتنمية المستدامة في سبيل اقتصاد عربي أكثر احتوائية".

شارك في الجلسة الختامية وإعلان التوصيات، أمين عام جامعة أحمد أبو الغيط، النائب ممثلةً الرئيس سعد الحريري، رئيس اتحاد الغرف العربية محمد عبده سعيد، رئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية أحمد الوكيل والرئيس الفخري لاتحاد الغرف العربية عدنان القصّار إضافة إلى حشد من الشخصيات الاقتصادية اللبنانية والعربية.

اعتبر أبو الغيط أنّ لغة المصالح الاقتصادية المشتركة هي اللغة الناجعة في هذه المرحلة، وأنّ تحفيز آليات التعاون نحو تحقيق المزيد من التكامل الاقتصادي بين الدول العربية، أمر هام لأجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والارتقاء بمستوى معيشة المواطن العربي. وتحدث عن الجهود والإنجازات التي قامت بها جامعة الدول العربية لحلّ المشاكل العالقة لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

وأشار إلى أنّ القطاع الخاص العربي أهل للمسؤولية، لإدراكهم أنّ عليهم واجباً قومياً، فساهموا في المشروعات العربية المشتركة، وساهموا في تلبية احتياجات المجتمع المدني العربي من خلال تنظيماتهم التي تحتضنها جامعة الدول العربية، وإنني على ثقة من أنهم قادرون على حمل الراية والتقدم بها إلى الرقيّ والرفاهية.

واعلن توصيات المنتدى الأمين العام لاتحاد الغرف العربية خالد حنفي كما يلي:

1- في مجال إزالة العقبات التي تواجه منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتطويرها:

• حثّ الدول العربية على إزالة المعوقات غير الجمركية خلال مدة زمنية محددة.

• دعوة الدول العربية إلى تسهيل دخول الاتفاقية العربية لتحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية حيز التطبيق، وإدراج موضوعات الصحة والصحة النباتية والقيود الفنية وتسهيل التجارة والملكية الفكرية في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، بالتعاون مع اتحاد الغرف العربية.

2- في مجال تسهيل حركة الاستثمار البيني وأصحاب الأعمال:

• دعوة الدول العربية لإقرار اتفاقية استثمار عربية جديدة لتسهيل حركة الاستثمار العربي البيني ولتسهيل انتقال أصحاب الأعمال بين الدول العربية، بالتعاون مع الغرف العربية. وكذلك دعوتها إلى تعزيز دور هيئات تشجيع الاستثمار العربية."
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى