الخليح | حمد بن جاسم يهاجم السعودية في صحيفة بريطانية

الخليح | حمد بن جاسم يهاجم السعودية في صحيفة بريطانية
الخليح | حمد بن جاسم يهاجم السعودية في صحيفة بريطانية

وصف حديث حمد بن جاسم رئيس وزراء ووزير خارجيتها السابق بأنه موجه للداخل القطري، بعد فشل رئيس وزراء قطر الذي مثل حكومته في قمم مكة الشهر الماضي، وتم انتقاده في الدوحة ونقضت موافقته على بيانات القمم.

حمد بن جاسم حاول في حديثه لصحيفة التليغراف البريطانية القيام بالدورين كوزير خارجية ورئيس وزراء الظل، خاصة أنه مقيم بشكل شبه دائم خارج قطر منذ إبعاده بعد تنحي الأمير الأب عن الحكم إلى ابنه تميم.

الرجل الذي اشترى لندن

كان لقاء رئيس الوزراء القطري السابق، مع الصحيفة في شقته الفاخرة الواقعة في الطابق العلوي في مبنى هايد بارك، والتي افتتحت تقريرها عنه باسم "الرجل الذي اشترى لندن" بسبب الأموال القطرية البالغة 40 مليار دولار تقريبًا التي استثمرها في العاصمة خلال فترة رئاسته لجهاز قطر للاستثمار. حيث شملت فورة إنفاقه متاجر هارودز وحصصاً كبيرة في بنك باركليز المشهور بفضائح الرشوة، التي ساقت إدارته إلى المحاكم.

رفع المقاطعة.. ومنع الحجيج

وقال المحرر إن حمد بن جاسم لا يحتاج إلى أن يحثُّه أحد على الكلام عن ، فهو لا يتوانى عن إدانة تصرفاتها. زعم أن هذه السنة هي السنة الثالثة على التوالي التي يُمنع فيها المواطنون القطريون من الوصول إلى الحج، وقال بامتعاض: "حتى الإيرانيين مسموح لهم بالذهاب إلى الحج". وتجاهل الحديث عن أن الحكومة القطرية هي التي تمنع مواطنيها من السفر للحج، مشترطة على المملكة رفع المقاطعة قبل السماح لهم بدخول السعودية، مع أن الرياض وافقت على نقلهم عبر أي خطوط عربية أو دولية من الدوحة إلى جدة فمكة المكرمة.

وبعد ذلك انتقل حمد بن جاسم بسرعة إلى اتهام السعودية بمحاولاتٍ روتينية لتقويض استعدادات قطر لاستضافة 2022 من خلال ادعاءات كاذبة. ولم يذكر بن جاسم أن معظم الانتقادات لمنح قطر كأس العالم جاء من وإعلامها الذي اعتبر الأمر كان نتيجة رشاوى كشفت تفاصيلها الصحافة في لندن وليست السعودية.

ويتهم حمد السعوديين أيضاً – مع موقفهم المتناقض حيال التحالف الذي أُنشئ سابقًا ضد – بالتواطؤ في الحرب الأهلية السورية الكارثية وأزمة المصاحبة لها.

السعودية تغار من قطر

ويقول بن جاسم إن المنطقة بحاجةٍ شديدة إلى علاقةٍ طبيعية بين الدول الست، فيما يُسمى بمجلس التعاون الخليجي – البحرين، والكويت، وعمان، وقطر، والسعودية، والإمارات – ولكن بفضل السعودية، كما يُصرُّ حمد بن جاسم، فإنهم ليسوا في مزاجٍ لمثل هذه التحالفات. حيث يعزو ذلك جزئيًا إلى الغيرة السعودية من ثروة قطر الغازية والنفطية، والعوامل التي كانت تستخدمها للتوسع في مختلف المجالات، بما في ذلك وسائل الإعلام عبر شبكة الجزيرة.

قطر وتفجير قاعة مانشستر

وأردف قائلًا: "إنهم يتهموننا زوراً بالإرهاب وما إلى ذلك. ليس هناك أي منظمة دولية تدعم هذه الادعاءات. لم تقم أو أي هيئة أوروبية أو هيئةٍ أخرى باتهام قطر، إنهما السعودية والإمارات، حيث تقومان بذلك لأنهما تعلمان أنهما عندما تتحدثان عن الإرهاب في أميركا وأوروبا، فإن كل شخص يريد الاستماع لأن الحرب على الإرهاب يُعد أولوية بالنسبة للغرب".

وسألته عن تفاصيل تقول إن قطر لا تزال تموِّل المنظمات الإرهابية، والروابط التي تم تحديدها بين الدولة الخليجية وأحداث مأساوية معينة، بما في ذلك قاعة مانشستر.

يقول: "في كل مرة يأتون فيها إلى هذه القصة، في كل مرة... يقولون إنه في غضون أسبوعين سنظهر للعالم جميع الوثائق".

وذَكرت له الصحيفة عددًا من الحالات التي تم فيها تحديد الروابط مع قطر، لكنه تنصل منها بأنها حالة محاولة إثبات للجُرم بالتبعية.

دعم قطر للجماعات المتطرفة

واعترف حمد بن جاسم بعلاقة قطر بالجماعات المتطرفة: "نعم، هناك روابط، ولكن يمكنني أن أُشير إلى أنه من بين الخاطفين الـ 19 الذين قاموا بتفجير البرجين التوأمين، 15 منهم كانوا سعوديين واثنان من ومصري ولبناني".

ويضيف: "... كم عدد السعوديين في ؟ ... معظمهم من السعودية". معظم التقديرات تضع السعودية ضمن أكبر ثلاثة مساهمين إقليميين (من حيث الأفراد) في الدولة الإسلامية في والشام، إلى جانب والأردن. ويتجاهل المسؤول القطري السابق أن السعودية كانت مستهدفة من قبل الإعلام القطري والجماعات الدينية المتطرفة الممولة من النظام القطري وقامت بتحريض شبابها وشباب على الانخراط في الأعمال الإرهابية والتي حاربتها السعودية.

علاقتنا قوية مع

واعترف رئيس الوزراء القطري السابق بعلاقة قطر القوية بطهران "دعني أخبرك أمرًا ما؛ إذا ما أعلنَّا أن إيران هي عدوتنا، علمًا أن طريقنا الوحيد إلى العالم الخارجي – برًا وبحرًا وجوًا – هو إيران بسبب الحدود مع المحيطة بنا والتي من المفترض أن تتضامن معنا كما يفعل أعضاء الاتحاد الأوروبي مع بعضهم البعض، هل يجب أن أُقدِم على الانتحار بعدم التعامل مع إيران لأن السعوديين قالوا لنا ذلك؟".

ويضيف: "نحن كذلك لدينا رأي – إيران لم تلحق أي أذى بقطر. وبالتأكيد نحن لا نتفق مع كل سياساتهم. ولكن لا يمكننا محاربتهم في الوقت الذي نتشارك وإياهم في حقول الغاز والنفط ذاتها".

كما يدَّعي أنه لا يعارض دعم دونالد العلني للسعودية، قائلًا: "بصراحة أعتقد أننا جميعاً نحتاج إلى دعم السعودية – أعتقد أن استقرار المملكة هو أمرٌ مهم للمنطقة، ولكن يجب أن يعرفوا أيضًا أنه يجب أن يكون للسعودية علاقة صحية مع قطر".

وسألته عما إذا كان متفائلًا؟ ليأتيني ردَّهُ الصريح: "لا، أنا لست متفائلًا".

نصائح حمد للبريطانيين

حمد بن جاسم لم يكتفِ بالحديث عن قطر وخصوماتها بل أسدى النصائح للبريطانيين قائلا إن بريطانيا بحاجة إلى التفكير طويلًا وبشكل أكبر بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، واستمر قائلًا لأن ذلك سيؤثر سلبًا على لندن كمدينة دولية. وأكمل قائلًا إنه إذا أرادت بريطانيا الاستمرار في جذب المواهب والاستثمارات الدولية التي تتمتع بها حاليًا، فإنه يتوجب عليها التحول إلى نظام ضريبي منخفض. وانتقد المشرعين البريطانيين، فهو لا يشعر سوى برغبةٍ قليلة لهذا الأمر في ويستمنستر، حيث تكمن هناك بعض الأفكار "المخيفة جدًا" حيال ما يجب القيام به مع المعدلات الضريبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | الجيش الباكستاني يؤكد مساندته لنظيره السعودي



 

Charisma Ceramic