العراق | حديث عن تعديل "اتفاقية الجزائر" عند زيارة روحاني للعراق

العراق | حديث عن تعديل "اتفاقية الجزائر" عند زيارة روحاني للعراق
العراق | حديث عن تعديل "اتفاقية الجزائر" عند زيارة روحاني للعراق

نقلت وسائل إعلام إيرانية تصريحات للرئيس العراقي برهم صالح حول زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني المرتقبة للعراق، تحدث فيها عن تعديل "اتفاقية " بين البلدين.

وأبرزت وكالة أنباء الطلبة الإيرانيين (إيسنا) تصريحات الرئيس العراقي على صفحاتها الرئيسية، حيث وصف فيها صالح زيارة روحاني بـ"المهمة".

وقالت الوكالة إن صالح أكد في حديث مع محطات تلفزيونية عراقية إن "زيارة روحاني إلى مهمة ولدينا حوارات معمقة مع القيادة الإيرانية.. من مصلحة بغداد أن تكون له علاقات مهمة مع .. ومن مصلحتها الحفاظ على هذه العلاقات".

وبحسب "إيسنا"، فقد أوضح صالح أنه ستكون هناك لقاءات ومفاوضات حول تعديل "اتفاقية الجزائر" لعام 1975 واتفاقيات أخرى ستطرح خلال الزيارة.

يذكر أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ألغى "اتفاقية الجزائر" قبيل اندلاع الحرب العراقية-الإيرانية "لإجحافها بحق " كونه أجُبر على الموافقة على شروطها في ظل ظروف صعبة وقاسية كان العراق يمر بها.

ومن المنتظر أن يبدأ الرئيس الإيراني خلال الأیام القادمة زيارة للعراق برفقة وفد سياسي واقتصادي كبير. وستستمر الزيارة ليومين.

من جانبه، ذكر وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم في تغريدة له على "" أن "بغداد تستمر باحتضان الأخوة والأصدقاء والتشاور معهم ضمن الحراك السياسي والدبلوماسي المستمر"، في إشارة لزيارة روحاني للعراق.

وتتهم أطراف عراقية عدة إيران بالتدخل في شؤون بلادهم الداخلية وبسط نفوذها من خلال حلفائها داخل وخارج الحكومة.

وتصدر بين الفينة والأخرى تصريحات مثيرة للجدل من قبل مسؤولين إيرانيين حول "ارتباط" العراق بنظام الجمهورية الإسلامية، إذ كان وزير الاستخبارات الإيراني السابق في حكومة محمود أحمدي نجاد، حيدر مصلحي، صرح في عام 2015 إن "إيران تسيطر فعلاً على أربع عواصم عربية".

كما اعتبر مستشار الرئيس الإيراني لشؤون الأقليات، علي يونسي، العراق "عاصمة لإمبراطورية إيران الجديدة".

في الجانب الاقتصادي أيضا، يرى البعض أن العراق أصبح سوقا مفتوحة للمنتجات الإيرانية الفائضة أو التي لا ترقى إلى مستوى الجودة المطلوب.

واندلعت في سبتمبر/أيلول من العام الماضي احتجاجات شعبية في البصرة، احتجاجا على النفوذ الإيراني، هتف فيها المحتجون بشعارات مناهضة للنظام الإيراني، وقام بعضهم بمهاجمة القنصلية الإيرانية في المدينة وإحراقها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى