ترامب يواجه انتكاسة.. العجز التجاري الأميركي عند أعلى مستوى

ترامب يواجه انتكاسة.. العجز التجاري الأميركي عند أعلى مستوى
ترامب يواجه انتكاسة.. العجز التجاري الأميركي عند أعلى مستوى

قفز العجز التجاري للولايات المتحدة بنهاية العام 2018 إلى أعلى مستوى منذ عشر سنوات، كما سجل العجز التجاري مع الصين مستوى قياسياً مرتفعاً، رغم فرض إدارة دونالد رسوماً على نطاق واسع من السلع المستوردة في مسعى لتقليص الفجوة.

وبحسب وزارة التجارة الأميركية، فإنّ العجز بنسبة 18.8% في العجز التجاري في كانون الأول أسهم في تسجيل عجز إجمالي قدره 621 مليار دولار العام الماضي.


وعجز 2018 هو الأعلى منذ عام 2008، وأعقب عجزا بلغ 552.3 مليار دولار في 2017.

وجاء تدهور العجز التجاري الأميركي رغم سياسة تجارية حمائية ينتهجها البيت الأبيض، التي قال ترامب إنّها ضرورية لحماية المصنعين الأميركيين.

وأفادت الوزارة بأنّ الصادرات الأميركية ارتفعت إلى 2.5 تريليون دولار، في حين قفزت الواردات إلى 3.121 تريليونات دولار في 2018.

ورغم فرض الأميركية، رسوماً جمركية على المنتجات الصينية بمئات المليارات من الدولارات فإنّ العجز التجاري مع الصين ارتفع 11.6% في 2018 إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند نحو 420 مليار دولار.

وخلال 2018، انخفضت الصادرات الأميركية نحو الصين بـ 9.6 مليارات دولار لتستقر عند 120.3 مليار دولار، مقابل ارتفاع في الواردات بمقدار 34 مليار دولار لتصل إلى 539.5 مليار دولار.

وارتفع العجز التجاري الأميركي مع والاتحاد الأوروبي إلى أعلى مستوياته أيضاً حتى بعد فرض واشنطن رسوما جمركية على السلع المستوردة من أكبر شركائها التجاريين.

وبالنسبة لرئيس يعتبر الخلل في الميزان التجاري هزيمة لأكبر اقتصاد في العالم فإن هذه الأرقام الجديدة تمثل انتكاسة لسياساته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى