الخليح | افتضاح ازدواجية الجزيرة حتى عند المثليين

خطاب الجزيرة المزدوج أصبح معروفاً بالعالم العربي في العديد من القضايا، لكن يبدو أن اكتشاف الخطاب المزدوج وصل إلى مناطق بعيدة تبث إليها الشبكة القطرية.

وتحدثت صحيفة "تودو نوتيثياس" الأرجنتينية عن ما اعتبرته نفاق الجزيرة القطرية في التعاطي مع الأحداث وتناقضاتها. وفي تحقيق لها، راجعت كيفية تعاملها مع قضايا المثليين بالعالم في قنواتها وحساباتها باللغات المختلفة، حيث تسوق للمثليين وتدافع عن قضاياهم باللغات المختلفة وتمنع الحديث عنها في منصاتها باللغة العربية.

كما نقلت عن الكاتب الصحافي، سيث فرانتسمان، انتقاده قناة الجزيرة القطرية لخطابها الواضح فيما يتعلق بالتعامل مع الجندر الجنسي. ففي حسابها الشخصي على باللغة الإنجليزية لمنتجها AJ +، التابع لمجموعة الإعلامية التي تستهدف الجماهير الشابة، قال إنها نشرت فيديو ترويجياً عن حياتهم بالتغريدات وصور للمظاهرات مع ملصقات للزواج في الفيديو، مثل وسائل الإعلام في الغرب.

‎وفي نفس الوقت، أخفت الجزيرة القطرية مقطع الفيديو من منصاتها الاجتماعية باللغة العربية. ولم تنشر أيضاً مقاطع فيديو أخرى باللغة العربية الأسبوع الماضي، حيث ظهرت في حسابات AJ + باللغات الأخرى، كتقاريرها عن مسيرة مونتيري وآخر عن النساء المتحولات، تم إنتاجهما في ونشرتهما AJ + باللغة الإسبانية، وكذلك حسابها باللغة الفرنسية، وظهر على حسابها باللغة الإنجليزية ملاحظة حول أصوات المثليين في مناقشة الإجهاض القانوني.

ولم تذكر القناة أي كلمة عبر حسابها بالنسخة العربية. ويتساءل فرانتسمان أيضاً أن الجزيرة بنسختها الإنجليزية، تضمنت مقالات انتقادية للغاية حول معاملة السكان المثليين في دول أخرى، لكنها لا تذكر أي شيء عما يحدث في بلدها، وهو ما يعني نِفاقاً.

وقال التقرير إن منصات قناة الجزيرة الاجتماعية تخفي عن قرائها العرب بما تنقله على شبكاتها الاجتماعية الناطقة باللغة الإسبانية أو الإنجليزية أو الفرنسية. وأضاف أن الجزيرة كمؤسسة إعلامية معروفة بأسلوبها المخادع وبأسلوبها المزدوج في العديد من القضايا.

‎ولكن هناك أيضاً نقطة مفقودة ثانية، وتستحق الحديث عن التناقضات الواضحة للجزيرة، كما ذكر غيلبرتو جيل في أغنيته: "صحيفة هي الكثير من الناس". فوسائل الإعلام ليست كما يعتقد بعض الكائنات الثنائية، كيانات متجانسة بعبيد يتم التحكم بهم عن بعد، بل هي مساحات مليئة بالخلافات والتناقضات والتنوع. ويقدم الزملاء الذين يعملون في غرف الأخبار الإسبانية أو الإنجليزية أو الفرنسية في AJ + نفس النوع من الملاحظات التي سيحاولون القيام بها بالتأكيد إذا عملوا في إعلام آخر. وبالطبع، إذا كانوا في النسخة العربية من الجزيرة، فالكثير من الأشياء لن تسمح لهم بالعمل، وربما لن يقترحوها، لأنهم سيعيشون في هذا العالم، لكن لا يمكننا الخلط بين تناقضات الشركة أو المالك مع دوافع أولئك الذين، في كل نص، يذهبون إلى أقصى حد ممكن، ويتحدون الحدود اللازمة للقيام بعملهم بشكل أفضل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | الجيش الباكستاني يؤكد مساندته لنظيره السعودي



 

Charisma Ceramic