العراق | شاهد.. حزب الله يطلق الرصاص الحي على متظاهرين في ذي قار

إشترك في خدمة واتساب

أفادت مصادر "العربية" بإطلاق عناصر ميليشيا العراقي الرصاص الحي على المتظاهرين في محافظة ذي قار جنوب ، بعد أن رفض المحتجون دخول نعشين رمزيين لأبي مهدي المهندس نائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي وقاسم سليماني قائد فيلق التابع للحرس الثوري اللذين قتلا ومعهما ضباط إيرانيون وعناصر بميليشيا الحشد بعملية عسكرية أميركية في فجر الجمعة الماضي.

ورد المتظاهرون بإضرام النار في سيارة تابعة لحزب الله العراقي في محافظة ذي قار.

وتسلمت قيادة شرطة في ذي قار مقر هيئة الحشد الشعبي.

سياسياً، بدأ النواب العراقيون الأحد في التوافد إلى البرلمان في جلسة استثنائية يُبحث خلالها إلغاء الاتفاقية الأمنية مع الأميركية وإنهاء عمل في العراق، لاسيما بعد الضربة الأميركية الأخيرة التي استهدفت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وقيادات من الحشد الشعبي العراقي باستهداف موكبهم فجر الجمعة قرب مطار بغداد.

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، دعا الجمعة الماضية، 3 يناير/كانون الثاني، النواب إلى عقد جلسة طارئة وبحث الهجوم الذي وصفه بأنه انتهاك للسيادة.

وقتل المهندس، وسليماني، بغارة أميركية على موكبهما قرب مطار بغداد الدولي، في عملية أسفرت أيضا عن سقوط ثمانية قتلى.

وأعلنت الأميركية () أن قتل قاسم سليماني بناء على تعليمات الرئيس ، وأنه إجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين في الخارج.

في سياق آخر، أكد مصدر محلي في محافظة ذي قار أن المتظاهرين أقدموا على قطع جميع الجسور في مدينة الناصرية، مبيناً أن الإضراب الطلابي لا يزال مستمراً، مشيراً إلى استمرار غلق المؤسسات الحكومية.

ومنذ الـ 25 من أكتوبر/تشرين الأول 2019، تشهد محافظتا واسط وذي قار وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية تظاهرات واحتجاجات تخللتها قطع للطرق، وإضرابا عن الدوام، للمطالبة بإجراء إصلاحات وزارية ودستورية، وتوفير فرص عمل، والكشف عن المتسبب بقتل المتظاهرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العراق | النزاهة تأمر بالقبض على 86 مسؤولاً عراقياً بارزاً بتهم فساد
التالى العراق | أميركا تطالب بغداد بخطوات جادة لحماية المتظاهرين