أخبار عاجلة
ميريام سكاف للنواب: “شرعيتكن سقطت”! -
جنبلاط: سأضع كل جهودي لمتابعة قضية علاء أبو فخر -
ترزيان: سأبقى دائمًا بخدمة وطني وأهلي -

سرطان المعدة: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

إشترك في خدمة واتساب

سرطان المعدة Stomach Cancer ويُعرف أيضًا بـ Gastric Cancer هو تكوّن لبعض الخلايا غير الطبيعية التي تشكل فيما بعد كتلة سرطانية في أحد أجزاء المعدة. وطبقًا لمنظمة الصحة العالمية WHO، فإن 723,000 حالة وفاة مرتبطة بالسرطان ناتجة عن سرطان المعدة كل عام في جميع أنحاء العالم، لذلك فهو خامس أكثر الأنواع شيوعًا للسرطان في العالم ويحتل المرتبة الثالثة في أكثر أنواع السرطانات فتكًا. في ، يُشخص ما يقارب 25,500 حالة بسرطان المعدة سنويًا، وتمثل نسبة 2% من حالات المشخص فيها.

يصاب أغلبية الأفراد المشخصين بسرطان المعدة بورم خبيث في مكان آخر أو تطوره المعدة، وينبثق السرطان عندما ينتشر من المنطقة التي نما فيها لأول مرة.

يكوّن حوالي 90-95% من سرطان المعدة نوعًا من السرطانة الغدية adenocarcinoma في المعدة، وفي هذا النوع يتطور السرطان من الخلايا التي تكوّن الغشاء المخاطي الذي يُبطن المعدة ويفرز المخاط.

معلومات سريعة عن سرطان المعدة

  •  سرطان المعدة هو ثالث أكبر مسبب للوفاة بسبب السرطان.
  •  النوع الأكثر انتشارًا لسرطان المعدة هو السرطان الغدي في المعدة.
  •  تتضمن الأعراض المبكرة حرقة في المعدة وعسرًا متكررًا في الهضم وصعوبة في البلع.
أعراض سرطان المعدة

هناك عدة أعراض لسرطان المعدة، على الرغم من ظهور الأعراض نفسها في حالات أخرى أقل خطورةً منه. ولهذا السبب هناك صعوبة في تشخيصه في المراحل المبكرة إلى أن يتقدم وينتشر.

تتضمن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة:

  •  شعورًا بالامتلاء أثناء تناول الوجبات.
  •  صعوبة في البلع تعرف بـ عسر البلع .dysphagia
  •  شعورًا بالانتفاخ بعد تناول الطعام.
  •  حرقة في المعدة.
  •  عسرًا في الهضم.
  •  ألمًا في المعدة.
  •  غازات محصورة في المعدة.
  •  تقيؤًا، وغالبًا ما يصحبه الدم.

أما العلامات التالية تُشاهد في الحالات المتقدمة لتطور سرطان المعدة:

  •  عسر البلع.
  •  عسر الهضم مع خسارة في الوزن غير متوقعة أو تقيؤ أو فقر دم، وأيضًا تعب واضح وصعوبة في التنفس.

أما الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم ولديهم في سجلهم الطبي إحدى هذه الأمور التالية فيجب عليهم زيارة الطبيب:

  •  أحد الأقارب مصاب بسرطان المعدة.
  •  متلازمة باريت .Barrett’s esophagus
  •  خلل التنسج؛ أي خلل أو شذوذ في الخلايا المكونة للأنسجة.
  •  التهاب في المعدة.
  •  فقر الدم الخبيث، عندما لا تمتص المعدة فيتامين B12 من الدم.
  •  قرحة في المعدة.

وعندما يتقدم سرطان المعدة تظهر عدة أعراض منها:

  •  فقر الدم.
  •  تعب وإجهاد.
  •  فقدان الوزن.
  •  فقدان للشهية.
  •  يصبح البراز أسود اللون وقد يحتوي على الدم.
  •  تكوّن سائل في المعدة.
أسباب سرطان المعدة

يبدأ السرطان عندما يحدث تغير في تركيب الـ DNA، وذلك يعطل من التعليمات والأوامر التي تسيطر على نمو الخلايا. فمثلًا؛ لا تموت الخلايا التي يجب أن تموت، وتُخلق الخلايا التي يجب أن تُخلق سريعًا أو بنمط غير مسيطر عليه.

الخبراء غير متأكدين تمامًا لماذا تُصبح بعض خلايا المعدة سرطانية عندما يتغير تركيبها الوراثي، ومن غير المعلوم أيضًا سبب تطور سرطان المعدة لدى عدة أشخاص فقط.

التوقعات

تبلغ نسبة النجاة والبقاء على قيد الحياة لخمس سنوات في الولايات المتحدة للمرضى بعد تشخيصهم بسرطان المعدة مقارنةً بالأشخاص الأصحاء تقريبًا 31%، وذلك بسبب التشخيص المتأخر لسرطان المعدة.

فيمكننا القول إن لدى المصاب بسرطان المعدة بالمرحلة الأولى فرصة للبقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات بنسبة 88-94%، أما في المرحلة الثالثة لسرطان المعدة فتنخفض تلك النسبة إلى 18%، فالتشخيص المبكر هو الحل الأمثل للنجاة.

العلاج

يعتمد على عدة عوامل، تشمل صحة المريض العامة ودرجة شدة السرطان وتفضيل المريض لآلية العلاج.

يشتمل العلاج على الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي وتناول الأدوية أو المشاركة في التجارب السريرية.

 العمليات الجراحية:

يزيل الجرّاح السرطان من المعدة وبعض الأنسجة السليمة المحيطة للتأكد من خلو الجسم من أي خلايا سرطانية مثل إزالة الأورام من بطانة المعدة في المرحلة المبكرة من السرطان. تُزال الأورام الصغيرة عن طريق المنظار، أو بإزالة جزء من المعدة أو إزالة المعدة كليًا. تُجرى الطريقتان الأخيرتان جراحيًا.

 العلاج الإشعاعي:

في هذا النوع من العلاج تُستخدم الأشعة لاستهداف الخلايا السرطانية وقتلها، وغالبًا لا يستخدم لعلاج سرطان المعدة بسبب خطر إيذاء الأعضاء القريبة، ولكن إذا كان السرطان في مراحله المتقدمة ويسبب أعراضًا خطيرة فلا بد من استخدام العلاج الإشعاعي.

 العلاج بالإشعاع المساعد المستحدث:

يُستخدم هذا النوع من العلاج الإشعاعي قبل الجراحة لتصبح الأورام السرطانية صغيرة؛ ثم تُزال بسهولة أكبر.

 الإشعاع المساعد:

هو الإشعاع الذي يستخدم بعد الجراحة للقضاء على الخلايا السرطانية المتبقية حول المعدة.

 العلاج الكيميائي:

هو استخدام الأدوية لمنع الخلايا السرطانية سريعة النمو من التكاثر والانقسام، وعندها ينتقل الدواء في جميع أنحاء الجسم ليهاجم الخلايا السرطانية في الموقع الذي تتمركز به والمواقع الأخرى المنتشرة بها؛ لذلك تعرف باسم الأدوية السامة للخلايا. العلاج الكيميائي المساعد المستحدث:

يستخدم هذا النوع من العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص الورم وإزالته بسهولة.

 العلاج الكيميائي المساعد:

يستخدم هذا العلاج بعد الجراحة لتدمير الخلايا السرطانية المتبقية.

 الأدوية المستهدِفة:

مثل Sutent وGleevec التي تهاجم أنواعًا محددة من الاختلالات غير الطبيعية في الخلايا السرطانية للمصابين بأورام انسداد الجهاز الهضمي.

 التجارب السريرية:

تشمل التجارب السريرية علاجات تجريبية، ومحاولة تجريب أدوية جديدة أو استخدام علاجات موجودة بطرق مختلفة وجديدة، ومن الضروري معرفة أن هذه العلاجات تجريبية فقط ولا تتضمن علاجًا لسرطان المعدة.

مراحل سرطان المعدة

هناك عدة مراحل لتطور سرطان المعدة، وكلما كانت المرحلة أعلى كان السرطان متقدمًا وقلت احتمالية النجاة منه.

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عادات تجميل صديقة للبيئة.. ما هي؟