أخبار عاجلة
كرم: نقول لهم هذا لبنان وليس إيران -
عطاالله: أصبح جليًا من يتلاعب بالبلد منذ 17 تشرين -

خراجة بارثولين: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

إشترك في خدمة واتساب

تعرف خراجة بارثولين بأنها تجمع للقيح في إحدى غدد بارثولين، وهي تحدث عندما تتشكل كيسة في الغدة وتلتهب. غدد بارثولين هي عبارة عن غدتين صغيرتين على شكل حبة البازلاء تقعان على كل جانب من فتحة المهبل التي تفرز السائل لتزليق وتليين المهبل. إذا سدت الغدة، سَيُحتبس السائل مؤديًا إلى تشكيل كيسة، والتي يمكن أن تسبّب خراجةً في حال التهابها. سوف تعلم المرأة بحدوث الخراجة لأنها ستسبب ألمًا شديدًا في جهة واحدة من المهبل ، بالإضافة إلى احمرار وتورم في المنطقة عامة.

تختلف الخراجات بالحجم من خراجات صغيرة جدًا إلى أكثر من إنش (بوصة) ًا. ستتعرض واحدة من كل خمسين امرأة تقريبًا لكيسة أو خراجة بارثولين في وقت ما. هؤلاء النساء في سن الإنجاب، وبشكل خاص في العشرينات من العمر، هم الأكثر عرضة للخطر.

في هذا المقال، سنناقش أسباب وأعراض خراجة بارثولين، وسنلقي نظرة أيضًا على العلاجات الطبية أو المنزلية التي يمكنها أن تعالج الخراجة وتخفف الأعراض.

ما أسباب خراجة بارثولين ؟

يمكن أن يكون الألم أثناء الجماع والحمى من أعراض خراجة بارثولين. تحدث خراجة غدد بارثولين عندما تلتهب واحدة من الغدد، عادةً بواسطة الجراثيم، مثل الإشريكية القولونية (E.COLI) أو المنتقلة بالجنس ((STIs مثل الكلاميديا والسيلان البني.

في دراسة شملت 219 امرأة لديها خراجة بارثولين، كان لدى 62% تقريبًا اختبار إيجابي للخمج بالجراثيم. كانت الإصابة بالإشريكية القولونية (E.COLI) هي الأشيع، ومسؤولة عن 43.7% من الأخماج. إن الجراثيم هي الأكثر شيوعًا في الأخماج المتكررة أيضًا. تتضمن 8% تقريبًا من الحالات أكثر من نوع من الجراثيم.

تشمل الأنواع الأخرى من الجراثيم التي تلعب دورًا مهمًا في تطور الخراجات:

  •  البروسيلا المالطية (Brucella melitensis)
  •  (Hypermucoviscous)
  •  النيسيرية الجافة (Neisseria sicca)
  •  الكليبسيلا (Klebsiella varicola)
  •  باستوريلا بيتي (Pasteurella bettii)
  •  الزائفة الزنجارية (Pseudomonas aeruginosa)
  •  سالمونيلا بنما (جنوب أميركا الوسطى) (Salmonella panama)
  •  المكورات العنقودية المذهبة (Staphylococcus aureus)
  •  الأنواع العقدية (Streptococcus species)
الأعراض:

تميل الخراجات إلى أن تكون مؤلمة جدًا. ستعاني النساء اللواتي لديهن خراجة بارثولين عادةً من ألم في جانب وحيد من المهبل فقط – وهو جانب الغدة المصابة.

تتضمن العلامات والأعراض الأخرى :

  •  كتلة تحت الجلد في الجانب المصاب من المهبل.
  •  حمى.
  •  ألم أثناء المشي، الجلوس أو (الجماع).
  •  احمرار، تورم والإحساس بحرارة حول الخراج.

إذا نمت الخراجة بشكل كبير، فمن الممكن أن تمزق الجلد (تمزق عفوي)، وعندها سيخرج السائل الالتهابي (القيح)، ومن الممكن أن تلاحظ المرأة تغيرًا في المهبل أو زوال الألم.

كيف تُشخص الخراجة؟

يستطيع الطبيب تشخيص خراجة بارثولين اعتمادًا على الأعراض والفحص الفيزيائي. خلال الفحص سيقوم بما يلي:

  •  التحقق من وجود كتل في المهبل
  •  قياس الحرارة للتحقق من الحمى
  •  أخذ مسحة من عنق الرحم لاختبار الأمراض المنتقلة بالجنس

نادرًا، يمكن أن تقترح خراجات بارثولين وجود سرطان. لاستبعاد ، وبشكل خاص عند النساء الأكبر من 40 عام، سيأخذ الطبيب خزعة. تتضمن الخزعة أخذ عينة من نسيج صغير للفحص تحت المجهر.

علاج خراجة بارثولين:

تتطلب معظم حالات خراجة بارثولين علاجًا طبيًا يدعى البزل. إذا تطور الخراج مجددًا، من الممكن أن يوصي الطبيب بالتوخيف. وفي حالات نادرة، قد يكون من الضروري استئصال الغدد.

البزل الجراحي:

تتطلب خراجة بارثولين عادة بزلًا جراحيًا يُجرى عادةً في عيادة الطبيب أو المستشفى. يمكن أن يستخدم الطبيب مخدرًا موضعيًا لتخدير المنطقة أو مخدرًا عامًا يضع الشخص في حالة نوم. يُجري الطبيب فتحةً صغيرةً (شقًّا) في الخراجة، وعند تصريف السائل سيضع قثطرة – وهي عبارة عن أنبوب مطاطي صغير – في هذه الفتحة.

تبقى القثطرة في المكان لمدة 6 أسابيع، فهي تبقي الشق مفتوحًا، وتسمح لكل سائل الخراجة بأن يتسرب للخارج. قد يزيل الطبيب القثطرة بعد هذه الفترة، أو قد تسقط من تلقاء نفسها.

التوخيف:

يستطيع الإجراء المدعو التوخيف منع نكس خراجة بارثولين.

أولًا، سيجري الطبيب شقًّا صغيرًا في الخراجة كي يتسرب السائل. ثم سيستخدم الغرز في كل جانب من الشق لإجراء فتحة دائمة. تكون الفتحة عادةً أقل من ربع إنش عرضًا. في بعض الأوقات، قد يدخل الطبيب قثطرة لعدة أيام لتسريع عملية التسريب. إن التوخيف عملية ناجحة عادة، ولكن قد تنكس الكيسة من جديد في 5-15% من الحالات.

استئصال الغدة:

إذا استمرت الخراجات بالنكس بعد التوخيف، قد يكون من الضروري استئصال الغدد. ومع ذلك، تعتبر هذه العملية الملجأ الأخير ونادرًا ما تكون ضرورية. تجرى العملية في المشفى تحت التخدير العام، وكما هو الحال في جميع العمليات الجراحية، يوجد خطر نزف المصاب وحدوث اختلاطات أخرى.

المضادات الحيوية:

تستطيع المضادات الحيوية أن تزيل الألم بقضائها على الإنتان (الخمج) في الغدد. يصف الطبيب عادةً هذه الأدوية قبل أو بعد العلاج الجراحي. وهي ليست ضرورية دائمًا، خاصةً إذا صرف السائل كاملًا ولم ينكس.

العلاجات المنزلية:

تستطيع العلاجات المنزلية أن تؤمن الراحة من أعراض خراجة بارثولين، لكنها لا تعالج الحالة عادةً. قدد تخفف العلاجات المنزلية الألم والتورم لمدة قصيرة.

حمام المقعدة:

يستطيع حمام المقعدة أن يخفف

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعانين من رائحة الشعر الكريهه في المنزل... اليك الحل