إيران | صحيفة أميركية: الحرس الثوري الإيراني يعيش أكبر أزمة وجودية


يواجه الحرس الثوري الإسلامي الإيراني أزمات تهدد مستقبله وعلى جبهات متعددة في الوقت الذي يصارع فيه لتجاوز مقتل كبير استراتيجييه العسكريين، اللواء قاسم سليماني، وردود الفعل المحلية الغاضبة بسبب إسقاط طائرة الركاب.

فبحسب المحللين، فإن مقتل سليماني في غارة شنتها طائرة أميركية من دون طيار الشهر الماضي أجبر الحرس الثوري على إعادة تقويم استراتيجيته ووزن خطر المزيد من التصعيد في الصراع مع .

بناء مكانته المحلية

وفقاً لما أوردته الواشنطن بوست الأميركية في تقرير لها، فإنه يتعين على الحرس الثوري، وهو أقوى قوة أمنية إيرانية، وله نفوذ في الداخل وفي جميع أنحاء المنطقة، أن يعيد بناء المكانة المحلية التي فقدها بسبب دوره في كارثة إسقاط الطائرة وفي حملة القمع ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني والتي خلفت مئات القتلى من المتظاهرين.

وعلناً، يبدو قادة الجماعة غير منحنين من النكسات الأخيرة. وفي وقت سابق من هذا الشهر، كشفوا النقاب عن تكنولوجيا أسلحة جديدة قالوا إنها ستسمح لهم بتطوير ترسانة أكثر تقدماً من الصواريخ الباليستية. وفي الأسبوع الماضي، ذكرت القيادة المركزية الأميركية أن البحرية الأميركية اعترضت سفينة تحمل أسلحة إيرانية الصنع، وهي شحنة قالت إنها كانت موجهة إلى المتمردين الموالين لإيران في ".

وبحسب التقرير، يبدو أن الحرس الثوري حصل على دعم في الانتخابات البرلمانية الإيرانية، يوم الجمعة، مما أدى إلى انتصار المرشحين المتشددين الذين تدعمهم الجماعة بعد منع العديد من السياسيين المعتدلين من الترشح. لكن المحللين والمسؤولين في المنطقة يقولون إن الحرس الثوري في الواقع يجد نفسه الآن مستلقياً على ظهره، وهي وضعية السقوط بعد نجاحه في الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة.

الحرس الثوري يخسر مصداقيته

ويقول سعيد غولكار، الخبير في قوات الأمن الإيرانية وأستاذ العلوم السياسية في جامعة تينيسي في تشاتانوغا" إن اغتيال قاسم سليماني وإسقاط الطائرة كانا صدمة للحرس الثوري. لقد كان سليماني خسارة كبيرة لإيران، كما أن إسقاط الطائرة، فجر مصداقية الحرس بالكامل".

وأضاف غولكار أن "الحرس الثوري الذي تم إنشاؤه لحماية الجمهورية يحتاج أن يعيد بناء سمعته التي قد تستغرق وقتاً خصوصاً مع تزايد عدد السكان المنتقدين". وتابع: "والآن الاستراتيجية ليست الدخول في حرب مع الولايات المتحدة، ولكن اختبار حدودها خطوة بخطوة - وليس تجاوزها".

وسيقع هذا التحدي جزئياً على عاتق العميد إسماعيل قاني، الذي حل محل سليماني كقائد لـ"فيلق " وسيتعين عليه الحفاظ على النفوذ الإقليمي لإيران ورعاية الجماعات والميليشيات العميلة التي طورها سلفه - ولكن من دون إثارة رد فعل أميركي قوي".

أقل تأثيراً من سليماني

وقالت أريان طبطائي، وهي باحثة سياسية في شركة راند كورب في واشنطن: "بالتراجع عن الصراع، سيكون لدى قوة القدس فرصة لإعادة تقييم استراتيجيتها والتكيف مع القيادة الجديدة تحت قيادة قاني، 62 عاماً، الذي كان نائباً لسليماني وسبق له أن تولى الشؤون الإدارية اليومية للقوة".

وأردفت: "هذه منظمة تتطور وتتكيف وتتعلم الدروس". وقالت إن قاني "سيكون أقل تأثيراً من سليماني، الذي فاز بمكانة شهيرة من خلال تصميم وتنفيذ استراتيجية عسكرية ساعدت في تأمين دور كقوة إقليمية".

وشملت مسؤليات قاني السابقة عمليات فيلق القدس على الحدود الشرقية لإيران، بما في ذلك في أفغانستان وجمهوريات آسيا الوسطى. وهذا يعني أن قاني يمكن أن يكون أكثر راحة باستخدام أفغانستان كمكان لشن هجمات على القوات الأميركية".

ومع ذلك، يقول المحللون والمسؤولون إنه يفتقر إلى الطموح والكاريزما والروابط القوية لسلفه. نتيجة لذلك، وفقاً لمسؤول في المنطقة على دراية بالأمر، فإن قوة القدس تمتنع بشكل كبير من الانتقام من الولايات المتحدة، على الأقل حتى الآن.

وقال مسؤول، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة المسائل الاستخباراتية، إن قاني لا يتمتع بعد بسلطة العمل الحر كما فعل سليماني، وتنسيق المعارك والهجمات في جميع أنحاء الشرق الأوسط والاجتماع مباشرة مع القادة الأجانب. مضيفاً أن "قوة القدس" تعاني من الناحية العاطفية والعملية وسيتم ضبطها حتى يصبح القاني أكثر ثقة واستقلالية.

صراع داخلي

ويشير التقرير حالياً إلى أن هناك صراعاً داخل جهاز الأمن الإيراني، قد يكون هناك صراع يجري بالفعل لقص أجنحة قوة القدس. ووفقًا لجولكار ، من المحتمل أن تحقق إدارة الاستخبارات السرية التابعة للحرس الثوري في الخروقات الأمنية التي ساهمت في مقتل سليماني في الشهر الماضي.

وقالت باريا (35 عاما) وهي مندوبة مبيعات أدوية في طهران "بالنسبة لأشخاص مثلي لم يدعموا سليماني، كنا غاضبين ومستائين جدا بعد سقوط الطائرة وقمع التظاهرات في تشرين الثاني/نوفمبر". ورفضت الكشف عن اسمها الكامل خوفاً من انتقام قوات الأمن مضيفة "ولكن حتى الذين دعموا سليمانى شعروا بالارتباك بعد سقوط الطائرة، وصمت الكثيرون أو شعروا بأن عليهم شرح أنفسهم"، وأوضحت: "أظهرت كارثة إسقاط الطائرة أن الحرس الثوري ليس لديه تكنولوجيا عسكرية جيدة".

وفي الخريف، عندما اندلعت الاحتجاجات السابقة، هتف المتظاهرون ضد الحرس الثوري، وطعن أحد قادته حتى الموت في إحدى ضواحي طهران، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. وفي الشهر الماضي، قتل مسلحون ملثمون القائد المحلي لقوة الباسيج شبه العسكرية التابعة للحرس الثوري في جنوب غربي إيران".

هل أصبح مكشوفاً؟

ويضيف التقرير أن "إيران والحرس الثوري قلقان للغاية بشأن الاضطرابات الداخلية... وبخصوص الاحتجاجات في نوفمبر، عندما فرضت الحكومة إغلاقًا شاملًا للإنترنت"، وتقول طبطائي: "لن تخرج وتقتل المئات من الناس خلال 72 ساعة وتغلق الإنترنت إذا كنت واثقًا". وقالت "لا شيء من هذا يظهر أن هذا نظام سياسي يثق في نفسه".

ووفقاً لما ذكره ميسم بيهرافيش، مستشار السياسة الأمنية السابق في إيران، فإن الحرس الثوري "يواجه مشكلة في قاعدة الدعم، إن لم تكن أزمة، في الداخل حتى إن المتعاطفين والمؤيدين يرون الكثير من الفساد والقمع وعدم الكفاءة".

قآاني قآاني

وقال بيهرافيش، وهو الآن محلل في واشنطن، إن كارثة إسقاط الطيران على وجه الخصوص "أثارت تساؤلات خطيرة تتعلق بالكفاءة والثقة والشرعية، حتى بين قاعدة الدعم الأساسية للحكومة، وهذا جزئياً يدفع الحرس الثوري أخيراً إلى أن يصبح مكشوفاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى