أخبار عاجلة
مصر | مصر.. افتتاح مقبرتين بمنطقة آثار الهرم -
مخزومي: الأوان قد حان لكي نتطلع إلى الدولة المدنية -

لماذا نعشق الشوكولاتة ؟

إشترك في خدمة واتساب

لماذا نحب الشوكولاتة. أنا الطبيبة سوزان ألبيرز ولقد استشرت بروفيسورة بعلم النفس وعلم الأعصاب، الطبيبة أيمي جو ستافينزر وذلك لمساعدتنا على الإجابة عن هذا السؤال.

د. ألبيرز: على نطاق بيولوجي، لماذا نرغب بالشوكولاتة؟

البروفيسورة ستافينزر: نحن نعشق الشوكولاتة لأنها جيدة! فطعمها لذيذ، ورائحتها زكية، وتمنحنا شعورًا رائعًا عندما تذوب على لساننا.

كل هذه المشاعر تتشكل نتيجة إفراز دماغنا لمواد كيميائية عند أكل الشوكولاتة، إذ تفرز نواقل عصبية مسببة للشعور الإيجابي (بشكل رئيس الدوبامين) في مناطق معينة من الدماغ (الفص الجبهي frontal lobe والحصين hippocampus وتحت المهاد hypothalamus).

يطلق الدوبامين عند القيام بأمور ممتعة، كممارسة أو الضحك أو مشاهدة المفضل لديك يحرز ميدالية ذهبية بالأولمبياد. ترتبط حلقة المكافآت هذه جزئيًا بالمورثات، لكنها تتعلم وتتغير وتستجيب لاختياراتك المفضلة اعتمادًا على تجاربك في الحياة.

تفرّد مرونة الدماغ كلًا منا عن غيره، في الواقع، يُفترض وجود أشخاص في عالمنا لا يحبون الشوكولاتة. ببساطة عبر استخدام نظام ناقل عصبي واحد لربط المكافآت بالأفعال، تطورت شبكة دماغية فعالة قوية تكرر النتيجة الإيجابية.

تكوّن إشارة الدوبامين المُرسلة عبر حلقة المكافآت مشاعر إيجابية وتقيّم الوضع في الفص الجبهي (خلف العين مباشرة)، وتخلق ذكرى للتجربة بما تحتويه من أشخاص وأماكن وأسباب، وتربط كل ذلك بالتجارب الإيجابية عبر الحصين (حوالي إنش داخل كل أذن). أما بالنسبة للطعام، يجمع تحت المهاد (عدة إنشات فوق سقف الفم) معلومات حول المحتوى الغذائي للطعام وسعراته الحرارية من أجل حالات الجوع والشبع في المستقبل.

كان يُعتقد أن للشوكولاتة تأثير مشابه للسجائر والكوكايين على الجسم، إذ اعتقد أنها تحتوي على مركبات تفعل نظام الدوبامين مباشرةً.

تحتوي الشوكولاتة على الثيوبرومين الذي يمكنه أن يزيد من معدل ضربات القلب مولدًا مشاعر اليقظة، وعلى الكافيين الذي يمكن له أن ينبهنا ويرفع مستوى تركيزنا وقدرتنا على العمل، وعلى السكر والدهون التي تعدّ مصادر طاقة مهمة للإنسان كونها غنية بالسعرات الحرارية.

من ناحية أخرى، تشير التجارب -التي فُصلت فيها مكونات الشكوكولاتة عن بعضها- إلى أن مجرد تناول المواد الكيميائية في الشوكولاتة دون الشعور بطعمها في الفم لا يقلل من عشقنا ورغبتنا بها.

د. ألبيرز: أخبرينا عن بحث مثير للاهتمام يتعلق بالشوكولاتة.

البروفيسورة ستافينزر: يُعتبر د. بول روزن من جامعة بنسلفانيا الرائد في مجال اختيار الطعام ومؤلف دراسة أُجريت عام 1994 وقد أشرت إليها سابقًا.

أراد روزون أن يكتشف أي جزء من الشوكولاتة يمكن له أن يخمد ويخفف توقنا لها. أعطى الباحثون محبي الشوكولاتة لوح شوكولاتة هيرشي (كل مكونات الشوكولاتة: الشعور بها بالفم والدهون والسكر ومركب الكاكاو)، وكبسولات مليئة ببودرة كاكاو لوح هيرشي مساوية لما يوجد باللوح (فقط المركب)، وشوكولاتة بيضاء (نفس زبدة الكاكاو المحلّى الموجودة باللوح لكن دون مركبات) ولوح شوكولاتة أبيض مع كبسولات مسحوق الكاكاو (كل مكونات الشوكولاتة لكن بشكل منفصل) وطُلب منهم ان يأكلوها في أوقات مختلفة بترتيب معين. ثم قيّم المشاركون التناقص في رغبتهم بالشوكولاتة بعد ٩٠ دقيقة (وهو الوقت اللازم ليتفعل الثيوبرومين والكافيين).

أدى تناول لوح هيرشي لتناقص الرغبة بتناول الشوكولاتة بمقدار ٦١٪ (أكبر انخفاض)، والشوكولاتة البيضاء وحدها ٤٢٪، وكبسولات الكاكاو وحدها ١٦٪، ما يشير بوضوح إلى أن الانخفاض بالرغبة يعود إلى تناول كافة مكونات الشوكولاتة مع بعضها، لا فقط بسبب الآثار البيولوجية للمركبات الكيميائية.

حتى الآن ما يزال السبب الكامن وراء كون الشوكولاتة مغرية بشدة أمرًا مجهولًا؛ إذ يحوي الكاكاو مئات من المواد الكيميائية المختلفة والمركبات التي تزيد عشقنا للشوكولاتة.

أعلنت مجموعة من المؤلفين الأستراليين عام 2006 أن الشوكولاتة هي التجربة المثالية المثيرة للحواس والقادرة على إغراء ذوقنا بالأطعمة.

د. ألبيرز: كيف تحفز الشوكولاتة الجسم على إفراز الدوبامين؟

البروفيسورة ستافينزر: للإجابة على هذا السؤال يجب علينا تذكر ما يفعله الدوبامين.

يساعدنا الدوبامين على تذكر التجارب الإيجابية التي من شأنها أن تزيد فرص بقائنا، إضافةً لشيء آخر، بمجرد أننا تعلمنا وجود ارتباط إيجابي مع الشوكولاتة، يشعِرنا الدوبامين بالترقب حين نسير بجانب خزانة الحلوى، أو عندما نشم رائحة الشوكولاتة، أو أحيانًا حتى عندما نتخيلها، وهكذا تتولد رغبتنا الشديدة بها.

إذا أكلت الشوكولاتة واستمتعت بها، ففي كل مرة تأكلها ستقوي استجابة الدوبامين والنمط السلوكي الضروري لاستعادة هذا الشعور مجدداً. قد لا تتذكر أول مرة أحببت بها الشوكولاتة، لكن دماغك يتذكر، وذلك بفضل الحصين. وغالباً أنت لم تضطر لتعلُّم حب الشوكولاتة؛ إذ تستمتع بالتجربة الحسية على مستوى بيولوجي غريزي، لكن يرجَح أنك حصلت على الشوكولاتة مكافأة لك أو أثناء قضائك للعطلة.

خلال مسيرة حياتنا تعلّمنا أن الشوكولاتة شيء إيجابي، وساعد على ذلك الإعلام والأصدقاء والعائلة.في كثير من الثقافات يرتبط شهر شباط شهر الحب بالشوكولاتة، فنتلقى رسالة واضحة وخصوصًا من النساء بأن الشوكولاتة ترمز للحب، والآن بما أن نظام الدوبامين لا يُضبط على الحذر من خطر ما (كما لو تناول الشخص التوت السام مثلا ونجا منه)، فيمكنه تحويل هذه الرسائل

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عادات تجميل صديقة للبيئة.. ما هي؟