مصر | مصر تستنفر لمواجهة كورونا.. مستشفى في كل محافظة

موقع وئام - تعرف على أصدقاء جدد

كشفت الحكومة المصرية خططها لمواجهة فيروس كورونا ومنع تسلله إلى البلاد.

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، اجتماعا اليوم الخميس مع وزراء الصحة والسياحة والتموين والإعلام والطيران لمُتابعة الإجراءات الاحترازية المُتخذة للتعامل مع فيروس كورونا، حيث أكد أن تقارير تؤكد خلو من فيروس كورونا وعدم وجود أي إصابة بها.

وقال إن الدولة لن تخفي شيئاً في هذا الخصوص وتتعامل مع هذا الملف بكل شفافية، مؤكدا أن الحكومة حريصة على اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس في ضوء بعض الإصابات التي ظهرت في عدد من الدول المحيطة.

وكشف رئيس الوزراء أن مصر قامت بتشديد الإجراءات والفحص الطبي في المطارات والموانئ تجاه القادمين من كل الدول، كما اتخذ مجلس الوزراء قراراً يتيح سرعة شراء وتوفير الاحتياجات اللازمة لأخذ الاحتياطات الوقائية فيما يتعلق بفيروس كورونا، مؤكدا أنه يجري التنسيق بين كافة الجهات المعنية، لتنفيذ الأدوار المطلوبة من كل منها في إطار خطة الدولة لمواجهة هذا الفيروس.

من جانبها، ذكرت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة أن مصر تتبع خطة ذات منهجية في هذا الخصوص تتماشى مع المعايير المتبعة دولياً وتتمثل في وضع إجراءات محددة للتعامل مع كافة السيناريوهات المُتوقعة في مواجهة هذه الأزمة.

واستعرضت الوزيرة الإجراءات التي تتخذها مصر لمواجهة الفيروس وتشمل الفرز الطبي للركاب القادمين وأطقم وسائل النقل وتحرير كروت المراقبة الصحية لهم، مع نقل أية حالة اشتباه إلى مستشفى الإحالة لتقييمها، والالتزام بتطهير وسيلة النقل حينها والتخلص الآمن من هذه النفايات تحت إشراف الحجر الصحي، فضلا عن قيام الفريق الوقائي باتخاذ كافة الاحتياطات القصوى لإجراءات مكافحة العدوى عند التعامل مع الحالات المشتبهة، والمتابعة الدورية لمدة 14 يوماً لجميع الوافدين من الدول المنتشر فيها الفيروس.

وفيما يتعلق بالسيناريو المتبع في حالة بداية ظهور حالات، أشارت الوزيرة إلى أن الإجراءات تتضمن البدء بالعزل الذاتي المنزلي عند وجود أعراض بسيطة، وعند ظهور أعراض متوسطة يكون العزل بمستشفى الإحالة الخاصة بكل محافظة، وسعتها 522 سريراً فائق الرعاية، مضيفة أنه يمكن زيادتها لعدد 2644 عند ازدياد الحالات، وتصل الإجراءات إلى العزل بمُستشفى مخصص لذلك، في حالة ظهور أعراض شديدة.

وأعلنت وزيرة الصحة أنه في حالة تطور الوضع وزيادة عدد الحالات المصابة يتم إعلان حالة الطوارئ واتخاذ إجراءات أخرى تتضمن قصر عمل مستشفيات الإحالة بالمحافظات على إجراءات مواجهة كورونا، مع وضع خطة لتكثيف جهود الأطقم الطبية في حالات الضرورة في مستشفيات الإخلاء، وتنفيذ خطة للتدريب تشمل فرق الرصد وفريق الطب الوقائي، وكذا جميع الفرق الطبية بالمستشفيات، على كيفية التعامل الآمن مع حالات الكورونا، والتدريب على كيفية اتباع أساليب مكافحة العدوى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مصر | بني سويف المصرية تنضم للائحة.. واكتشاف 10 إصابات بكورونا