ارتباك بين الركاب وزحام في ثاني أيام تطبيق قرار تقسيم تذاكر «مترو الأنفاق»

ارتباك بين الركاب وزحام في ثاني أيام تطبيق قرار تقسيم تذاكر «مترو الأنفاق»
ارتباك بين الركاب وزحام في ثاني أيام تطبيق قرار تقسيم تذاكر «مترو الأنفاق»


شهدت محطات السادات والدمرداش وساقية مكي والبحوث بالخطين الأول والثاني بمترو الأنفاق، زحامًا وارتباكًا بين الركاب في ثاني أيام تطبيق قرار رفع أسعار التذاكر وتقسيمها لمحطات.

وواصلت الإذاعة الداخلية لمترو الأنفاق بث التنبيه الخاص بقرار رفع الأسعار، وفي حين قُسمت محطات المترو نوافذ صرف التذاكر لثلاث فئات، إلا أن مواطنين انشغلوا في حساب عدد المحطات التي سيستقلونها والتي تصل لـ3 جنيهات لـ9 محطات، و5 لـ16 محطة، و7 للخط كله.

وعززت شرطة المترو من تواجدها داخل محطات المترو وخاصة المزدحمة منها؛ لتفادي أية مشكلات تحدث بين الركاب والموظفين.

وانخرط مواطنون في أحاديث عابرة مع موظفي المترو أمام بوابات العبور.

وعبرت سيدات ركبن من محطتيّ ساقية مكي والدمرداش عن صدمتهن من القرار، وحاولت احداهن قطع تذكرة واحدة لها ولابنتها الصغرى فقط بإجمالي 5 جنيهات، إلا أن الموظف قال لها: «مينفعش»، حسبما رصدت «الشروق».

وقال شاب في نهاية عقده الثاني لـ«الشروق»، إن راتبه الذي لا يزيد على 1000 جنيه سيضيع أكثر من 40% منه فقط في مصروفات مترو الأنفاق، لكنه لم يقرر بعد أن يستقل الميكروباص أو حافلات النقل العام، مضيفا: «السكة واقفة والمترو بينجز».

وتخلى علاء سعيد، 45 عامًا عن هدوءه في عربة مترو خط «المرج»، قائلا: «مش حركب مترو تاني المشوار من أول خط المرج لحد التحرير بالأتوبيس بـ3 جنيهات بس».

ولم تخل عربات خط «الجيزة» من أحاديث متبادلة للمواطنين عبروا فيها عن دهشتهم من القرار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى