أخبار عاجلة

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية
استقرار إيجابي للعملة الموحدة لمنطقة اليورو أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيسة بنك كليفلاند الاحتياطي الفيدرالي لوريتا ميستر عن التوقعات الاقتصادية والسياسة النقدية في جامعة بيتسبرغ.

 

في تمام الساعة 02:51 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.02% إلى مستويات 1.2376 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2374 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2400، بينما حقق الأدنى له عند 1.2355.

 

هذا وقد تابعنا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل الكشف عن قراءة الحساب الجاري لمنطقة اليورو ككل عن شهر آذار/مارس والتي أظهرت تقلص الفائض إلى ما قيمته 35.1 مليار يورو مقابل 39.0 مليار يورو والتي عدلت من فائض بما قيمته 37.6 مليار يورو في شباط/فبراير الماضي، متفوقة بذلك على التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى ما قيمته 32.3 مليار يورو.

 

بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق حالياً لما سوف يسفر عنه لقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس فرنسي إيمانويل ماكرون والذي يناقشون خلاله الإصلاحات الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي وسط التوقعات بأن ماكرون يرغب في المضي قدماً في دفع الإصلاحات إلى الأمام، بينما ميركل تواجه ضغوط موسعة من حزب المحافظين لعدم الموافقة على أي إصلاحات لها تأثير على دافعي الضرائب في ألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو لدعم الإصلاحات في منطقة اليورو ككل.

 

علي الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي في وقت سابق اليوم حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح لايل برينارد عن الإصلاح التنظيمي في المنتدى المالي العالمي في واشنطون، والذي أعربت من خلاله أن معدلات التضخم مستقرة وسط وجود علامات من عدم الاتزان وأنه من المبكر جداً إعادة النظر في قواعد رؤوس أموال المصارف.

 

كما نوهت برينارد أنه يجب توخي الحذر من الدخول في مرحلة اقتصادية جديدة بما يشمل ارتفاع الأصول والروافع المالية، وجاء ذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأسبوعية والتي أظهرت انخفاضاً إلى 232 ألف طلب مقابل 233 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، دون التوقعات عند 230 ألف طلب، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي اتساعاً إلى 23.2 مقابل 22.3 في آذار/مارس، بخلاف التوقعات عند 20.8.

 

وصولاً إلى شهادة عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح راندال كوارلز عن الإشراف والتنظيم أمام اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ والتي أعرب من خلالها عن كون استمرار منحنى العائد المسطح لا يعطي دلائل على وجود كساد اقتصادي، مضيفاً أن العملات الرقمية لا تمثل تهديد للاستقرار المالي وأنه يجب على المصارف الصغيرة أن تقوم بصياغة قواعد جديد للسيولة المالية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى



 

ميدتاون سكاي العاصمة الجديدة midtown sky new capital