لا تشعري بالذنب.. الاستمرار في طموحك وشغفك يفيد أطفالك بهذه الطرق

لا تشعري بالذنب.. الاستمرار في طموحك وشغفك يفيد أطفالك بهذه الطرق
لا تشعري بالذنب.. الاستمرار في طموحك وشغفك يفيد أطفالك بهذه الطرق
الأمومة قد تخلق لدى المرأة مخاوف تجاه عملك، وتدفعك إلى الشعور بالذنب إذا كان شغفك يستقطع جزءاً كبيراً من وقتك، ويجعلكِ بحاجة إلى مساعدات من أجل رعاية أطفالك.

هذه المشاعر السلبية قد تدفعك نحو التفكير في التخلّي عن شغفك وطموحك من أجل أطفالك، ولكن هل تعلمين أن التخلّي عن شغفك هذا يحرم أطفالك من فوائد استمرارك في الطموح والتطوّر؟

 
لذا، إليكِ الفوائد التي تعود على أطفالك باستمرارك في عملك:

1- الأطفال يحبون رؤيتك وأنتِ تفعلين شيئاً تحبينه
 عندما تستمتعين حقاً بشيء ما، فإن هذا يظهر على سلوكك، وهو يشبه الوقود بالنسبة إليكِ ويشعرك بالحماسة، ما يمكّن الأطفال من الشعور به، وبما أن الحماسة معدية فإن أطفالك أيضاً يصبحون متحمسين.
 
إن كان عملك يجعلكِ سعيدة، فإن أطفالك سيشعرون بهذا، ويصبحون سعداء أيضاً، أي إن شغفك يصيبك وجميع أفراد أسرتك بالسعادة.
 
2- أطفالك يشعرون بأنهم جزء من عملك، وبالتالي يشعرون بالفخر
 
يحب الأطفال رؤية العمل الذي يثير حماسة والدتهم، كما يشعرون أنهم جزء من نجاحك، ويشعرون بأهميتهم عندما يحضرون معكِ أي مناسبة تخص عملك، ويرغبون في الاحتفال معكِ بنجاحك ويفخرون بكِ..
 
3- تصبحين قدوة حسنة لهم
 يمنح الله كل شخص موهبة، وعليه أن يعمل عليها ويطوّرها وينفع بها نفسه ومن حوله، وكونك تقدّرين موهبتك وتعملين بها، فإن هذا يكون أفضل نموذج لأطفالك حتى يفعلوا الشيء نفسه مع مواهبهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كيف يمكن التخلص من سمنة الذقن؟
التالى أساليب لإصلاح مشاكلكِ الزوجية بسلاسة.. اكتشفيها!