إيران | غوغل تحذف حساب يوتيوب تلفزيون "برس تي في " الإيراني

إيران | غوغل تحذف حساب يوتيوب تلفزيون "برس تي في " الإيراني
إيران | غوغل تحذف حساب يوتيوب تلفزيون "برس تي في " الإيراني

أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن شركة أغلقت دون سابق إنذار حساب "برس تي في" (Press TV) الإيرانية الرسمية الناطقة بالإنجليزية، من موقع .

وذكرت شبكة "برس تي في" أنها تلقت رسالة من شركة غوغل تبلغها بتعطيل حسابها على يوتيوب وتعذر استعادته بسبب استخدامه بطريقة تنتهك سياسات غوغل.

وبحسب القناة، فإن حسابها على يوتيوب لا يزال موجودًا لكن لا يتسنى للمسؤولين إضافة أي محتوى جديد.

وتأتي هذه الخطوة من قبل غوغل، في إطار قيام شركات أميركية أخرى مثل بإغلاق حسابات قادة قوات الحرس الثوري بعد تصنيف الحرس كمنظمة إرهابية أجنبية.

يذكر أن محكمة في لندن أدانت قناة "برس تي في" في فبراير/شباط 2017 بتهمة الافتراء على عضو في البرلمان البريطاني وحكمت عليها بدفع غرامة بمبلغ 338 ألف جنيه إسترليني.

كما سبق وأن تم تغريم القناة ومُنعت من البث في عام 2012 بسبب تورطها في انتهاكات حقوق الإنسان في من خلال بث اعترافات قسرية لصحافيين ومعتقلين سياسيين بعضهم أُعدم بتهم واهية في محاكمات تفتقر لأبسط المعايير القانونية.

وكانت هيئة تنظيم الاتصالات في الممملكة المتحدة "أوفكوم" ذكرت أن "برس تي في" غُرمت مبلغ 100 ألف جنيه استرليني، لخرقها قواعد البث التلفزيوني في بريطانيا بسبب تحكم السلطات في إيران في سياستها التحريرية، وخاصة عندما قامت في 2011 ببث اعترافات قسرية للصحفي مازيار بهاري، الذي كان يعمل عنها لصالح مجلة "نيوزويك" والقناة الرابعة الإنجليزية، وهي الاعترافات التي وصفتها "أوفكوم" بأنها تمت بالإكراه.

يذكر أن مدير الأخبار السابق في القناة، حميد رضا عمادي، وزميله محمد سرافراز، الرئيس السابق لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، والذي كان يرأس تحرير قناة "برس تي في" سابقاً، وضعا على قائمة العقوبات الأميركية بسبب تورطهما في منذ عام 2012.

كما فرضت محكمة العدل الأوروبية في ديسمبر/كانون الأول 2015، عقوبات ضد عمادي وسرافراز، بسبب تورطهما في "انتهاك حقوق الإنسان والمشاركة في الاعترافات القسرية وإعداد تقارير وتهم ملفقة ضد معتقلين سياسيين بالتعاون مع أجهزة الاستخبارات الإيرانية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران | هل إتهام الرئيس الإيراني بالتجسس مقدمة لإقالته؟



 

Charisma Ceramic