لقطات غير مسبوقة لثقب أسود يمزق ويبتلع نجما

لقطات غير مسبوقة لثقب أسود يمزق ويبتلع نجما
لقطات غير مسبوقة لثقب أسود يمزق ويبتلع نجما

تمكنت وكالة الفضاء الأميركية من الحصول على رؤية غير مسبوقة لثقب أسود يبتلع نجما بحجم الشمس في مجموعتنا الشمسية ويمزقه، في رصد هو الأول من نوعه الذي يتم التوصل إليه.

وتعتبر عملية الرصد الفلكي الجديدة هذه، التي سمحت للعلماء برؤية ظاهرة الكارثة كما حدثت، الأولى على الإطلاق التي يتمكن فيها العلماء من مشاهدة الحدث المذهل مباشرة بهذه الطريقة.

ويطلق على هذا الحدث النادر للغاية، الذي يحدث مرة كل 10 – 100 ألف سنة في مجرة بحجم مجرتنا درب التبانة، “اضطرابات المد والجزر”، وفقا لدراسة نشرت في مجلة الفيزياء الفلكية.

ورصدت ناسا الحدث الفلكي النادر جدا، الذي جرت أحداثه على بعد 375 مليون سنة ضوئية، بواسطة التلسكوب الفضائي لبرنامج ناسا الاستكشافي، الذي أرسلته الوكالة إلى الفضاء للبحث عن عوالم أخرى، ولكنه يسمح في الوقت ذاته للعلماء بالبحث عن ظواهر أخرى في الكون.

والتقط التلسكوب الجدول الزمني المفصل لهذا الحدث الفلكي العنيف، ولأول مرة، من بدايته حتى نهايته، بحسب ما ذكرت سكاي نيوز البريطانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى