الخليج | أميركي فارّ من "النصرة" يكشف علاقة حملة قطرية بالإرهاب

إشترك في خدمة واتساب

بعدما رفع المصور الصحافي الأميركي، ماثيو شراير، دعوى قضائية ضد بنك الإسلامي لتمويله ""، الموالية لتنظيم القاعدة، والتي اختطفته في عام 2012، حين كان يحاول عبور الحدود إلى ، أكد الصحافي، السبت، في مقابلة خاصة مع قناة "العربية/الحدث" أن هناك مسؤولان قطريان رفيعا المستوى اعترفا بعلاقة "حملة مديد" بتمويل الإرهاب.

وأضاف شراير، أن أحد هذين المسؤولين هو السفير القطري لدى ، والذي صرح بأن إيقاف "حملة مديد" جاء بسبب تمويلها الإرهاب، فيما لم يكشف عن هوية المسؤول الثاني.

"دعوى من 60 صفحة"

وجاء في تفاصيل الدعوى القضائية التي تتألف من 60 صفحة، ورفعت في فلوريدا، أن بنك قطر الإسلامي سمح لأفراد وجمعية خيرية بنقل الأموال إلى جماعات إرهابية تقاتل في سوريا.

وعرض المصور، فيها أيضا تفاصيل اعتقاله والتعذيب الذي تعرض له.

أما عن سبب اختطافه، فأوضح ماثيو، الذي يوصف بأنه أول غربي ينجح بالهرب من احتجاز كهذا عام 2013، أن الجماعات الإرهابية كانت تصرّ على أنه عميل لوكالة المخابرات المركزية، كاشفاً أن الخاطفين حصلوا على حساباته البنكية من خلال بطاقات الخصم والائتمان الخاصة به.

"امتدحها بن لادن"

ماثيو، الذي احتجز لحوالي 211 يوماً قبل أن يتمكن من الهرب، أوضح أن بنك قطر الإسلامي جمع تبرعات لخاطفيه، واصفا الممولين بأنهم "يؤيدون هتلر ويوسف القرضاوي"، وفق تعبيره.

كما أكد في حديثه أن الشكوى التي تقدم بها كانت ضد بنك "قطر الإسلامي"، وخدمات تمويله للشبكات الإرهابية ومنظماتهم المختلفة كـ"جبهة النصرة"، و"أحرار الشام"، وهم من اختطفوه رهينة.

وأشار إلى أن إحدى تلك الخدمات كانت التبرع لجمعية "قطر الخيرية" بمبلغ 500 ألف ريال قطري، ومنحهم 8 حسابات مصرفية، مشيرا إلى أن هذه الجمعية لها تاريخ طويل في تمويل الإرهاب يعود إلى عام ١٩٩3 عندما امتدحها بن لادن على مساهمتهم بدعم قضيته.

وأضاف أن هذه الجمعية كانت داعمة أيضا في الحرب السورية لـ"جبهة النصرة"، وهي واحدة من 5 جماعات متمردة بينها "أحرار الشام" التي يقودها المدعو أبو خالد السوري وهو الممثل الرئيسي لـ"" وفقا لما قاله أيمن الظواهري.

"حسابات بأسماء قاصرين"

وكشف الصحافي عن أشكال أخرى يقوم بها "بنك قطر الإسلامي" بتمويل الجماعات الإرهابية تكمن بفتح حسابات بأسماء قاصرين باستخدام "حملة مديد" التي يقودها البنك، إضافة لحملات إعلامية اجتماعية للحصول على دعم واسع لتمويل "النصرة"، وعبر استخدام حسابات على كانت جميعها مرتبطة بالبنك، وحسابات بنكية تمرر الأموال للتنظيمات الإرهابية كـ"القاعدة".

كما أوضح أن البنك سمح للمواطن القطري، سعد الكعبي، باستخدام حساباته للحصول على أموال من أجل "نصرة أهل الشام"، وهي حملة لجمع التبرعات، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها نقلت الأموال إلى الجماعات المتطرفة في سوريا، بما في ذلك جبهة النصرة وأحرار الشام.


تعذيب وتجويع

وفي الدعوى، كشف ماثير عن تعرضه للضرب والتعذيب في كثير من الأحيان على أيدي الإرهابيين، معلنا تلقيه تهديدات عدة مرات بالإعدام، كما أجبر على مشاهدة وسماع تعذيب السجناء الآخرين.

ماثيو شراير ماثيو شراير

وأكدت الشكوى أيضا أن المصور المختطف كان محروماً من الماء والطعام، واحتُجز في غرف تم جعل الحرارة فيها باردة حد التجمد أو ساخنة جد الغليان، دون إضاءة أو تهوية، كما حُرم من استخدام الحمام لعدة أيام.

ماثيو شراير ماثيو شراير

وأوضحت الدعوى أنه تم نقل ماثيو عدة مرات بين سجون مختلفة إلى أن سلمته جبهة النصرة إلى "أحرار الشام"، وفق الدعوى.

إلى ذلك، يسعى ماثيو للحصول على تعويضات بموجب قانون مكافحة الإرهاب، الذي يعطي لأي مواطن أميركي تضرر بسبب الإرهاب الحق في ذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السعودية | قصة سعودية تصنع "الخوص" من 55 عاماً
التالى الخليج | مركز الملك سلمان يقدم المساعدات لقرى كسمايو في الصومال