تأثير مستحضرات العناية والمطهرات في السيارة

تأثير مستحضرات العناية والمطهرات في السيارة
تأثير مستحضرات العناية والمطهرات في السيارة

كتب شادي عواد في “الجمهورية”:

 

يستخدم معظم الأشخاص مساحيق وكريمات للعناية بالبشرة وللوقاية من أشعة الشمس، ومطهرات يدوية، بهدف الحفاظ على بشرة نضرة. وعلى رغم أنّ ذلك جيد بالنسبة اليهم، إلّا أنه سيّئ للسيارة.
يجري مهندسو شركات السيارات إختبارات مكثفة على جميع أجزاء السيارة، لمعرفة كيفة مقاومتها للإحتكاك والإستعمال الطويل ونسبة تحملها لدرجات الحرارة المرتفعة التي تحاكي التعرض لأشعة الشمس القوية لفترة طويلة. يذكر أنه يتم أيضاً إختبار المواد البلاستيكية للتأكد من قوتها عند درجات حرارة منخفضة تصل إلى ناقص 30 درجة مئوية، ويتم اختبارها بطرق عدة بشكل متكرر للتأكد من أنها لا تتشقق وتتلف. وعلى الرغم من هذه الإختبارات، تبقى طريقة الإستخدام العامل الأهم الذي يؤثر في حماية هذه القطع على المدى الطويل.

تفاعل وضرر
كشفت العديد من الدراسات أنّ المواد الكيماوية الموجودة في مستحضرات العناية بالبشرة من منتجات ومساحيق وكريمات ومطهرات يدوية وواقيات الشمس التي نستخدمها، خصوصاً تلك المخصصة للأيادي، يمكن أن تتفاعل مع أسطح معينة في السيارة، ما يؤدّي إلى تآكلها قبل أوانها.

وعلى رغم من أنّ شركات السيارات تقوم بإختبارات مكثفة لهذه الظاهرة، وتعمل على تصنيع مواد يمكنها مقاومة المواد الكيماوية، إلّا أنه تظهر دائماً منتجات بتركيبات جديدة تطرح في الأسواق طوال الوقت، ما يجعل من المستحيل صناعة مواد يمكنها الصمود لفترة طويلة من الزمن في مواجهة المواد الكيماوية التي لا تبدو ضارة من المرة الأولى، لكنها يمكن أن تسبّب مشكلات عندما تتلامس مع الأسطح مئات وآلاف المرات في السنة.

وعلى سبيل المثال تحتوي مستحضرات واقيات الشمس التي نستخدمها على البحر، على كميات كبيرة من أكسيد التيتانيوم، بينما تحتوي معقمات الأيدي على نسبة عالية جداً من مادة الإيثانول. وهذه المواد يمكن أن تتفاعل مع البلاستيك والزيوت الطبيعية الموجودة في الجلود المستخدَمة في السيارات، وخصوصاً عندما تكون درجات الحرارة عالية. وهذا التفاعل يؤدي مع الوقت إلى تغيّر لون البلاستيك وتشقق الجلود، أو يساهم في أحسن الحالات في إزالة طبقة الحماية عنها، ما قد يؤدي إلى تفتّتها. وهذا يحصل في الغالب مع المقود حيث نلاحظ في بعض الحالات ظهور حالات تآكل عالية.

طرق الحماية
لا يختلف إثنان على أهمية إستخدام الكريمات والمساحيق المختلفة وواقيات الشمس لصحة الأشخاص. لكن في المقابل يمكن لهذه المنتجات أن تضرّ بمقصورة السيارة. لذلك ينصح بإستخدامها بالطريقة الصحيحة. بمعنى آخر، تركها لتجف على البشرة قبل لمس المقود أو المكونات الداخلية للسيارة. وهذا الإجراء البسيط من شأنه أن يدمج بطريقة صحيحة بين هذه المنتجات وبين مكونات مقصورة السيارة، ويساهم في الحفاظ على صحة وحالة الإثنين معاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الابتعاد عن بعض العادات يقلل خطر الإصابة بألزهايمر
التالى تأثير مستحضرات العناية والمطهرات في السيارة



 

ميدتاون سكاي العاصمة الجديدة midtown sky new capital