الفوائد المرتفعة.. خطّ دفاع أخير لمنع هروب الرساميل!

الفوائد المرتفعة.. خطّ دفاع أخير لمنع هروب الرساميل!
الفوائد المرتفعة.. خطّ دفاع أخير لمنع هروب الرساميل!

تحت عنوان: "الفوائد المرتفعة خطّ دفاع أخير لمنع هروب الرساميل"، كتبت رنى سعرتي في صحيفة "الجمهورية": باتت الفوائد المصرفية المرتفعة تشكّل عبئاً على الاقتصاد، وخشبة خلاص للوضع المالي النقدي. ورغم أنها تخنق الشركات وتقوّض أعمالها، فهي تساهم اليوم في منع الودائع المصرفية من الخروج من .

تستمرّ جمعية المصارف برفع معدل الفائدة المرجعية في سوق ، حيث أوصت المصارف التجارية برفع فائدة Beirut Reference Rate (BRR) بالدولار الأميركي، 5 نقاط أساس إلى 8,63 في المئة بدءاً من 1 شباط 2019، وبرفع الفائدة المرجعية بالليرة اللبنانية 4 نقاط أساس الى 11,94 في المئة.


تأتي هذه الارتفاعات المستمرّة لتواكب الاوضاع المالية والاقتصادية المتردّية، التي فرضت على القطاع المصرفي أن يكون متأهّباً وأن يسارع إلى اتّخاذ خطوات للسيطرة على العملة الأجنبية ومنعها من الهروب خارج لبنان، ولو حتّى على حساب أرباح المصارف التي تقلّصت بشكل تلقائي، لأنّه بات من الصعب اجتذابُ أموال كافية لتمويل عجز الموازنة والعجز التجاري، في ضوء تباطؤ نموّ الودائع.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى