السعودية | مشاهد مبهرة.. مسار سياحي عالمي من "أبها" إلى "كدنمبل"

على ضفاف البحر الأحمر، وسط جزيرة "كدنمبل" جنوب غربي ، وعبر الطريق المحاذي لمدينة أبها، ترتسم خطة مقترحة لمسار سياحي، ليكون من الوجهات الدولية ذات الفرص الاستثمارية والسياحية.

بدأت مجموعة عبر الدراجات الهوائية في رحلة دامت 7 أيام، وعلى مسافة طريق 170 كيلومترا، ورافقهم المصور الضوئي "محمد اليوسي" الذي وثق جماليات الجزيرة الباهرة، ومواقع ذات جماليات مميزة على امتداد المسار الذي بدأ من "رجال ألمع" حتى "الحريضة"، ومن ثم الوصول إلى جزيرة "كدنمبل" عن طريق الزوارق والسباحة.


المصور اليوسي أكد أن المجموعة رسمت طريقاً مميزاً للمسار السياحي المقترح، على الرغم من المشقة خلال الرحلة وتسلق الجبال ووعورة بعض الطرق، وقال إن "المواقع تستحق أن تكون عالمية، فهي تحقق أهداف التنمية في منطقة عسير، وهي علامة فارقة لا تشابهها منطقة أخرى في العالم، بسبب تنوع الموقع في التضاريس والمسافات والطقس ما بين الضياء والمطر والبحر والصحراء، إضافة إلى القرى التراثية والطبيعة الخلابة والمزارع الخضراء، كما أن درجات الحرارة تتفاوت من نقطة إلى أخرى بفارق 20 درجة مئوية، ففي منطقة السودة 15 درجة، وحين الوصول إلى الحريضة، تصل الحرارة إلى 45 درجة مئوية".

المسار السياحي المقترح يبدأ من مدينة أبها مروراً بالسودة، ثم رجال ألمع ووادي ريم، وبعدها وادي عرمرم والقحمة، ثم إلى جريدة "كدنمبل"، وهي إحدى الجزر الواقعة في البحر الأحمر، وتتبع مركز القحمة الواقع ضمن منطقة عسير، ويتطلب الوصول إليها 30 دقيقة عبر قوارب الصيد، وتتميز الجزيرة بوجود الجبل الذي يحتل مساحة كبيرة منها، ويعتبر من الأماكن التي يقصدها البعض من هواة صيد الأسماك، وتتميز هذه الجزيرة أيضاً بمرور الصقور المهاجرة أعلى الجبل، وتعد الجزيرة من أجمل الجزر الطبيعية البكر التي تنتظر مستقبلاً واعداً في ظل التنمية الشاملة التي تشهدها مناطق السعودية، وسط تطلعات لأن تكون وجهة سياحية دائمة طوال العام، نظير ما تتمتع به من شواطئ بكر، وطبيعة ملائمة لهواة الصيد والسباحة والغوص.

وتتميز "جزيرة #كدنمبل" برمالها البيضاء الملتفة حولها من ثلاث جهات، ويبرز جبلها الشامخ واقفاً كفوهة البركان في جهتها الغربية، حيث تتربع الجزيرة على مساحة تقارب 3 كيلومترات مربعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى