الخليح | صندوق الثروة الروسي: علاقات غير مسبوقة بين موسكو والرياض

إشترك في خدمة واتساب

اعتبر الرئيس التنفيذي لصندوق الثروة السيادي الروسي (RDIF) كيريل ديميترييف، أن ما يحدث بين وروسيا لجهة تنامي العلاقات أمر لا يمكن تصديقه، "خصوصا إذا تحدثنا عن العلاقات بين البلدين في السابق"، مضيفا: "نحقق إنجازات غير مسبوقة في تاريخ هذه العلاقات".

ونفى ديميترييف في مقابلة له مع "CNBC" الأميركية محاولة ملء فراغ في الشرق الأوسط تركته أميركا، مصرا على أن الاستثمارات الروسية المتزايدة في المملكة العربية السعودية والتجارة معها هي "بناء جسور" بدلاً من الانخراط في المنافسة الاستراتيجية التي يحذر الغرب منها بانتظام.

"ما نفعله ليس ضد أميركا"

وقال: "في الحقيقة نحن لا نتحدث، كما تعلمون، عن شراكات استراتيجية تربط السعودية بالولايات المتحدة، وما نفعله ليس ضد . إنه في الواقع بناء شيء إيجابي للغاية، وبناء شيء يساعد الاقتصادين السعودي والروسي ويبني الصداقة بين بلدينا".

بوتين مع ولي العهد السعودي فيقمة العشرين (أرشيفية)

وأوضح ديميترييف أن ازدهار العلاقات بين بلده والسعودية أمر كان قبل أربع سنوات فقط موضع شك كبير، بالنظر إلى العداوة بين الاثنين خلال . وأضاف: "على النقيض من ذلك، شهدت السنوات القليلة الماضية إنشاء تحالف تاريخي لإنتاج النفط بقيادة الرياض وموسكو ، وزيادة التجارة والاستثمار، وكانت زيارة الملك سلمان (بن عبدالعزيز آل سعود) أول زيارة يقوم بها ملك سعودي لروسيا".

وتابع "أعتقد أننا بحاجة إلى العودة إلى الأساسيات.. أنا متأكد من أن المثال السعودي مثير جدًا للمحاولة في مرحلة ما لاستعادة العلاقة مع الولايات المتحدة، لأنه إذا استطعنا فعل ذلك مع المملكة العربية السعودية في أربع سنوات، فلماذا لا يمكننا أن نفعل ذلك مع الولايات المتحدة؟.

وعن العلاقة مع السعودية سابقا قال ديميترييف: "كثير من الناس لم يصدقوا أننا سنحقق تقدما كبيرا"، بدا الأمر بعيدًا جدًا لأن روسيا والسعودية كانتا متباعدتين. كان لدينا الكثير من الاختلافات خلال الحقبة السوفيتية. كان لدينا الكثير من الاختلافات في العديد من السياسات في الشرق الأوسط. لكن الآن يمكنني أن أبلغكم بأننا حققنا اختراقًا كبيرًا و هذا إنجاز كبير، لأن الرئيس بوتين والملك سلمان والآن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يعتقدون حقًا أنه من الممكن تقريب العلاقات بين روسيا والمملكة العربية السعودية ".

استثمارات سعودية روسية جديدة

وأضاف دميترييف لـ "CNBC" أن صندوق الثروة الروسي لديه بالفعل شراكات استثمارية مع صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية ، مشيراى إلى أن أرامكو السعودية اتخذت خطوات للاستثمار في صناعة الطاقة في روسيا، حيث اتفقت الشركتان على الاستثمار في شركة خدمات النفط الروسية نوفوميت في وقت سابق من هذا العام. كما يستثمر البلدان في صندوق للطاقة من خلال شراكة روسية مع أرامكو ، ومن المتوقع أن يعلنا عن 10 مشاريع استثمارية جديدة في مجالات النفط والتكنولوجيا اليوم الاثنين.

بوتين ووزير الطاقة السعودي (ارشيفية)

واستثمرت المملكة العربية السعودية حتى الآن 2.5 مليار دولار من تعهد استثمار بقيمة 10 مليارات دولار في عدد من القطاعات الروسية، بما في ذلك الطاقة والبنية التحتية والتكنولوجيا.

وقال ديميترييف "هذه الزاوية في أسواق الشرق الأوسط وروسيا وآسيا هي زاوية مهمة للغاية، فهناك الكثير من فرص النمو في جميع تلك الأسواق". وختم: "بالطبع لا يزال الوضع في الشرق الأوسط متقلبًا تمامًا، ونحن على دراية بالتوترات الجيوسياسية، لكن لا شك أن هناك فرصة كبيرة لتنمية الاقتصاد السعودي".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخليح | فيينا.. انطلاق مؤتمر حوار الأديان ضد خطاب الكراهية