الخليح | "إذا طلع سهيل طاب الليل".. هذا موعده وخصائصه المناخية

الخليح | "إذا طلع سهيل طاب الليل".. هذا موعده وخصائصه المناخية
الخليح | "إذا طلع سهيل طاب الليل".. هذا موعده وخصائصه المناخية

أكد مختصون عدم التأثير المباشر لنجم سهيل وغيره من الطوالع على التغيرات الجوية، موضحين أن التأثير يكمن مع دخوله في تغير مصدر الرياح ونوعيتها التي بدورها تؤثر في تغير الأجواء.

وبحسب ما أكده الباحث في علوم الطقس والمناخ، وعضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة في عبدالعزيز الحصيني لـ"العربية.نت"، فإن "عدد أيام سهيل 53 يوماً وتظهر فيه النجوم التالية: الطرفه، الجبهة، الزبرة، الصرفة، ويقول العامة: إذا طلع سهيل طاب الليل، وامتنع القيل، ولام الفصيل الويل، ورفع الكيل، ويتلمس التمر في الليل، ولا تأمن السيل، كناية عن أن فرصة الأمطار فيه تزداد".

وأبان "أن العرب تستبشر بطلوعه، من باديتها وحاضرها وهو نجم أكبر من الشمس، وبطلوع سهيل تنكسر حدة حرارة الصيف تدريجياً، لاسيما في المساء على معظم أنحاء السعودية".

ونوه الحصين باستمرار فرصة هطول الأمطار على المناطق الجنوبية والغربية، وأحياناً تمتد الى المناطق الوسطى والشمالية من السعودية بشكل أقل، و"يوم السبت القادم 24 أغسطس فجراً يشرق علينا أول نجوم سهيل وهو منزلة الطرفة".

وأكد أن أيامه 13 يوماً، وهو المنزلة السابعة والأخيرة من فصل الصيف، وفيه يعتدل الجو مع بقاء الأجواء حارة في النهار، وهو مناسب لغرس فسائل النخيل والأشجار، وتزرع فيه الخضار، مثل نوء النثرة، وتتواجد فيه الطيور المهاجرة، وتستمر فيه هجرة الدخل وتبدأ هجرة الصفاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | من "الكتاتيب" إلى الابتعاث.. رحلة تعليم الفتيات بالسعودية