أخبار عاجلة
“المستقبل”: هذه الدعوة مفبركة! -
اعتصام امام القصر البلدي في طرابلس -
زحمة سير على طرق النبطية بسبب الامطار -
أوروبا تفرض 'ضريبة كربون' على المنتجات المستوردة -
الجيش الليبي يتقدم جنوب طرابلس.. والسراج ينفي -
نادي القضاة والنقيب خلف: استقلالية القضاء أولوية -

الخليح | مقتل بريطاني في استاد كأس العالم يحرج قطر ويضطرها للتنازل قضائيا

الخليح | مقتل بريطاني في استاد كأس العالم يحرج قطر ويضطرها للتنازل قضائيا
الخليح | مقتل بريطاني في استاد كأس العالم يحرج قطر ويضطرها للتنازل قضائيا

إشترك في خدمة واتساب

وافقت اللجنة القطرية المسؤولة عن الاستعدادات لتنظيم استضافة 2022 على إجراء تحقيق واسع النطاق بقيادة قاض بريطاني في وفاة عامل بريطاني أثناء بناء استاد لهذا الحدث، وفقا لما نشرته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

مخالفات البناء والمخاطرة بسلامة العمال

جاء القرار، بعد عامين ونصف العام من وفاة زاك كوكس في يناير 2017، ويعد بمثابة انطلاقة للناشطين الذين يعارضون الكثير من مخالفات تتعلق بالصحة والسلامة المحيطة بالعاملين في بناء ملاعب ، على الرغم من أن عمليات البناء والتشييد تقترب نسبيا من الانتهاء من الجزء الأكبر منها.

وقال نشطاء إن هذا أول تحقيق معروف في وفاة محددة خلال بناء ملاعب كأس العالم. وسيتم إجراء التحقيق بواسطة سير روبرت أكينهيد، وهو قاض سابق بالمحكمة العليا البريطانية يتمتع بخبرة في قانون البناء وحوادث مواقع التشييد.

معدات سيئة وغير آمنة

في فبراير 2018، انتقدت قاضية تحقيقات الوفيات والطب الشرعي البريطاني بشدة إجراءات السلامة في موقع الاستاد، قائلة إن المعدات التي تم تكليف كوكس باستخدامها أثناء تأدية عمله لم تكن مناسبة وغير آمنة.

وقالت أسرة كوكس في بيان صحفي إن الفترة التي انقضت منذ وفاته كانت "صعبة للغاية بالنسبة للأسرة"، وأعربت عن ترحيبها بقرار المجلس الأعلى للمشاريع والإرث، المسؤولة عن المشروعات الخاصة باستضافة مونديال 2022.

وأضافت أسرة كوكس في البيان: "أردنا التعرف على القرارات والظروف التي أدت إلى وفاته ومحاولة التأكد من أنه تمت الاستفادة مما حدث في تصحيح الأوضاع بما يمنع إمكانية وقوع حوادث مماثلة أخرى في المستقبل."

مدى استفادة من الدرس

وبحسب البيان، فإن مهمة القاضي البريطاني أكينهيد تشمل التحقيق و"دراسة الأسباب الكامنة وراء وفاة كوكس، والقرارات التي أدت إلى الوفاة، وعمليات التحقيق التي جرت منذ وقوع الحادث، وإلى أي مدى تم تعلم دروس الأمن والسلامة المستفادة من الحادث ومدى الالتزام بتطبيقها منذ الحين".

تحقيقات مستقلة بشكل كامل وتام

وتعهدت اللجنة القطرية بالالتزام بضمان "تعاون جميع الأطراف المعنية بشكل كامل مع هذا التحقيق المستقل"، وحسبما طالبت أسرة كوكس في بيانها: إنه ينبغي السماح للقاضي أكينهيد بأن يؤدي مهمته بـ"استقلال كامل وتام".

وتؤكد الفجوة الطويلة بين وفاة كوكس وإقامة التحقيق البريطاني على مدى حساسية القضية في قطر وكذلك عن السعي الدؤوب لأسرة المتوفى في المطالبة بإجابات كاملة حول كيفية حدوث الوفاة.

فوضى وانعدام مهنية غير مفهومة

قُتل كوكس في استاد خليفة الدولي بعد سقوطه من على ارتفاع 40 متراً من منصة معلقة، حيث كان يعمل من خلال مقاول من جنوب إفريقيا يعمل لحساب شركة ألمانية.

ووقع الحادث بسبب عطل في معدات الرافعة، التي تتحكم في المنصة التي انهار جزء منها وهوى بكوكس وزميل له، كانا يعملان فوقها.

وقالت فيرونيكا هاميلتون دييلي قاضية التحقيقات في قضية مقتل كوكس: "كان الكثير من المديرين يعرفون وكان عليهم أن يعلموا أنهم كانوا بحاجة فعلية لإدراك أن مجموعة من عمالهم يستخدمون معدات يمكن أن تكون قاتلة".

وقالت قاضية التحقيقات إن التغييرات التي تم اعتمادها للإسراع بتثبيت المنصة كانت "فوضوية وغير مهنية وغير مفهومة وخطرة بكل تأكيد".

وقالت قاضية التحقيقات: إن "النتيجة الحتمية لمثل هذه الأخطاء" هي وفاة كوكس، بما في ذلك قرار المقاولين ببناء سقف الملعب بمعدلات أسرع، لأن ذلك القرار استدعى استخدام رافعات إضافية، على حد وصف عامل بناء زميل لكوكس خلال التحقيقات لا يمكن استخدامها إلا كسلة مهملات.

اعتقال لبريء مظلوم

وفي أحد المظالم الكثيرة في سياق تلك القضية، تم اعتقال جراهام فانس، وهو مواطن جنوب إفريقي كان يعمل إلى جانب كوكس عندما سقط، في نفس اليوم، ولم يتمكن من مغادرة قطر لمدة 11 شهرا حتى انتهى تحقيق الشرطة وتمت تبرئته من أي تورط.

وقالت أسرة كوكس: "لقد كنا في بداية الأمر مترددين في التواصل معه لأننا لم نكن نرغب مطلقًا في ممارسة أي ضغوط إضافية على جراهام (فانس)، الذي كنا على يقين منذ أول لحظة بأنه كان ضحية بريئة لهذه العملية".

وأضافت أسرة كوكس: "لقد أحزننا للغاية معرفة أنه احتُجز بصورة غير مشروعة في قطر، بخاصة وأنه كان قد شهد للتو وفاة زميله على مقربة منه، والمؤكد أنه أمضى فترة 11 شهرا مروعة هناك".

إقرار بالجرم

وأقرت اللجنة القطرية في بيان لها بعد صدور الحكم الصادر عن قاضي التحقيق الجنائي البريطاني في العام الماضي: بأن "العديد من حالات الفشل النظامية والأخطاء البشرية أدت إلى وقوع هذا الحادث". وأقرت بفشلها في التواصل مع أسرة الضحية لإطلاعهم على أسباب وفاته مباشرة.

إذعان قطري تام

وفي خطوة إذعان تام، أضافت اللجنة القطرية قائلة: "نحن ملتزمون تمامًا بضمان أن يتمكن سير روبرت أكينهيد من القيام بمهمته دون عوائق وباستقلالية مطلقة وتعاون كامل. سيتم الترحيب بأي دروس يمكن تعلمها من هذا التحقيق وتطبيقها على مشاريعنا الخاصة بكأس العالم لضمان عدم وقوع مثل هذا الحادث مرة أخرى".

نقد واستهجان للممارسات القطرية

ووفقا لما ذكرته "ذا غارديان"، لطالما كانت معاملة قطر للعمال المهاجرين، وبشكل أساسي القادمين من جنوب شرق آسيا، محل نقد واستهجان منذ أن حصل هذا البلد الصغير على حق استضافة كأس العالم في ديسمبر 2010.

نشرت هيومن رايتس ووتش تقريرا ربما هو الأكثر أهمية حول ثقافة السلامة في بناء الملاعب في سبتمبر 2017. ودعت المنظمة الدولية في سياق التقرير إلى ضرورة إجراء عمليات تشريح منتظمة لجميع حالات الوفاة، وتقديم شهادات وفاة تشرح سبب الوفاة.

وأشار التقرير إلى أن الوفيات استمرت بمعدل مرتفع، على الرغم من أن منظمة العمل الدولية رحبت بالتغييرات، التي تطرأ على ظروف العمل ومنها السماح للعمال بأوقات راحة في منتصف النهار وتعديل التأشيرة بما يتيح حرية المغادرة للعمال الوافدين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | شاهد.. سعوديون يحتفلون بالبيعة في أعماق البحر