أخبار عاجلة

كل ما تريدين معرفته عن عملية شفط الدهون (فيديو)

كل ما تريدين معرفته عن عملية شفط الدهون (فيديو)
كل ما تريدين معرفته عن عملية شفط الدهون (فيديو)

إشترك في خدمة واتساب

إن كنتِ تفكرين في إجراء جراحة لشفط الدهون، فأنتِ لستِ وحدك. فبحسب تقرير نشرته الجمعية الأميركية لجراحي التجميل، اختار أكثر من 250 ألف شخص إجراء عملية شفط الدهون في العام الماضي، بزيادة 5% عن عام 2017، ومع التقدم التكنولوجي الكبير، أصبحت عملية شفط الدهون غير مؤلمة أو مستهلكة للوقت كما كانت من قبل، كما أصبحت نتائجها أكثر فعالية. ومن خلال السطور التالية، يمكنك معرفة كل ما تريدين حول جراحة شفط الدهون..

 الاستشارة الطبية
 تتمثل أهمية الاستشارة الطبية في أن الشخص الذي يريد إجراء عملية شفط الدهون يكون لديه توقعات ما، تُقيَّم من قبل الطبيب بناء على واقعية الهدف، ومرونة الجلد، والحالة الصحية العامة للجسم.

كما تقدم الاستشارة الطبية معلومات تفصيلية لكِ عن اختيارات التخدير، مراحل الشفاء، ورعاية ما بعد الجراحة، والتوقعات الواقعية لنتائج الجراحة.

 المناطق المثالية لشفط الدهون
 أي شخص يتمتع بصحة جيدة ولديه مناطق فيها دهون، يمكنه إجراء جراحة شفط الدهون، ولكن كقاعدة هامة، هذه الجراحة ليست بديلاً عن النظام الغذائي وممارسة الرياضة، فالأفضل أن يخفّض الشخص نسب الدهون عبر الحمية الغذائية وممارسة الرياضة، ثم يجري الجراحة في المناطق التي لا تستجيب للحمية الغذائية وممارسة الرياضة.

ومن أهم أجزاء الجسم التي تُعد مثالية لجراحة شفط الدهون: عظمة الظهر والخصر، حيث تظهر منحيات الجسم بعد إجراء الجراحة، تليها منطقة الفخذين من الخارج، بينما الأماكن ذات الجلد الرقيق مثل الذراعين أو الفخذين من الداخل، أو الأماكن ذات التركيز العالي للأعصاب مثل الوجه أو الخدين، فهي ليست خيارات رائعة لجراحة شفط الدهون.

الاستعداد للجراحة
بالرغم من أن جراحة شفط الدهون أصبحت إجراءً طبياً روتينياً، لا زالت تحتاج إلى الاستعداد قبل إجرائها لضمان نتائج جيدة، وشفاء أسرع، حيث يلتزم المريض بعدم التدخين قبل الجراحة بأربعة أسابيع، والتوقف عن شرب الكحول قبل الجراحة بأسبوع، كما يجب التوقف عن تناول العقاقير التي تسبب سيولة الدم مثل الأسبرين، وتناول الثوم، وبعض المنتجات الأخرى التي يحددها الطبيب.

ومن المهم أيضاً الحفاظ على نمط حياة صحي، وعدم زيادة أو إنقاص الوزن قبل الجراحة، حيث يعد الطبيب خطته العلاجية حسب وزنك الحالي، وبالتالي فإن أي تلاعب بهذا الوزن سوف يؤثر سلباً على نتائج الجراحة.

إجراءات الجراحة
غالباً ما يستخدم التخدير النصفي في عمليات شفط الدهون، وبعد انتهاء الجراحة، يقضي المريض ساعتين في غرفة الشفاء، ثم يعود إلى منزله في نفس اليوم.

المخاطر المتوقعة
جميع العمليات الجراحية التي تتم تحت التخدير يكون لها مخاطر متوقعة، ولكن المخاطر المتوقعة جراء تخدير جراحة شفط الدهون صغيرة جداً، حيث إنها تُصنَّف كجراحات آمنة.

لكن بعض الآثار الجانبية يجب أن تكون متوقعة مثل الكدمات أو ظهور بعض الدمامل، وهي تتوقف حسب نسبة الدهون التي جرى التخلص منها.

أيضاً خلال الجراحة، تُشفط الدهون فقط، وتبقى كمية الجلد كما هي، لذا فإن عودة الجلد إلى الشكل الطبيعي يتوقف على درجة مرونة الجلد نفسه.

الشفاء من الجراحة
تتوقف سرعة الشفاء من الجراحة على عدة عوامل، مثل نوع التخدير، عدد المناطق التي شُفطت الدهون منها، وكمية الدهون التي أُزيلت، ولكن معظم المرضى يستطيعون استئناف أنشطتهم اليومية والعودة إلى العمل في غضون 72 ساعة.

ألم ما بعد الجراحة يشبه آلام بعد التمارين العضلية القوية، ويستطيع المريض التغلب عليها عبر الأدوية المسكنة لبضعة أيام بعد الجراحة.

أما عن آثار الكدمات أو التورمات المتوقعة، فتزول آثارها تماماً في خلال 3 إلى 6 شهور، حسب طبيعة الجسم.

ويمكن للمريض العودة إلى التمارين الرياضية بعد 7 إلى 10 أيام من الجراحة، حسب الصحة العامة للجسم، ولكن مع استمرار ارتداء ملابس الضغط.

فوائد إضافية لجراحة شفط الدهون
يمكن للأطباء أخذ الدهون التي شُفطت، تنظيفها، وتخزينها بطرق معينة، ثم إعادة استخدامها في حقن بعض أجزاء الجسم التي قد تحتاج إلى حقن فيما بعد.

تكلفة الجراحة
عادة لا يغطي التأمين الصحي تكاليف جراحة شفط الدهون، وقد بلغ متوسط تكلفة إجراء هذه الجراحة عام 2018 نحو 3518 دولاراً أميركياً.

">

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق النزف تحت العنكبوتية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج
التالى داء السلمونيلات: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج