في عالم كثرت فيه الوجبات السريعة والمليئة بالسكر أصبح تسوس الأسنان مشكلةً خطيرةً، وعندما يظهر التسوس عند الشخص فإنه يخضع لإجراءات شنيعة عند استبدال المينا Enamel المفقود بمواد معدنية أو غيرها من الحشوات، أما الآن فقد كشف العلماء الستار عن تقنية لإعادة نمو مينا الأسنان ، ومن المؤمل أن يستخدم أطباء الأسنان هذه التقنية يومًا ما.

تُعد طبقة المينا الطبقة الخارجية الصلبة التي تغلف السن لحمايته من التسوس، وهي أكثر نسيج صلب نعرفه، مع العلم أن تناول السكر بشكل مفرط وعدم تنظيف الأسنان يمكنه أن يحفز تكوين اللوحيات السنية Plaque وستحرر البكتريا المصاحبة لها الحمض الذي يمكنه تدمير مينا الأسنان، وعند تضرر مينا الأسنان أو فقده فلا يمكننا استعادته وهذا ما يسبب ثغرةً في السن يتوجب على طبيب الأسنان حشوها.

لا داعي لحشو الأسنان بعد اليوم، اكتشف العلماء مادة تعيد نمو مينا الأسنان لماذا يضع بعض الناس حشوات الأسنان الطبقة الخارجية الصلبة التي تغلف السن

المشكلة الوحيدة المتعلقة بالحشوات حاليًا هي أنها في بعض الأحيان قد تصبح رخوةً أو تسقط ولا بد من تبديلها، وبناءً على ذلك أراد الباحثون من جامعة China’s Zhejiang University وXiamen University القضاء على هذه المشكلة وغيرها من المشاكل التي تسببها الحشوات بواسطة تقنية تجعل طبقة المينا تعيد بناء نفسها، ولذلك صنعوا مادةً هلاميةً Gel تحتوي على مجموعة صغيرة من الكالسيوم والفوسفات وهما العنصران الرئيسيان في مينا الأسنان.

ولاختبار هذه المادة الهلامية، وضعها الباحثون على طبقة من هيدروكسيباتيت البلوري crystalline hydroxyapatite – مادة يشبه تركيبها مينا الأسنان – ووجدوا أن فوسفات الكالسيوم في المادة الهلامية انصهر على تلك الطبقة. استخدام المجموعات الصغيرة هو ما سهل من نجاح العملية، إذ حاول العلماء من قبل استخدام مجموعات أكبر إلا أن نجاحها كان محدود.

بعد ذلك،

قراءة المزيد ...