أخبار عاجلة
لبنان في حِمى «ثورته البيضاء» -
ستقودها النهضة.. أسماء مرشحة لرئاسة حكومة تونس -
"الجوكر" يحتفظ بصدارة إيرادات السينما في أمريكا -
هكذا شارك نجوم الفن في احتجاجات لبنان -
“الاشتراكي” ينفي تكسير سيارات: كلام مشبوه -

ساركوما كابوزي Kaposi sarcoma: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

يعد ساركوما كابوزي Kaposi sarcoma من الأورام النادرة وله أنواع عديدة أكثرها شيوعًا هو المرتبط بفيروس نقص المناعة البشري المتقدم HIV. تنتج جميع أشكال ساركُوما كابوزي عن نوع من فيروس الهربس يدعى فيروس الهربس المرتبط بساركوما كابوزي. إن معظم المصابين بفيروس KSHV لا يصابون بساركوما كابوزي إلا بعد كبت أو ضعف الجهاز المناعي لديهم.

ازدادت الإصابة بساركوما كابوزي بمقدار 20 ضعفًا بعد انتشار فيروس نقص المناعة البشري في أوائل التسعينيات، وما يزال هذا النوع من يظهر عند الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري في المراحل المتأخرة، وأيضًا لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة.

ما هو ساركوما كابوزي ؟

ساركوما كابوزي هو ورم وعائي متعدد المراكز، ما يعني أنه يشمل الأوعية الدموية ويؤثر على الأنسجة الرخوة في مناطق متعددة من الجسم.

ينشأ الورم في الخلايا البطانية التي تبطن أغشية الأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية، وينتج عن ذلك نموها بمعدل أسرع وبقاؤها على قيد الحياة لفترة أطول من الطبيعي.

توجد أربعة أنواع أساسية من ساركوما كابوزي:

  •  ساركوما كابوزي الكلاسيكي: شائع عند كبار السن، وينشأ لدى الأشخاص المنحدرين من مناطق البحر الأبيض المتوسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط، وهو أكثر شيوعًا عند الذكور عن الإناث.
  •  ساركوما كابوزي الوبائي Epidemic KS: هو أكثر الأنواع شيوعًا.
  •  ساركوما كابوزي المتوطن Endemic KS: والمعروف أيضًا بساركوما كابوزي الأفريقي، يُعد هذا النوع شائعًا نسبيًا في إفريقيا الاستوائية، ويمكن أن يصيب الأطفال والبالغين، ولا يرتبط بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.
  •  ساركوما كابوزي المناعي Iatrogenic KS: يُعرف أيضًا باسم ساركُوما كابوزي المرتبط بالعلاج المناعي أو ساركُوما كابوزي المثبط للمناعة أو ساركُوما كابوزي المرتبط بزرع الأعضاء.

ساركُوما كابوزي هو مرض يصيب الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري في مرحلته الثالثة، المعروف أيضًا باسم مرض الإيدز، وهو المرض الخبيث الأكثر شيوعًا للإيدز.

بدأ ظهور آفات ساركوما كابوزي تاريخيًا مباشرةً بعد تشخيص المراحل المتأخرة لمرض الإيدز. ومع ذلك، كانت هناك تقارير في الآونة الأخيرة عن إصابة الأشخاص الذين يُعالجون من فيروس نقص المناعة البشري بشكل جيد بالأدوية المضادة للفيروسات الرجعية والذين يتعذر اكتشاف الحمل الفيروسي لهم بساركوما كابوزي. (الحمل الفيروسي هو كمية الفيروس في الجسم).

وأدى ذلك ببعض الأطباء إلى التساؤل عما إذا كانت الإصابة بساركوما كابوزي ما تزال عاملًا تشخيصيًا للمرحلة الثالثة من فيروس نقص المناعة البشري.

الأسباب:

ترتبط الإصابة بآفات ساركوما كابوزي بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشري.

على الرغم أن بعض الأطباء كانوا يشتبهون منذ فترة طويلة بأن ورم ساركوما كابوزي يحدث نتيجة العدوى، فإن هذه النظرية تأكّدت بعد ظهور فيروس نقص المناعة البشري بشكل وبائي.

فحص كل من تشانغ Chang ومور Moore عام 1994 مادةً وراثية من أورام كابوزي واكتشفوا فيروسًا جديدًا وهو فيروس الهربس المرتبط بساركوما كابوزي، المعروف أيضًا باسم فيروس الهربس البشري الثامن HHV8.

تُعد عائلة فيروسات الهربس من الفيروسات واسعة النطاق وتشمل الفيروس الذي يسبب قروح البرد، بالإضافة إلى فيروس إبشتاين – بار EBV الذي يسبب داء وحيدات النوى الخمجي Infectious mononucleosis.

يُصاب معظمنا بنوع واحد على الأقل من فيروس الهربس، لكن نظام المناعة القوي يمكنه أن يقلل من تفاقم الأضرار. تحتوي جميع آفات ساركوما كابوزي تقريبًا على الحمض النووي الفيروسي من فيروس الهربس البشري الثامن.

ما تزال الكيفية التي يتسبب بها الفيروس في تكوين الورم قيد البحث والدراسة، فكل ما نعرفه حتى الآن أن نمو ورم ساركوما كابوزي يحتاج الحمض النووي لفيروس الهربس البشري الثامن.

هناك عدة طرق لانتقال العدوى بفيروس الهربس البشري الثامن؛ إذ يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو لا جنسيًا عبر زرع الأعضاء والرضاعة الطبيعية.

تنتشر عدوى فيروس الهربس البشري الثامن بسهولة أكثر خلال أنواع معينة من النشاط الجنسي مثل الفموي والشرجي، بالإضافة إلى التقبيل العميق بسبب وجود الفيروس في اللعاب، وتعتبر معدلات الإصابة بفيروس الهربس البشري الثامن أعلى بكثير لدى الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال بالمقارنة مع ذوي التوجهات الجنسية الأخرى.

ونظرًا لأن معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أعلى أيضًا في هذه المجموعة، إذ تؤثر الحالة المرضية على قدرة جهاز المناعة، فإن الإصابة بساركوما كابوزي أعلى أيضًا لدى الرجال المصابين بفيروس نقص المناعة البشري.

يتعرض الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي لخطر الإصابة بساركوما كابوزي، بما في ذلك المرضى الذين يتناولون أدوية لكبت الجهاز المناعي بعد عملية زرع الأعضاء وكذلك كبار السن الذين انخفضت مناعتهم.

ينتشر سرطان ساركوما كابوزي المتوطن في الأشخاص الذين يعيشون في إفريقيا الاستوائية. تعد الإصابة بفيروس الهربس البشري الثامن أكثر شيوعًا في إفريقيا من أي مكان آخر في العالم، وإن ارتفاع خطر الإصابة بالملاريا وغيرها من الإصابات المزمنة وسوء التغذية قد يُضعف المناعة.

ونظرًا لارتفاع معدل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في إفريقيا؛ أصبح ساركوما كابوزي الوبائي النوع الأكثر شيوعًا بالمقارنة مع ساركوما كابوزي المتوطن.

أعراض ساركوما كابوزي:

لا يظهر لدى الأشخاص الذين يعانون من ساركوما كابوزي علامات أو أعراض للسرطان، ومع ذلك تشير الآفات الجلدية عديمة الأعراض إلى المرض في معظم الأشخاص.

يتظاهر ساركوما كابوزي غالبًا على الجلد بالخصائص التالية:

  •  تشوهات أو بقع جلدية بنية أو أرجوانية أو وردية أو حمراء.
  •  ظهور عقد ومناطق داكنة بالجلد يتراوح لونها من الأزرق البنفسجي إلى الأسود.
  •  التورم المفاجئ والنمو الخارجي أو الداخلي بالأنسجة الرخوة أو العظام.

إذا كان الورم عبارة عن آفة مخاطية، كما في الفم أو الحلق، فقد تظهر البقع أو الأورام باللون الأزرق أو البنفسجي.

قد تسبب آفة كابوزي المعوية برازًا دمويًا، ومع ذلك تكون بدون أعراض عادةً، ونادرًا ما ترتبط بالألم أو الإسهال أو الانسدادات.

إذا أصيبت بطانة الرئتين فقد يؤدي ذلك إلى ضيق في التنفس بسبب الانسداد، وقد يتسبب النزيف في الرئة في تسرب الدم إلى المخاط الذي يسعله المريض.

تختلف الأعراض باختلاف نوع الورم:

  •  ورم ساركوما كابوزي المرتبط بفيروس نقص المناعة البشرية هو الأكثر عدوانية من غيره، ويتسبب في ظهور آفات متعددة غالبًا على الوجه والجذع، وإن احتمالية حدوث الأورام الداخلية شائعة أيضًا.
  •  يؤدي ساركوما كابوزي الكلاسيكي إلى ظهور عدد

    قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اختبار دم جديد قادر على اكتشاف 20 نوعاً من السرطان