أخبار عاجلة
اليمن | الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في معقل الحوثيين -
3 طرق لحماية خصوصيتك أثناء استخدام مساعد غوغل -
هكذا يستعد فيسبوك لرئاسيات أمريكا 2020 -
ريفي: موقف الجيش شرّفنا جميعًا -

مصر | قصة رئيس أركان للجيش تقدم السيسي مشيعيه

تقدم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الخميس، الجنازة العسكرية للفريق إبراهيم العرابي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، الذي وافته المنية عن عمر يناهز 88 عاماً.

وشارك في الجنازة الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع المصري، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية، وكبار قادة القوات المسلحة، وعدد من قدامى قادة المصري، إضافة إلى المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع السابق.

وذكر المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، أن السيسي قدم العزاء لأسرة العرابي، الذي يعد أحد الرموز المضيئة في تاريخ العسكرية المصرية، عبر مسيرة حافلة بالعمل والعطاء في خدمة الوطن وقواته المسلحة.

من هو الفريق إبراهيم العرابي؟

تولى الفريق إبراهيم عبد الغفور العرابي رئاسة أركان حرب القوات المسلحة المصرية في بداية عهد الرئيس السابق، محمد حسني مبارك، وتولى منصبه اعتباراً من عام 1983 وحتى عام 1987.

ولد في أيار/مايو 1931 بقرية محلة أبو علي بمحافظة الغربية لعائلة عريقة، حيث كان عمه علي ذكي العرابي وزيراً للتعليم، ثم تولى رئاسة مجلس النواب المصري لعدة سنوات في عهد .

حصل الفريق إبراهيم العرابي على بكالوريوس العلوم العسكرية من الكلية الحربية عام 1950، وتدرج في المواقع العسكرية، وشارك في ثورة 23 يوليو 1952، حيث كان من الضباط الأحرار، كما شارك في حرب وحرب عام 1956 وحرب 1967 وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر من العام 1973.

تولى قيادة الفرقة 21 مدرعة خلال حرب أكتوبر، وقدم خلال الحرب بطولات عديدة. كما حصل على وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عامي 1987 و1995 وعدة أوسمة دولية، وتقديراً لجهوده العسكرية رقي ترقية استثنائية خلال حرب اليمن.

كذلك عين مساعد قائد الجيش الثاني الميداني عام 1977، ثم رئيس أركان الجيش الثاني الميداني عام 1978. وعين قائداً للجيش الثاني الميداني عام 1980، ثم رئيساً لهيئة عمليات القوات المسلحة عام 1981.

وفِي عام 1983، عين رئيساً لأركان حرب القوات المسلحة، وتمت ترقيته إلى رتبة فريق ثم أصبح رئيس الهيئة العربية للتصنيع منذ 1987 وحتى 1995، وبعدها أحيل إلى التقاعد.

كان له دور بارز خلال أحداث تمرد الأمن المركزي عام 1986، واستطاع فرض السيطرة على القاهرة وباقي المحافظات، ومنع تفاقم الأحداث واندلاع أعمال شغب وتخريب. كما تمكن من السيطرة على معسكرات الأمن بمناطق الدراسة وطرة والهرم وأسيوط، وأعاد الهدوء إلى القاهرة والمحافظات حتى انتهت الأزمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصر | سد النهضة.. نقاشات مستمرة أملاً بالاتفاق