أخبار عاجلة
إيران | هيومن رايتس تدين سجن أنصار البيئة في إيران -

إيران | عضو مجلس خبراء إيران "يظهر": الحرس الثوري هددني بالقتل

إشترك في خدمة واتساب

ذكر عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية، روح الله صدر الساداتي، الذي أثار خبر اختفائه مع أخويه لأيام جدلا داخل البلاد، بأنه توارى عن الأنظار عقب تلقيه تهديدات بالموت مرات عدة من قبل استخبارات الحرس الثوري.

وقال صدر الساداتي في بيان نشره موقع "سحام نيوز" عبر قناته على تطبيق "تلغرام" إنه تعرض للتهديد بقتله والمقربين منه بسبب كشفهم ملفات فساد تورط فيها كبار المسؤولين في الدولة والنظام.

الساداتي يعود بعد اختفائه

وكانت وسائل إعلام إيرانية ذكرت خبر اختفاء روح الله صدر الساداتي، وأخويه مهدي ورضا صدر الساداتي، بينما ربط ناشطون قضية اختفائهم بكشفهم لملفات فساد ضد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، وكذلك تصاعد الصراعات بين أجنحة النظام الحاكم.

ووفقا لوكالة "تسنيم" المقربة من الحرس الثوري، فإن الأشقاء الثلاثة كانوا مختفين منذ يوم الأربعاء، وأن الجهات المختصة ترجح أن اختفاءهم تم بسبب ملاحقة جهات معينة لهم.

رسائل تهديد

وكان المساعد السابق في منظمة الباسيج في طهران، وحيد أشتري، قال في تصريحات الجمعة، إن صدر الساداتي "تعرض للتهديد من خلال اتصال هاتفي ورسائل نصية".

"متنفذون في مؤسسات مختلفة"

من جهته، قال روح الله صدر الساداتي، ممثل محافظة هرمزغان في مجلس الخبراء في بيانه، إنه قرر الذهاب إلى مكان بعيد المنال بعد أن هدده عناصر من استخبارات الحرس الثوري بالقتل. ووصف صدر الساداتي العناصر الذين هددوه بأنهم "متنفذون في مؤسسات مختلفة بشكل خطير للغاية وخاصة لدى مراجع الحوزة الدينية وفي أجهزة المخابرات والأمن".

"تهديدات موثقة بالصوت"

كما ذكر في بيانه أن "مسؤول استخبارات الحرس الثوري في قم هددني مرارا وتكرارا بالاعتقال والسجن، وداهم منزلي وقام بمضايقة أسرتي، وهذه كلها موثقة بالصوت.. كما منعوني من التدريس في الحوزة الدينية".

روح الله صدر الساداتي، وأخويه مهدي ورضا صدر الساداتي

وتساءل صدر الساداتي "عندما يكون من السهل على الأجهزة الأمنية أن تقوم بتهديد عضو بمجلس خبراء القيادة وعائلته ومقربيه من دون خوف من العواقب، ألا يشير ذلك إلى الانحراف؟" كما كشف بأنه كتب رسائل عديدة إلى المرشد الأعلى، علي خامنئي، بل إنه قام بتوسيط الكثير من الشخصيات لتقديم شكواه إلى خامنئي لكنه لم يتلق أي رد، ووصف الوضع بأنه "محبط".

"فساد تحت غطاء الثورة"

واتهم عضو مجلس الخبراء بعض عناصر الحرس الثوري "يقومون بالكثير من الفساد تحت غطاء الثورة". وفي بيانه أكد صدر الساداتي بأنه لا يريد "الكشف عن معلومات يستغلها الأعداء"، لكنه وجد أنه من الضروري قول بعض الأشياء التي يعتقد بأنها "تضر بالنظام أكثر من الضغوط الأميركية"، حسب تعبيره.

احتيال واستغلال نفوذ

وكان شقيقه، مهدي صدر الساداتي قد اتهم سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني بالفساد ونشر مقطع فيديو على "" عن عمارة سكنية بقيمة ألف مليار تومان في طهران، تعود لزوجة شمخاني، وتدعى آذرميدخت طباطبائي، وقال إنها استحوذت عليها بطرق الاحتيال وباستغلال نفوذ زوجها. كما ذكر صدر الساداتي أن عائلة شمخاني حصلت على تصاريح بناء كثيرة بطرق غير مشروعة في كل من طهران ولواسان والأهواز والشوش وشمال .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران | خطيب جمعة طهران يخوّن متظاهري العراق.. "شيعة الإنجليز"