Pediculosis المعروف أيضًا باسم داء القمل Lice

ما هو داء القمل؟

هو المصطلح الطبي الذي يعبر عن العدوى أو الاحتشار (العدوى الطفيلية) بطفيليات تتغذى على الدم تدعى القمل.

ما الذي يسبب داء القمل ؟

لا يقفز القمل أو يطير من شخص لآخر وإنما تنتقل العدوى بالاحتكاك المباشر، ولا يمكن أن تنتقل عبر الحيوانات لكنها قابلة للانتقال عبر بعض الأدوات كالملابس والقبعات وأمشاط الشعر والملاءات.

تصيب الإنسان ثلاثة أنواع من القمل:

  •  قمل الرأس Pediculos capitits: هو العدوى الطفيلية الأكثر انتشارًا وبشكل كبير، لا يميز بين المجموعات الاقتصادية والاجتماعية وينتشر لدى الطلاب في سن المدرسة بشكل أكبر.
  •  قمل الجسد أو الثياب pediculos humanus: يترافق غالبًا مع الفقر أو الازدحام (مخيمات والقطارات والحافلات المزدحمة) أو قلة النظافة العامة (عدم المواظبة على الاغتسال وتغيير الملابس أو مشاركة الثياب والفراش).
  •  قمل العانة (pthirus pubis): المعروف أيضًا باسم crab louse، ينقل عبر الاتصال الحميمي أو الجنسي وبدرجة أقل عبر الثياب والملاءات والشراشف الملوثة، لا يقي استخدام الواقي الذكري من العدوى.
ما هي أعراض داء القمل ؟

العرض المعتاد هو الحكة الشديدة التي تتفاوت شدتها بين الأفراد المصابين، قد تستغرق الحكة أسبوعين إلى 6 أسابيع حتى تبدأ بالظهور عند الإصابة الأولى، بينما تتطور الحكة خلال اليومين الأول والثاني إذا كانت العدوى متكررة. لا تظهر أعراض الإصابة بداء القمل لدى بعض الأشخاص.

  •  قمل الرأس: تتضمن الأدلة على الإصابة بقمل الرأس وجود خدوش، واحمرار وتقشر فروة الرأس ومؤخرة العنق، يكون قمل الرأس وبيوضه (الصئبان) ومحافظ بيوضه الفارغة مرئية في العديد من الحالات. تصبح العضات ناقلةً للجراثيم بين الحين والآخر وتظهر بقرحات صغيرة وانتشار عقد طرية في العنق (اعتلال العقد اللمفية lymphadenopathy).
  •  قمل الجسم: يسبب قمل الجسم حكةً ليلية، بشكل خاص في الإبط والجذع ومنطقة الأرب (أماكن غالبًا ما تكون مغطاة بالثياب). نادرًا ما نجد البيوض على جلد المصاب لكون القمل يعيش بشكل رئيسي على الثياب.

تظهر العضات على شكل نتوءات محمرة ذات قاعدة حمراء، تترافق الخدوش والجلبات أحيانًا مع عدوى جرثومية وتضخم عقد لمفية.

  •  قمل العانة: يوجد هذا القمل غالبًا ضمن شعر العانة، لكنه يستطيع الانتشار إلى الأماكن المشعرة الأخرى من الجسم ولا يستثنى من ذلك الرموش والحواجب. يمكن رؤية بقع دم على الثياب الداخلية والقمل وهو يتحرك في شعر العانة، يمكن أن توجد نقاط نزف صغيرة أو علامات عض، أو خدوش، أو عدوى جرثومية ثانوية وعقد لمفية متضخمة. إذا انتشرت العدوى إلى الرموش قد تظهر لطخات سوداء مشابهة لماسكارا العيون، ويمكن رؤية بقع زرقاء في أماكن تغذي القمل.
كيف يُشخص؟

يتطلب تشخيص العدوى الطفيلية الكشف عن القمل حيًا و/أو رؤية الصئبان تحت المجهر. سيكون التعرف على القمل الحي وإزالته أسهل عبر التمشيط الرطب باستخدام مشط خاص بالقمل.

ما المشاكل الأخرى التي قد ترافق داء القمل ؟
  •  تؤدي الحكة بشكل عام إلى تسحجات (علامات خدوش) وعدوى جرثومية ثانوية.
  •  يجب التحري عن وجود أمراض منتقلة بالجنس STDs عند تشخيص قمل العانة.
  •  ينقل قمل الجسم في بعض البلدان أمراضًا كالتيفوس الوبائية epidemic typhus، حمى الخنادق trench fever وحمى ناكسة منقولة بالقمل louse-borne relapsing fever.
كيف يعالج داء القمل ؟

وقاية واعتبارات عامة:

  • يجب أن يخضع جميع الأشخاص المصابين بداء القمل في الأسرة والأشخاص المقربين منهم المصابين وشركاء الفراش للعلاج بنفس الوقت.
  •  يجب أن تغسل أدوات المصاب آليًا بالماء الساخن وأن تجفف بعناية.
  •  يمكن تنظيف الأدوات التي لا يمكن غسلها إما بالبخار أو بوضعها بإحكام في كيس بلاستيكي مغلق لأسبوعين.
  •  يجب أن ينظف أثاث المنزل وأرضيته بالمكنسة الكهربائية، فرصة التعرض للعدوى من قمل وقع في سجادة أو بساط أو في الأثاث ضئيلة جدًا على أي حال.
  •  يجب تعليم الأولاد عدم مشاركة الأدوات الخاصة بالشعر ( أمشاط، فراشي، إكسسوارات، إلخ..) والمناشف.
  •  انقع الأمشاط والفراشي بالماء الساخن (60° مئوية على الأقل) لخمس أو عشر دقائق.
  •  يمكن أن يستمر وجود الصئبان الميتة ملتصقةً بالشعر

    قراءة المزيد ...