أخبار عاجلة
هيلتون بيروت: لا من حجوزات للنواب -
تكتل “الجمهورية القوية” يقاطع الجلسة التشريعية -
قبيسي: حركة امل لن تغطي احدا -
صابرين تبكي: تعرضت لشتائم أثناء لبس الحجاب وبعد خلعه -
جريح بحادث سير في مجدل عنجر -
ميقاتي: لا تشريع بوجود حكومة مستقيلة -
بزي: الجلسة التشريعية دستورية -
صفقة بين طيران 'صن اكسبرس' التركي و'بوينغ' -

عدوى الدودة الدبوسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

إشترك في خدمة واتساب

عدوى الدودة الدبوسية هي من أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التي تصيب البشر انتشارًا، وهذه الديدان الدبوسية هي ديدان صغيرة وضعيفة، لونها أبيض وطولها أقل من نصف إنش (سنتيمتر وربع)، وتعرف عدوى الدودة الدبوسية أيضًا باسم داء الأقصورات Oxyuriasis أو داء السرميات Enterobiasis.

تعتبر عدوى الدودة الدبوسية أكثر أنواع عدوى الديدان البشرية انتشارًا في بحسب مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

يمكن للديدان الدبوسية أن تنتشر بسهولة، وهي أكثر شيوعًا عند الأطفال بين سن 5 – 10 سنوات، وعند الأشخاص الذين يعيشون في مؤسسات الرعاية، والذين لديهم اتصال منتظم ووثيق مع أفراد هذه المجموعات.

إن العلاج الفعال لعدوى الدودة الدبوسية هو الأدوية، لذا يمكن أن تتكرر الإصابة، مع ندرة المضاعفات الخطيرة والمشاكل الصحية طويلة الأمد.

ما هي أعراض عدوى الدودة الدبوسية ؟

يمكن ألا يواجه الأشخاص المصابون بالعدوى أي أعراض، ولكن إذا لاحظت أي من الأعراض التالية فقد ينتابك الشك بأنك قد أصبت:

  •  حكة شرجية متكررة وقوية.
  •  نوم مضطرب بسبب الحكة والمضايقة.
  • ألم وطفح وتهيجات جلدية أخرى حول الشرج.
  •  وجود الديدان الدبوسية في المنطقة الشرجية عند الأطفال.
  •  وجود الديدان الدبوسية في البراز.
ما الذي يسبب عدوى الدودة الدبوسية ؟

الدودة الدبوسية معدية للغاية؛ إذ يمكن أن تحدث الإصابة بالعدوى عن طريق تناول أو استنشاق بيوض الدودة من غير قصد.

عدوى الدودة الدبوسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التي تصيب البشر انتشارًا ديدان صغيرة وضعيفة

توضع البيوض عادة على سطح أو جسم ما من قبل الشخص المصاب، وتبدأ دورة العدوى بتناول هذه البيوض المجهرية.

بمجرد دخول البيوض الجسم، فإنها تبقى في الأمعاء حتى تفقس وتصبح بالغة، عندها تنتقل الديدان الإناث للقولون وتخرج من الجسم عبر الشرج ليلًا، ثم تضع البيوض على طيات الجلد المحيطة بالشرج وتعود بعدها للقولون، ويسبب وجود هذه البيوض دائمًا حكة شرجية وتهيج.

عندما يخدش الشخص المنطقة المصابة، تنتقل بيوض الدودة الدبوسية إلى الأصابع، حيث تبقى حيةً لعدة ساعات على سطح اليدين.

وإذا لمس الشخص المصاب أغراضًا في المنزل مثل الفراش والثياب ومقاعد المرحاض والألعاب فإن البيوض ستنتقل لهذه الأجسام، إذ يمكنها أن تبقى حيةً على سطوح هذه الأشياء لنحو ثلاثة أسابيع.

ينقل الأطفال وبسهولة بيوض الدودة الدبوسية لأنهم قد يضعون الألعاب والأشياء الأخرى داخل أفواههم، ويمكن أن تنتقل البيوض أيضًا من الأصابع الملوثة إلى الطعام والسوائل.

ويمكن أيضًا أن يستنشق البالغون بيوض الدودة المحمولة بالهواء عند هز (نفض) الفراش أو المناشف أو الملابس الملوثة على الرغم من أن ذلك غير شائع.

تعيش الدودة الدبوسية نحو 13 أسبوعًا، وقد يؤدي حك المنطقة المصابة إلى إدخال البيوض إلى الجسم مرةً أخرى عن غير قصد، ما قد يسبب تكرار حدوث العدوى والبدء بدورة حياة كاملة للدودة الدبوسية.

وأحيانًا يمكن للبيوض الموجودة في الشرج أن تفقس وتعطي يرقات قد تعود لتصيب الأمعاء التي أتت منها بالأساس، وهذا سيفتح المجال لعدوى ذاتية تستمر لأجل غير مسمى إذا لم تعالج.

من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بعدوى الدودة الدبوسية؟

تصيب عدوى الدودة الدبوسية الأشخاص في جميع الأعمار والمناطق الجغرافية، ومن المستحيل استبعاد إصابة أي أحد أو أي منطقة لأن بيوض الدودة الدبوسية مجهرية.

وفي حين أن أي شخص يمكن أن يصاب بالعدوى، فإن المجموعات التالية هي أكثر عرضةً للإصابة:

  •  الأطفال الذين يرتادون مراكز رعاية الأطفال، أو المراكز ما قبل المدرسية والمدارس الابتدائية.
  •  أفراد الأسرة أو مسؤول الرعاية الصحية لأفراد قد أصيبوا بالعدوى.
  •  الأفراد الذين يعيشون في مراكز الرعاية أو الأماكن المزدحمة الأخرى مثل مساكن الطلاب.
  •  الأطفال والبالغون الذين لا يلتزمون بغسل اليدين المنتظم والدقيق قبل تناول الطعام.
  •  الأطفال ذوو عادة مص الإبهام.
هل يمكن أن تنتقل الديدان الدبوسية عن طريق حيواناتك الأليفة؟

الإنسان هو المضيف الوحيد للديدان الدبوسية، لذا فإن قطك أو كلبك لا يمكن أن يعديك أو حتى أن يصاب بالديدان الدبوسية، وليس من الضروري معالجة الحيوانات الأليفة من العدوى حتى لو كان باقي أفراد المنزل مصابين بالعدوى.

كيف تُشخص عدوى الدودة الدبوسية ؟

اختبار الشريط هو الأكثر فعالية لتشخيص عدوى الدودة الدبوسية، والاختبار عبارة عن أخذ قطعة من شريط سيلوفان Cellophane ووضع الجانب اللاصق من الشريط على الجلد المحيط بالشرج.

تخرج الديدان الدبوسية دائمًا من الشرج أثناء النوم، ولهذا يجب إجراء اختبار الشريط هذا عند الاستيقاظ من النوم، وإذا كانت البيوض موجودة ستلتصق بشريط الاختبار.

بعد ذلك يجب عليك أن تأخذ الشريط إلى الطبيب الذي يمكن أن يفحصها تحت المجهر ليرى إذا كانت تحتوي على بيوض الدودة الدبوسية.

ولأن العادات الصباحية كالاستحمام أو الذهاب إلى المرحاض يمكن أن تُزيل البيوض من الجلد، يفضل أن تقوم بالاختبار عند الاستيقاظ من النوم مباشرة من أجل الحصول على أدق النتائج.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإجراء اختبار الشريط ثلاث مرات على الأقل: مرة كل صباح بشكل متتالٍ لثلاث مرات، من أجل زيادة احتمالية اكتشاف بيوض الدودة الدبوسية.

ما هي الخيارات العلاجية لعدوى الدودة الدبوسية؟

يمكن التغلب على العدوى بمساعدة الأدوية واستراتيجيات تنظيف المنزل.

الأدوية:

يمكن أن يعالج الطبيب عدوى الدودة الدبوسية بشكل فعال عن طريق الأدوية الفموية.

وهناك نقطة يجب الانتباه إليها: بسبب سهولة انتقال العدوى من شخص لآخر، فإن أي إنسان يعيش في محيط الشخص المصاب يجب أن يأخذ العلاج في الوقت نفسه من أجل منع حدوث العدوى مرة أخرى، ويجب على الشخص المسؤول عن الرعاية الصحية في المنزل والذي لديه اتصال قريب وشخصي مع أفراد المنزل أن يتلقى العلاج أيضًا.

أكثر الأدوية شيوعًا وفعاليةً:

  •  الميبيندازول Mebendazole (Vermox).
  •  ألبيندازول Albendazole (Albenza).
  •  بيرانتيل باموات Pyrantel Pamoate (Reese’s Pinworm Medicine).

يتضمن الشوط العلاجي الواحد عادةً جرعة بدئية ثم جرعة أخرى بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد يحتاج الأمر أكثر من شوط علاجي واحد للتخلص من بيوض الدودة الدبوسية بشكل كامل. ويمكن

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عادات تجميل صديقة للبيئة.. ما هي؟