العراق | برلمان العراق يبحث الوجود الأميركي على وقع التهديدات

إشترك في خدمة واتساب

يبحث البرلمان العراقي في جلسة يعقدها اليوم إلغاء الاتفاقية الأمنية مع الأميركية وإنهاء عمل في ، لا سيما بعد الضربة الأميركية الأخيرة التي استهدفت قائد فيلق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وقيادات من الحشد الشعبي العراقي باستهداف موكبهم فجر الجمعة قرب مطار .

وتتزامن الجلسة مع تهديد كتائب رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي في إطار الضغوط التي تمارسها بعض ميليشيات الحشد الشعبي على المؤسسات الرسمية في العراق.

فقبيل الجلسة المتوقعة للبرلمان، قال القيادي في كتائب حزب الله "أبو علي العسكري" في تغريدة على : "سلامنا للسيد الحلبوسي، غداً وبعده عيوننا تراقب بدقة ما ستؤول إليه قراراتكم بخصوص وجود القوات الأميركية".

ولعل الأخطر من ذلك التهديد غير المباشر، قوله: "نتابع اتصالاتكم الفيديوية مع سفارة الشر (في إشارة إلى السفارة الأميركية) قبل يوم الصولة"، ما قد يفهم أن تلك الميليشيات تتجسس على البرلمان العراقي.

رئيس مجلس النواب العراقي- محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب العراقي- محمد الحلبوسي

وبالعودة إلى جلسة البرلمان، أعلن المتحدث العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، عبد الكريم خلف، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، إحالة قرار إلغاء الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية، وإخراج قواتها، إلى البرلمان.

وأوضح خلف، أن إلغاء الاتفاقية، وإنهاء عمل التحالف الدولي في العراق، بحاجة إلى قرار وطني، لكن الحكومة برئاسة عادل عبد المهدي هي حكومة تصريف أعمال، لذلك أحالت الأمر إلى البرلمان لاستطلاع رأيه.

وأضاف المتحدث العسكري أن البرلمان العراقي سيعقد جلسته اليوم، وهو من سيقرر إعادة تقييم العلاقة مع التحالف الدولي، قائلا: "إن القرار لا يخص الحكومة وحدها، بل يخص جميع الجهات صاحبة القرار والبرلمان له القول الفصل".

من جهته أكد رئيس كتلة بيارق الخير في البرلمان العراقي، النائب محمد الخالدي، في تصريح لمراسلة العربية في العراق، أن مجلس النواب يعقد جلسته اليوم، لمناقشة القصف الأميركي في مطار بغداد الدولي، والذي راح ضحيته نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس.

تشييع سليماني تشييع سليماني

دعا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الجمعة الماضية، 3 يناير/كانون الثاني، النواب إلى عقد جلسة طارئة وبحث الهجوم الذي وصفه بأنه انتهاك للسيادة.
وقتل المهندس، وسليماني، بغارة أميركية على موكبهما قرب مطار بغداد الدولي، أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى.

وأعلنت الأميركية () أن قتل قاسم سليماني بناء على تعليمات الرئيس ، وأنه إجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين في الخارج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العراق | أميركا تطالب بغداد بخطوات جادة لحماية المتظاهرين