إيران | تحسبا لاحتجاجات محتملة.. إيران تختبر فصل الإنترنت

نافذة العرب

نافذة العرب Leenkat Store

كشف عدد من الناشطين ومستخدمي في ، خلال الأيام الماضية بأنهم لم يتمكنوا من الاتصال بالإنترنت لمدد متفاوتة، وربطوا ذلك بقيام السلطات بتكرار اختبار قطع الإنترنت، تحسبا لاندلاع احتجاجات محتملة على غرار تلك التي عمت شوارع البلاد في نوفمبر الماضي.

ووفقا لموقع " إيران واير" الاخباري، على الرغم من أن مدة قطع الإنترنت لم تكن طويلة وكان أقصاها حوالي 15 دقيقة، إلا أنه أثار المخاوف من أن السلطات الإيرانية تشدد الرقابة على الإنترنت استعدادا لقمع الاحتجاجات في المستقبل بدل الاستجابة لمطلب الجماهير.

هذا وأكدت شركات تقدم خدمات الإنترنت في ايران، بما في ذلك شركة "ابر آروان"، أنه في 27 مايو، تم قطع اتصالات الإنترنت في إيران من الساعة 2:37 صباحًا بتوقيت إيران لمدة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة.

وأوضحت أنه خلال تلك الفترة، كان من الممكن الوصول فقط إلى مواقع الويب المستضافة على شبكة الإنترنت الوطنية الإيرانية.

جزء من الاختبارات

كما قامت مؤسسة "نت بلوكس NetBlocks "، وهي وكالة مستقلة لمراقبة الوصول إلى الإنترنت، بنشر تغريدة حول الموضوع وأكدت انقطاع الإنترنت في ايران خلال نفس الفترة.

في حين، أعلن بعض المسؤولين الإيرانيين في وقت سابق، إن فترات قطع الانترنت كانت كجزء من الاختبارات التي تجري على "شبكة الإنترنت الوطنية" التي تعمل عليها الحكومة منذ سنوات، بهدف فصل الداخل الإيراني عن شبكة الإنترنت العالمية.

جاء ذلك، في حين شهدت إيران موجة جديدة من الاحتجاجات العمالية خلال الأسابيع الأخيرة، نتيجة تفريغ خزائن الحكومة مع التدهور الاقتصادي المطرد بسبب العقوبات الأميركية وتفشي الفساد وكذلك جائحة كورونا وعدم قدرة العديد من أصحاب العمل على دفع أجور العمال والموظفين.

احتجاحات عمالية في إيران - أرشيفية احتجاحات عمالية في إيران - أرشيفية
حظر متكرر

ويقول خبراء إن العديد من الخوادم بما في ذلك الخوادم التي يستخدمها الإيرانيون للوصول إلى تطبيق "تلغرام" الأكثر استخداما في البلاد، يتم حظرها بشكل متكرر من قبل السطات.

كما تقوم الأجهزة الرقابية بمراقبة المواقع بشكل متكرر في محاولة لمنع المواطنين الإيرانيين من الوصول إلى المعلومات والأخبار والآراء وتبادلها من المنافذ والمجموعات والأفراد المقيمين خارج البلاد.

وبدأت هذه الرقابة المشددة منذ احتجاجات عام 2009 حول نتائج الانتخابات الرئاسية لكنها اتخذت شكلا آخر خلال احتجاجات نوفمبر 2019 حيث تم قطع الإنترنت تمامًا لمدة أسبوع بالكامل وشكل متقطع لمدة 22 يومًا في مختلف أنحاء البلاد.

نموذج

وتتجه إيران نحو تطبيق نموذج كوريا الشمالية، الدولة الأكثر انغلاقًا في العالم، حيث قالت وزارة الاتصالات الإيرانية إنها تتابع خططها لإطلاق الإنترنت الوطني.

وأعلن سيد جمال هاديان، مدير العلاقات العامة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قبل أيام أن "أمر المرشد الأعلى المكون من خمس نقاط حول شبكة المعلومات الوطنية الصادر في يناير 2020 تتم متابعته باستمرار لتطبيقه بأقرب وقت ممكن".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى