تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

إيران | فوضى في طهران إثر وقف وسائل النقل بسبب كورونا

شات الوئام

قررت "لجنة مكافحة كورونا في طهران" وقف عمل كافة وسائل النقل الجماعية في العاصمة الإيرانية، وسط حالة من الفوضى والارتباك والانتقادات حول تأخير القيود الأخيرة التي أعلنتها الحكومة.

وبينما أعلن محافظ طهران، انوشيروان محسني بندبي، السبت، أن خدمات المترو لن تتوقف بل سيتم اعتماد مبدأ التباعد الاجتماعي"، نقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية "إرنا" عن بندبي قوله: "خلال الأيام القادمة سيبدأ دوام الموظفين والعمال عقب عطلة النوروز ولا يمكن أن نغلق مترو الأنفاق".

ويشمل القرار الذي اتخذته "لجنة مكافحة كورونا في طهران" وقف جميع خدمات مترو الأنفاق والحافلات في طهران وذلك بعد دعوة رئيس مجلس مدينة طهران، محسن هاشمي رفسنجاني، لمسؤولي الدولة لاتخاذ قرارهم النهائي بشأن النقل العام في العاصمة.

وقال رفسنجاني في تغريدة عبر "" الجمعة، إن "النقل العام يجب أن يتوقف أو يقتصر على شبكة الطوارئ إذا قررنا السيطرة على تفشي الفيروس التاجي خطير".

مستشفى ميداني عسكري خصص لمرضى كورونا في طهران مستشفى ميداني عسكري خصص لمرضى كورونا في طهران

وأكد أن نظام تكييف الهواء في مترو أنفاق طهران يوزع الهواء في دائرة مغلقة مما "يزيد من فرصة العدوى إذا كان أي شخص يحمل الفيروس على متن القطار".

وبناءً على قرار اللجنة، سيتم حظر جميع وسائل النقل خارج طهران باستثناء المركبات التي تحمل الطعام والأدوية والسلع الاستهلاكية. ومع ذلك، ليس من الواضح حتى الآن متى سيتم تطبيق قيود النقل العام الجديدة.

هذا ودعا مسؤولو المرور والنقل في شيراز مركز محافظة فارس، إلى فرض قيود مماثلة في محاولة لإبطاء تفشي المرض.

وتفيد التقارير الواردة من أن هناك ارتباكًا واسع النطاق بين المسؤولين وقوات الأمن والشرطة حول لوائح مراقبة السفر، ويعلن مسؤولون مختلفون عن استثناءات للقواعد لأسباب مختلفة.

وفي وقت سابق، قال نائب محافظ إن هناك حظرا على القيادة يومي الثلاثاء والأربعاء. لكن في الوقت نفسه، أعلن قائد شرطة المرور الإيرانية أن حظر الوصول إلى جميع المدن الإيرانية لا ينطبق على المدن في محافظتي طهران وألبرز المجاورة لها.

ويأتي هذا مناقضا لقرار سابق كان يسمح فقط للسكان بدخول كل مقاطعة ومدينة بناءً على بطاقات الهوية الخاصة بهم، وتسجيل المركبات وتأمين السيارات.

في غضون ذلك، أفادت التقارير بفتح بوابة رسوم الطرق السريعة بين طهران وقم يوم الجمعة، بعد ما أغلقت في وقت سابق من الأسبوع الماضي أمام حركة المرور القادمة من طهران.

وتقول أحدث التقارير إن ضباط الشرطة غادروا البوابة ولا توجد قيود على حركة المرور.

طريق سريع في طهران طريق سريع في طهران

وأعلن رئيس شرطة المرور تيمور حسيني، عن إلغاء الحظر المفروض على خروج الأشخاص من منازلهم اعتبارًا من يوم الجمعة، لكن لن يسمح لهم بمغادرة المدن، مضيفًا أن "الوضع في محافظتي طهران وألبرز مختلف ولا يمكننا فرض قيود على حركة المرور في هاتين المقاطعتين. "

ويؤكد رئيس شرطة المرور أن سائقي المركبات المخالفة للأنظمة سيتم تغريمهم حوالي خمسة ملايين ريال (حوالي 35 دولارًا) وحجز سياراتهم لمدة شهر.

من ناحية أخرى، أكد عادل مصداقي، مسؤول النقل العام في طهران أن فريق مكافحة كورونا قرر عدم السماح لأي مركبة بمغادرة طهران حتى إشعار آخر.

وتشير التناقضات في هذه القرارات إلى أن القيود التي أطلقها المسؤولون على مبدأ "التباعد اجتماعي" خلقت مشاكل في مجال التخطيط وتسببت في ارتباك بين أوساط المسؤولين وحياة المواطنين اليومية.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، السبت، أن خطة التباعد الاجتماعي ستستمر حتى الثامن من إبريل/نيسان مع تطبيق كافة القيود، حسب تعبيره.

وفي حين أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية أن حصيلة وفيات فيروس كورونا ارتفعت إلى 2517 والمصابين 35 ألف و408 تفيد مصادر صحفية تستقي معلوماتها من المراكز الصحية والجامعات الطبية في مختلف المحافظات الإيرانية أن عدد الوفيات أكثر من 5 آلاف شخص و60 ألف مصاب.

لكن منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة ذهبت إلى أبعد من ذلك وأعلنت في بيان الجمعة أن وثائق حصلت عليها من منظمة حالات الطوارئ للنظام تُظهر بوضوح أن حصيلة ضحايا كورونا بلغت 12400 حالة وفاة في 228 مدينة إيرانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة