أخبار عاجلة

السعال الديكي أو الشاهوق: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

السعال الديكي whooping cough (المعروف أيضًا باسم الشاهوق pertussis) هو عدوى جرثومية تُصيب الأنف والحلق، قابلة للانتشار بسهولة كبيرة، لكن يمكن للقاحات مثل لقاح الدفتيريا والكزاز والشاهوق اللا خلوي DTap Diphtheria – Tetanus- allecular Pertussis ولقاح الكزاز والدفتيريا والشاهوق اللا خلوي Tadp Tetanus- diphtheria- allecular pertussis أن تساعد في الوقاية من الشاهوق لدى الأطفال والبالغين (يساعد كلا اللقاحين في التمنيع ضد نفس الأمراض لكن DTaP يُعطى للأطفال تحت سن السابعة بينما يُعطى Tdap للمراهقين بدءًا من سن الحادية عشر والبالغين بين 19-64 سنة.

أعراض السعال الديكي:

بدايةً، يسبب السعال الديكي الأعراض ذاتها التي تسببها الإنفلونزا الاعتيادية (الزكام)، وهي تشمل:

  •  سعالًا معتدلًا.
  •  عطاسًا.
  •  رشحًا (سيلان) أنفيًا.
  •  حمى خفيفة (أقل من 38.8 مئوية).

يُصاب المريض بإسهال باكر في بعض الأحيان، ويتحول السعال بعد 7-10 أيام إلى نوبات تنتهي بشهيق قوي أو صياح، تستمر أحيانًا لدقيقة لكون السعال جافًا وغير منتج للبلغم (المخاط)، تؤدي هذه النوبات إلى احمرار الوجه أو تحوله للون البنفسجي لفترة وجيزة.

تحدث نوبات السعال لدى معظم المصابين بالسعال الديكي، لكنها لا تشملهم كلهم.

لا يصدر المصابون من الرضع صوت الشهيق في بعض الأحيان ولا يسعلون حتى، لكنهم قد يلهثون للحصول على الهواء ومحاولة التقاط أنفاسهم خلال هذه النوبات، ويتقيأ البعض منهم في حالات أخرى.

في الكفة الأخرى نجد أن بعض البالغين المصابين يعانون من سعال مستمر.

الأطفال والسعال الديكي:

السعال الديكي خطر جدًا على الرضع، خصيصًا من لم يتجاوز عمرهم ستة أشهر.

ففي الحالات الحادة من المرض سيلزم وضعهم في غرفة الطوارئ، لذا إن توسمت إصابة طفلك بهذا المرض توجه لطبيبك بأسرع وقت.

يجب مراقبة الأطفال المصابين تحت عمر الثمانية عشر شهرًا على مدار الساعة خوفًا من توقفهم عن التنفس خلال نوبات السعال، ووضع الأطفال المصابين بحالات شديدة من المرض تحت عناية المشفى.

ساهم بحماية طفلك من السعال الديكي عبر التأكد من منح اللقاح له ولجميع البالغين المحيطين به في أغلب الأوقات.

تكون آفاق المرض

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شبكة النمط التلقائي: شيفرة عالمية في أدمغتنا تحدد ما نراه جميلًا
التالى اختبار دم جديد قادر على اكتشاف 20 نوعاً من السرطان