الإنستغرام تحوّل مأوى للعجزة!

الإنستغرام تحوّل مأوى للعجزة!
الإنستغرام تحوّل مأوى للعجزة!

كتبت فانيسا الهبر في صحيفة “الجمهورية”:

مهلاً، ماذا حصل؟! أين الصورة المثالية الكمالية التي لا نقبل إلّا الظهور بها أمام العلن وعلى السوشال ميديا؟ هل تقدّمنا بالزمن ووصلنا عام 2070؟ فأصبح الإنستغرام يضمّ حسابات لكبار السنّ، وتحوّل إلى مأوى لهم؟

فجأة، إنقلبت المقاييس رأساً على عقب، وأصبح كل ما تراه هو وجوه يمكنك التعرف إليها، لكن أُضيفت إليها تفاصيل الشيخوخة مثل الشيب والتجاعيد وعلامات أخرى تحوّلهم من شباب إلى عجزة.

لحسن الحظ أننا ما زلنا في العام 2019، لكنّ الوجه العجوز أصبح ترند أو صيحة تفشّت فجأة على السوشال ميديا، من خلال الاستعانة بإحدى التطبيقات، (قد تكون حملة تسويق لها)، شبيهة للفلتر الذي يزيد من جمالك لكن هذه المرّة عُكست التعديلات.

إنها ترند، ولعلّها ستصبح تحدياً «إظهار وجهك المترهّل بعد خمسين سنة» في الأيام المقبلة، كمثل الترندات الفارغة التي تشهدها منصات التواصل الإجتماعي، آخرها «تحدي فتح غطاء القنينة في رفسة واحدة» Bottle Cap Challenge التي تفشّت وأصابت مستخدمي السوشال ميديا من حول العالم، إضافة إلى المشاهير العرب والعالميين، فيتحدّون بعضهم لفتح سدّة قارورة ماء بركلة عكسية. إن نجحت بالتحدي… حققت إنجازاً بشرياً عظيماً!

استغلّ بعض المشاهير وحتى بعض المستخدمين «فلتر العجوز» على وجوههم لاستخلاص حكمة، سواء كانت جرأة لإظهار تلك العيوب «المُصطنعة» أو تقبّل مظهرك الخارجي عند بلوغ الشيخوخة. أمّا البعض الآخر، فتباهى بشكله العجوز مُعتبراً أنه لن يتغيّر مظهره تغييراً جذرياً ورغم تقدّمه بالسن سيبقى جذاباً وجميلاً.

على فكرة، علامات التقدم بالعمر أمر لا مفرّ منه، والسنوات المقبلة ستُثبت أنّ ذلك التطبيق الذي يعدّل الصور «ضحك عليكم» وجعلكم تتخيّلون صورة مغلوطة عن المستقبل. لا أحد يعلم الغيب، لا مبصّر ولا مشعوذ ولا أيّ تطبيق تافه. ومَن قال إنّ التجاعيد لن تزيد من جمالك؟ مَن يدري كيف سنصبح بعد 10، 20 أو 30 سنة؟ التغيّر بطبيعتنا، وإن شئت أم أبيت نحن بحالة تغيّر مستمرة لا يمكن أن يستوعبها أيُّ جهاز مادي أو وهمي.

إنّ التغيّرات والتجارب التي نعيشها طيلة أيام حياتنا ستظهر، عاجلاً أو آجلاً، على شكل تجاعيد أو شيب لتمنحك طلّة وهيبة فريدة من نوعها، لا مثيل لها. «كل عمر له حق»، فلا داعي لاستباق الأمور أبداً. ولعلّنا بعد خمسين سنة، نعثر على مأوى يحمينا من كل الظاهرات التافهة التي ستغزو العالم الخارجي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المخرج بيتر حشاش يُبدع في “يا ميمتا”!



 

Charisma Ceramic