أخبار عاجلة

لا تتواصلي مع أصحاب هذه الأبراج.. فلن يُجيبوا على رسائلكِ!

لا تتواصلي مع أصحاب هذه الأبراج.. فلن يُجيبوا على رسائلكِ!
لا تتواصلي مع أصحاب هذه الأبراج.. فلن يُجيبوا على رسائلكِ!
عندما ترسلين رسالة لشخص عزيز عليكِ، ولا يهتمّ بالرّدّ عليها، تساوركِ الشّكوك وينتابكِ القلق، ويتردّد في ذهنكِ وابلاً من الأسئلة، والنتيجة وقوعكِ في حيرة من أمركِ. الأبراج تكشف لكِ الأسباب وفقًا لما أوردته مجلة يورتانغو.


مشغول دائمًا، لا يكفّ عن الحركة والعمل، يرى رسائلكِ ولا يردّ عليها، وعندما ينتهي من عمله لا يتذكّر رسائلكِ بالأساس. لذا، عندما تريدين التحدّث معه في أمر هامّ فعليكِ بمهاتفته مباشرة.



يمنعه الكسل من الرّدّ على الرّسائل، ولا يجد أهميّة ليترك الطعام أو يستيقظ من النوم، لمجرّد الرّدّ على رسالة ما. لا ينبع ذلك من عدم اهتمامه أو تجاهله، ولكنْ احرصي على التحدّث معه وجهًا لوجه.


جدول أعماله مليء بالمواعيد والمسؤوليات، وليس هناك وقتٌ كافٍ للرّدّ على الرّسائل، فاليوم به 24 ساعة فقط، وهي بالكاد تكفيه لينجز مهامه اليوميّة، لا تنتظري منه المساعدة أو تقديم النصح في مشكلة ما، نظرًا لأنّ هناك أولويات في حياته أهمّ من الرّدّ على الرّسائل.


ليس لديه وقتٌ لتفحّص الرّسائل والرّدّ عليها، ولا يكترث لهذا الأمر أو يوليه اهتمامًا، كما أنّ هناك سببًا في غاية الأهميّة من وجهة نظره، وهو وضع الحدود معكِ. لذا، لا يسمح لكِ بمراسلته في أيّ وقت، وبالتالي يفضّل التحدّث معه مباشرة في حال كان الأمر خطيرًا.


سيفكّر كثيرًا قبل الرّدّ عليكِ، وسيكون في نيّته الرّدّ، لكن بعد مراجعته ليصل إليكِ بالشّكل الذي يرضيه، ليحتوي الرّدّ على عبارات مرحة، بعيدًا عن الملل والرّدود التقليديّة، وفي حالة لم يجد الرّدّ المناسب، سيتجاهل الرّدّ، لكنْ بعد فوات الأوان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبراج - أبراج الأحد 01 أيلول - سبتمبر 2019