أخبار عاجلة

الخليح | "التطوع الصحي" تشارك بـ 400 شاب وشابة في الحج

إشترك في خدمة واتساب

قامت الأكاديمية للتطوع الصحي "سماف" بدور كبير في خدمة ، ومساعدتهم من الناحية الطبية، حيث كشف المشرف على الأكاديمية محمد الزمزمي حين حديثه إلى "العربية.نت"، عن دور الأكاديمية السعودية للتطوع الصحي SMAV بقوله: "هي أكاديمية متخصصة في التأهيل للتطوع الصحي المنتهي بالتمكين، وتقديم الخدمة الصحية التطوعية لضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين، وتأسست عام 2016 وما زالت تقدم العمل التطوعي الصحي للسنة الرابعة على التوالي".

وأشار إلى أن الأكاديمية تتميز ببرنامجها التأهيلي المتكامل والمعتمد من هيئة التخصصات السعودية بـ42 ساعة تعليم طبي مستمر، إضافة إلى الخدمات التطوعية التي تقدمها الأكاديمية في التثقيف الصحي للحجاج، والمعتكفين في شهر رمضان، والعيادات التطوعية والفرق التطوعية الميدانية، وفرق دعم المراكز الصحية وفرق الجاهزية للطوارئ إضافه إلى الأبحاث الصحية".

وأضاف: "لقد خدمت الأكاديمية ما يزيد عن 250 ألف حاج ومعتمر، كما أن مجموع عدد أعضاء الأكاديمية 1200 متطوع ومتطوعة من جميع مناطق المملكة من طلبة 38 جامعة، في حين يبلغ عدد المتطوعين في موسم حج هذا العام 400 متطوع ومتطوعة".

وأكد "الزمزمي" على وجود شراكات مع وزارة الصحة، ممثلة بالشؤون الصحية بمكة المكرمة إضافة إلى الشراكة الميدانية مع الدفاع المدني، وسط تطلعات الأكاديمية في ترسيخ مفهوم التطوع الاحترافي المبني على التأهيل ثم التمكين، وتعزيز منهجية الأكاديمية (service learning) وهي استراتيجية تعتمد دمج خدمة المجتمع مع التعليم.

واستطرد خلال حديثه، "تنويع الفرص التطوعية لإتاحة المجال لعدد أكبر من المتطوعين، ومضاعفة أعداد المستفيدين في استراتيجية الوصول إلى 10 آلاف متطوع صحي مؤهل للاستدامة المجتمعية من خلال التوسع في الشراكات".

تشجيع الآباء للأبناء

من جهته، أكد "ماجد القيسي" والد إحدى المتطوعات في الأكاديمية، أنه بث مقطعا عن ابنته "وفاء" وقام بالتغريد شكراً لـ "سماف" على قبول ابنته، الذي اعتبره فخراً ووسام شرف في خدمتها للوطن ولضيوف الرحمن.

وقال: "التطوع في السعودية عبر برامج الصحة أو غيرها، هو دليل تحضر المجتمع ورقيه، كما هو أحد علامات ترابط وتعاون المجتمعات، وشاهد كبير على مدى تعلم أبناء وبنات المجتمع، فهو سبيل خير عظيم يعود بالنفع على الفرد والمجتمع بكل جوانبه المادية والمعنوية، لذا كان حرصي على تطوع ابنتي النابع من حبي لوطني فالتطوع يجعلنا مدركين لحجم وعظم شأن وطننا، وما يقدمه من خدمات نحن نشارك بتقديم جزء منها بشكل مباشر أو غير مباشر، كما أن التطوع يعمل على تحسين المهارات الاجتماعية وتكوين العلاقات الإنسانية للمتطوع، ويشعره بالإنجاز، إضافة إلى كسب العديد من المهارات التي تعود على المتطوع بالفائدة بحياته المهنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | شاهد.. سعوديون يحتفلون بالبيعة في أعماق البحر