ضياء رشوان يكشف تفاصيل حذف «روسيا اليوم» لاستطلاع «حلايب»

ضياء رشوان يكشف تفاصيل حذف «روسيا اليوم» لاستطلاع «حلايب»
ضياء رشوان يكشف تفاصيل حذف «روسيا اليوم» لاستطلاع «حلايب»

قال ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، إن حذف موقع قناة « اليوم»، للاستطلاع الذي طرحته بالأمس حول تبعية حلايب وشلاتين، جاء بعد اتصالات مكثفة للغاية منذ مساء أمس، ليحذفه الموقع بعد ظهر اليوم.

وأضاف «رشوان»، خلال مداخلة هاتفية بفضائية «أون لايف»، اليوم السبت، أن جهات مصرية تواصلت مع موسكو، بالإضافة إلى اتصال هيئة الاستعلامات بمسؤولي القناة في موسكو عبر المكتب الإعلامي للهيئة هناك، بالإضافة إلى التواصل مع مسؤولي القناة في القاهرة، للطلب بشكل واضح حذف الاستطلاع، موضحًا أنه عندما تعثرت المفاوضات قليلًا صباح اليوم، تم التواصل مع شخصيات وجهات رسمية روسية، حريصة على سلامة العلاقات المصرية الروسية، وهو ما أدى في النهاية إلى حذف الاستطلاع.

وأشار إلى إصدار قناة روسيا اليوم، اعتذارًا عن نشرها للاستطلاع، مضيفًا أن المسؤولين الروس عن القناة والموقع كانوا متعاونين للغاية، إلا أن التعثر جاء من بعض العاملين في الموقع والقناة من غير الحاملين للجنسية الروسية.

وتابع: «نحن لا نسأل عن نوايا الناس، ولكن طرحنا على الجانب الروسي سؤال حول ما هي مصلحتهم في مثل هذا الاستطلاع الذي من الممكن أن يسبب توترات بين بلدين شقيقين هما والسودان، فضلًا عن إحداث توتر مع روسيا».

وأكد أن العلاقات المصرية الروسية حيوية وطيبة ومهمة للبلدين، وأن بعض العاملين في الموقع من غير حاملي الجنسية الروسية، قد يكونوا هم سبب المشكلة، وأن المسؤولين الكبار تداركوا الموقف فور علمهم به وبخطورته على العلاقات، مشيرًا إلى عوامل أخرى أدت إلى تأخر حذف الاستطلع من الموقع، مثل إجازة نهاية الأسبوع وعدم تواجد المسؤول عن الموقع في روسيا.

وأعرب عن توقعه أن الأمر لن يمر بصورة عادية داخل الموقع، وستحدث مساءلة وتحقيق حول ما جرى من محاولة للوقيعة بين الشعبين المصري والروسي، والإساءة للشعب المصري في قضة تتعلق بوحدة أراضية وبسيادته الوطنية عليها.

وذكر أن مثل هذه القضايا التي تتعلق بنزاعات بين دول حدودية أو غيرها، هناك طرق لتسويتها ليس من بينها التصويت المفتوح لأشخاص مجهولين عبر مواقع الانترنت، منوهًا بأن مثل هذا الاستطلاع مخالف للقانون الدولي، وخارج عن المهنية، وليس من مصلحة أي شعب طرح تساؤلات حول وحدة أراضيه، لأن به محاولة لإثارة الفتنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى