كيف ساعدت تخفيضات أوبك شركات النفط الصخري الأميركية؟

كيف ساعدت تخفيضات أوبك شركات النفط الصخري الأميركية؟
كيف ساعدت تخفيضات أوبك شركات النفط الصخري الأميركية؟

قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك خلال مؤتمر للطاقة في هيوستن إن شركات النفط الصخري الأمريكية استفادت من جهود أوبك وحلفائها لخفض الإنتاج والتي دعمت الأسعار.

جاءت تصريحاته قبل اجتماع أوبك مع منتجي النفط الأمريكيين للعام الثالث على التوالي في مؤتمر أسبوع سيرا الذي تنظمه آي.اتش.اس ماركت، بيد أن لقاء هذا العام لم يلق نفس القدر من الاهتمام الذي حظي به في السابق.


وقال باركيندو إن إعادة التوازن لسوق النفط العالمية ”عمل جار“ وقال إن ضبط الإمدادات سيتواصل خلال 2019.

وزاد إنتاج مع تحرك أوبك لتقييد الإمدادات من أجل الإبقاء على الأسعار مرتفعة. والولايات المتحدة الآن أكبر منتج للخام في العالم، بإنتاج يفوق 12 مليون برميل يوميا، متخطية وروسيا.

وضع ذلك أوبك في موقف غريب، إذ يقلل أعضاؤها حصتهم السوقية بما يدعم حصة الولايات المتحدة عالميا.

وفي أول يناير كانون الثاني، بدأت أوبك وحلفاؤها تخفيضات إنتاج جديدة لتجنب تخمة معروض قد تضغط على الأسعار. واتفق التحالف على تقليل الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر.

وقال مسؤول خليجي كبير في مجال النفط على هامش أسبوع سيرا يوم الاثنين إن أوبك ستناقش في أبريل نيسان توازن العرض والطلب وإنها "ستواصل خفص (الإنتاج)".

وقال "نريد أن نرى انخفاض المخزونات التجارية" مضيفا أن المخزونات العالمية من الخام والمنتجات النفطية يجب أن تعاود الانخفاض إلى متوسط خمس سنوات، وهو هدف وضعته المنظمة للقضاء على تخمة المعروض النفطي في الأسواق العالمية.

وتجتمع أوبك وحلفاء من بينهم ، فيما يعرف باسم تحالف أوبك+، في فيينا يومي 17 و18 نيسان، ومن المقرر انعقاد اجتماع آخر يومي 25 و26 حزيران.

وقالت مصادر في الفترة الأخيرة إن الأكثر احتمالا هو تمديد تخفيضات الإنتاج في حزيران لكن ذلك يتوقف بشكل كبير على نطاق عقوبات الولايات المتحدة على وفنزويلا عضوي أوبك.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح لرويترز يوم الأحد إنه يبدو من السابق لأوانه إجراء تغيير في سياسة إنتاج أوبك وحلفائها خلال اجتماع أبريل نيسان، وإن الصين والولايات المتحدة ستقودان طلبا عالميا قويا على الخام في العام الحالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى