بروتين يفسر مقاومة بعض السرطانات للعلاج الكيميائي

تعتبر مقاومة بعض السرطانات للعلاج الكيميائي سببًا رئيسًا للموت، وفي عملٍ بحثي جديد حول نوع من العقارات الكيميائية هو الأكثر استعمالًا، يشرح سبب مقاومة لذلك العقار بالتحديد. قد يفتح ذلك البحث الباب لمعرفة سبب المقاومة، وأيضًا لإنتاج عقاقير بديلة لتجنب المقاومة، والقضاء على أنواع مُتعددة من السرطان، من ضمنهم نوعان يعتبرا أكثر أنواع السرطان انتشارًا.

فلورويوراسيل Flourouracil هو العقار الذي تحدثنا عنه في الفقرة السابقة، ويعتبر من أكثر العقاقير الكيميائية استخدامًا للقضاء على سرطان الثدي والقولون والعديد من أنواع السرطانات النادرة. ينقذ هذا العقار أرواح الكثيرين، مع ذلك في بعض الحالات يُصبح السرطان مُقاومًا للعقار؛ ما يجعل العقار غير فعال تمامًا.

قارَن الدكتور همسا بوثالكاث Hamsa Puthalakath من جامعة لا تروب بين السرطانات المُقاومة والغير مُقاومة للفلورويوراسيل. اكتشف أن الفرق هو بروتين BOK.

وقال بوثالكاث في بيان: «اعتقدت دائمًا أن الطبيعة تحافظ على البروتينات لسبب ما». «يظهر بحثنا أن BOK يرتبط بإنزيم يسمى UMPS، ووجد أن مركب البروتين مع الإنزيم يعززان من قدرة الخلايا على التكاثر.

وفي حالة عدم وجود BOK، يصعب على الخلايا تصنيع الحمض النووي، فلا يمكنها التكاثر». في نفس الوقت يعمل BOK أيضًا على تحويل عقار الفلورويوراسيل، إلى الشكل الفعال الذي يقضي على الخلايا؛ فالعقار وحده لا يستطيع القضاء على الخلايا.

في بعض الأحيان تتمكن بعض أنواع السرطان من إيقاف تشغيل BOK، تاركةً الفلورويوراسيل في شكله غير الفعال، بالتالي لا يستطيع القضاء على الخلايا السرطانية.

وأيضًا عدم وجود BOK يؤثر على تكاثر الخلايا؛ إذ إن إنزيم UMPS أقل فعالية من 3-5 مرات في حالة عدم وجود BOK، وهذا يبطئ أيضًا من انتشار السرطان، لكنه لسوء الحظ يكون لفترة مؤقتة.

أكد بوثالكاث أنه إذا نجحت السرطانات بالنجاة لفترة طويلة؛ فقد تصيبها طفرات P-53، ما يجعلهم لا يقهرون؛ فيصعب القضاء

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لا تشعري بالذنب.. الاستمرار في طموحك وشغفك يفيد أطفالك بهذه الطرق