أخبار عاجلة
"علي همداني" مشاركاً في مسلسل "راحوا".. وهذا دوره؟ -
حسن خليل: الكلام المنسوب لي عن المصارف مختلق -
حملة تبرعات أمام مصرف لبنان -
صلاح يقود ليفربول لفوز جديد في الدوري -
المرعبي: تسهيل التشكيل مهمة كل الأفرقاء -

إيران | من هو وزير الاتصالات الإيراني الذي عاقبته واشنطن؟

إشترك في خدمة واتساب

يعرف عن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، جواد آذري جهرمي، أنه ذو خلفية أمنية وفي نفس الوقت، يمثل توجه روحاني ومحاولته في إدخال طاقات شابة في إدارة البلاد، والذي ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، وهذه العقوبات شكلت ضربة كبيرة له.

جهرمي، البالغ من العمر 37 عاماً، هو أصغر وزير في حكومة الرئيس، حسن روحاني، كان مسؤولاً سابقاً بوزارة الاستخبارات الإيرانية وكان قد عارض علناً حجب مواقع التواصل.

قاوم الوزير ضغوط المتشددين لحجب تطبيق "" الأكثر شعبية في البلاد، بعد "تلغرام" الذي تم حجبه قبل أشهر.

روحاني وجهرمي

يريد المجلس الأعلى الإيراني للإنترنت الذي يهيمن عليه المتشددون نحو حجب موقع "إنستغرام" كلياً، وهو آخر منصة تواصل اجتماعي يمكن الوصول إليها بحرية في البلاد.

وكان جهرمي قد عبر في مقابلة صحافية سابقة عن فخره بماضيه الاستخباراتي، وذلك رداً على المنتقدين الذين يتهمونه بالتورط في انتهاكات حقوق الإنسان من خلال دوره في التعذيب لانتزاع الاعترافات من المتهمين، وكذلك الإشراف على رصد مكالمات وتحركات الحركة الخضراء، منذ احتجاجات عام 2009.

وأكد جهرمي في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء "تسنيم"، المقربة من الحرس الثوري، سوابق عمله في وزارة الاستخبارات قائلاً: "من دواعي فخري أنني كنت موظفا في وزارة الأمن، لكنني أرفض الأمور غير الصحيحة التي نُسبت لي".

وكانت تيارات وشخصيات إصلاحية ومعتدلة ناصرت الرئيس الإيراني، حسن روحاني، وساهمت بشكل أساسي في فوزه بولاية ثانية، عبرت عن خيبة أملها من تشكيلة حكومته التي ضمت وزراء ذوي خلفيات أمنية، متهمين بالتورط بأعمال القمع والتعذيب والسجن ضد الناشطين والصحافيين، فضلاً عن دورها في تشديد الرقابة على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وخنق حرية التعبير.

مسؤوليات أمنية

وركزت الانتقادات بشكل أساسي على تعيين روحاني لجواد آذري جهرمي، وزيراً للاتصالات، نظراً لتسلمه مسؤوليات أمنية منذ أن كان عمره 21 عاماً حيث تولى عملية الاستجواب والتحقيق والتعذيب ضد المعتقلين السياسيين، وقد تم تعيينه خلال الانتفاضة الخضراء عام 2009 مساعداً لوزير الاستخبارات في الشؤون التقنية والمدير العام للتنصت في الوزارة، وذلك لغرض السيطرة على اتصالات المنتفضين، بحسب منظمات حقوقية إيرانية.

وأفادت تقارير بأن جهرمي سيقوم خلال الوزارة الجديدة بتشديد المراقبة والتنصت على المكالمات الهاتفية للناشطين والإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في ليتم تقديمها تباعا لوزارة الاستخبارات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران | مدينة إيرانية تشهد سقوط 40 قتيلاً و330 جريحاً خلال الاحتجاجات